أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسن حاتم المذكور - لقاء مع الوجه الآخر للعراق















المزيد.....

لقاء مع الوجه الآخر للعراق


حسن حاتم المذكور

الحوار المتمدن-العدد: 2759 - 2009 / 9 / 4 - 13:12
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    



للطفولـة ( جيل المستقبل ) اهميـة استثنائيـة في اعادة اصلاح وبناء الأمم ’ وهي دائماً نتاج التعاون المثمر بين الدولـة والمجتمع ’ فالحاكم الجاهـل والفاسـد ’ ستكون حكومتـه نسختـة لبائسـة ’ وهذا يعد في مقدمـة اسباب انحرافات المجتمعات عن جادة القيم والثقافـة والعلوم والمعارف والفنون والتطور الأنساني ’ وبالتالي ستكون الطفولـة هي الضحيـة وبدايـة للتردي والأنحطاط الذي تصاب بـه المجتمعات ’ كثير مـن الأمم ادركت ذلك وابتداءت مـن نقطـة الطفولـة في تطورها وتحضرها وازدهار مستقبلهـا ’ وهنا اذا ما تـم التعاون بين الدولـة والمجتمع لتهيئـة البيئـة المناسبـة وبأشراف مختصون اكفـاء لترشيـد العلاقـة الأنسانيـة بين الطفل والأسرة والمجتمع بعيداً عـن كل اشكال عنف السلف عبر العائلـة والعشيرة ثم المجتمع والدولـة ’ بهذا استطاعت ان تعيـد صياغـة واصلاح ذاتهـا وتدخل بكفائـة عاليـة في سباق التحضر والتطور والبنـاء ’ الأمـر ينطبق على العراق بشكل ملـح ’ حيث تتعرض فيـه الطفولـة الى تجاوزات مخيفـة تدفع بها نحو الأنهيار نتيجـة الفوضى واستباحـة الدم العراقي وتفشي ظاهرة الترمـل واليتـم والأعاقـة الجسديـة والولادات المشوهـة والأمراض المبكـرة ’ فالأخطار هنـا فادحـة ’ لهذا يتطلب الأمر جهداً استثنائياً مشتركاً بين الدولـة والمجتمع لمواجهـة تلك الحالـة المرعبة قبل ان تستفحل اخطارها وتصبح كارثة تتجاوز امكانيات الواقع العراقي ومعهـا يصبـح الحديث عـن عراق جـديد خرافـة للأستهلاك السياسي ليس اكثر .
موقف انساني يستحق الأعجاب والثنـاء ويجب الوقوف عنده وتقييمـه ودعم تعميمـه مبادرات انسانيـة مشابهـة .
وجـه رجـل الأعمال السيـد نصيـر الربيعـي دعوة لجمعيتنـا ( جمعيـة المستقلين العراقيين في المانيـا ) للمشاركة في حفـل توديع ضيوفـه ’ وهم ستة عشر طفلاً في مراحل المتوسطة والثانوية في مدارس المتميزين ’ استدعاهم السيد نصير الى المانيـا ــ برلين ــ اكراماً لمواهبهـم وقـد تحمل جميع تكاليفهـم الماديـة والمعنويـة وما يترتب على ذلك عندما يكون الضيوف اطفالاً ’ كانت فرصـة ان نلتقي مـع اطفال مـن قادمون مـن العراق لنطلع بعض الشيء عن واقع الطفولـة فيـه .
كانت امسيـة افطار نشكر عليها ايضاً عائلـة السيد نصيـر وجيرانـه مـن الألمان وبعض المنظمات الذين عبروا بصدق وعفوية عـن حبهـم للعراق وشعبـه وتاريخه ’ تمنيت حينهـا لو يبادر ممـن تتوفر لديهـم الأمكانات المادية والرغبـة فـي عمـل الخير .
قضينـا ساعات ’ السيـد كاظم الزيني وانـا نتحدث الى الأطفال ونتحاور معهم حول انطباعاتهم وتصوراتهم وما هو مثير للأعجاب في برلين والمانيـا بشكل عام ’ وهنا نلخص بقدر الأمكان ما دار بيننـا وبين الأطفال .
ـــ ما هو رأيكم في برلين ’ وما اعجبكم فيهـا وماذا تتمنوه لبغـداد والمدن العراقيـة ’ وما هو الشيء المميز في المانيـا وتتمنوه ايضاً للعراق ’ وما هو تصوركم عن مستقبل العراق ... ؟ وهناك احاديث عامـة ومبادرات تعارف جميلـة .
رأي الأطفال :
ــــ اهم ما شاهدناه في برلين ’ هو النظام ونظافـة المدينـة والعلاقـة الجيدة بين الأنسان والبيئـة ’ الناس يحبون مدينتهم وهذا مـا نتمناه لبغـداد فالمدن هي مثل الأنسان يجب ان تكون نظيفـة ايضاً ( والنظافـة مـن الأيمان ) وشاهدنا المتحف العراقي وباب عشتار " استاذ الألمان ليش ما يرجعوه النـه هذا تاريخنـه مو تاريخهم ".
ـــ الناس هنا جديين في حياتهـم وعلاقاتهم ولم نشاهد احداً يتدخل في شؤون الآخر او يسيء اليه ’ انهم وبعفوية يتصرفون كعائلـة افرادها يخدمون بعضهم وكل بأختصاصـه ’ وهذا ما نتمنـاه لشعبنـا .
ـــ هناك حريات واسعة يتمتع بهـا المجتمع ضمـن شروط القانون ’ انهم مجتمع اوربي لـه خصوصياتـه وتقاليده ومستوى تطوره الحضاري ’ سبقونا في مراحل العلوم والمعارف والثقافـة والتجارب ’ ونحن شعب لـه ايضاً خصوصياتـه وعاداتـه وتقاليده ’ لكن بشكل عام تبقى حريـة الأنسان وكرامتـه وضمان حقوقـه واحترام ادميتـه امـور مشتركـة يجب صيانتهـا ’ وهذا ما نتمنـاه للعراق ايضاً .
ـــ الناس هنا تحترم القانون والقانون يدافع عـن الجميع ولم نشعر ان هناك فوارق بين هذا وذاك ’ هنا الثقافـة والعلم والأخلاق والنظام همـا المقياس والجميع يحترمون بلدهـم وبعضهـم ’ الدولـة والمجتمع حريصين على سلامـة البيئـة وتلك ثقافـة ’ لهذا نرى البيئـة هنـا جميلـة جداً ’ انهم يحترمون الشجرة والغابـة وكل مالـه علاقـة في البيئـة ’ انهـا علاقـة صداقـة بين الأنسان ومحيطـه .
ـــ نتمنى لبغداد والمدن العراقية ان تكون هويتهـا النظام والنظافة فالأنسان النظيف من داخله ومظهره وعلاقاته مـع بيئتـه سيجعل مدنـه نظيفـة جميلـة وعامرة .
وحول سؤال ’ ماذا يتمنون للعراق .. ؟
ـــ ان يكون مثل المانيـا .
وهـل هذا ممكـن .. ؟
ـــ نعم ’ وللـه " استاذ لو يخلون العراق لوحـده كان صار احسن دولـه بالعال " وهنا اخترقت السياسة الملعونة اجوائنا البريئـة .
ومـن هم هؤلا الذين لا يتركوا العراق لوحـده ... ؟
ـــ " استاذ ذولـه الأرهابيين يجون مـن دول الجوار ويفجرون العراق ’ هم عرب واسلام مثلنـا بس ما ندري شيردون ’ وللـه استاذ العراق يبني وهم يفجرون ذولـه ما يفكون ياخـه من عدنـه ’ بس استاذ انشاء اللـه العراق يسبقهـم ويطلعون بسواد الوجه ’ استاذ احنـه انريد الأمن والأستقرار حتى نبني بلدنـه ’ شوف استاذ ’ اصدقائنـا في المدرسه استشهد ابائهم ومحـد يساعدهم وتركوا المرسـه وما نعرف مصيرهـم ’ كانو كلش اذكياء ومتفوقين "... شاهدنا الحزن على وجوه الأطفال فهربنا مـن السياسة وغيرنا الموضوع وسألناهم ’ عندما يكبرون ويكملوا دراستهم كيف يخدمو وطنهـم وشعبهـم ... ؟
ـــ وللـه استاذ اول ما نحارب الفساد والرشوه ’ استاذ اشلون واحـد يبوك اهلـه وطنه ... ؟ ــ طلبنا منهـم ان يحدثونا ’ كيف وصلوا الى برلين ومـن ساعدهـم ... ؟
ـــ " وللـه استاذ هذا الفضل الى السيد نصير ونحن نشكره طول حياتنا ونتذكره ونكتب الـه .. "
بعدها قام الأستاذ نصير الربيعي بتوزيع الهدايا على ضيوفـه واوعدهم بأنـه سيكرر الأمر في السنـة القادمـة وسيستضيف اطفال عراقيين كهديـة سنويـة لهـم واوعدهم بأنـه سيقوم بزيارتهـم الى العراق لأنكم شجرة وثمرة المستقبل ’ بعدها شارك الألمان ببعض المعزوفات الموسيقيـة في اجواء جميلــة للغايــة ’ ثـم افترقنـا بتوديع ودي وكأننـا نعرف بعضنـا سابقاً .
في الطريق تحدثت والأخ ابو احمـد في حالـة مـن التفائل ( ان العراق لازال بألف خيــر .. ) وانـه قادم وسيصبـح نموذجاً لدول المنطقـه في العلم والثقافـة والتطور وحسن الجوار ( بس يفكون ياخـه مـن عنـده ).
رجـاء اخير الى جميع الأخوة ممن هـم ميسوري الحال ان يقتدوا بمادرة السيد نصير الربيعي ليجعلوها نموذجاً للعلاقـة بينهم وبين شعبهم ووطنهم واطفالهــم ـــ آميــن ... ـــ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,757,364
- الدم العراقي لن يساوم القتلة ...
- أئتلاف القانون والعدل والمساواة متى ... ؟
- غداً على ابواب صناديق المصير ...
- مدينة الثورة في يوبيلها الذهبي ..
- الجرائم تبتلع بعضها ...
- من سنتهم ... ؟
- المالكي : بين دولة القانون والأئتلاف الطائفي ..
- الجلبي وخرافة البيت الشيعي ...
- جمالية التضامن عند ميسون ...
- العراق على طاولة المركز والأقليم ...
- لا ان نرى المالكي بنصف عين ...
- قائمة وطنية للمرأة العراقية ...
- الفيليون : خصوصية على مفترق الطرق ...
- ديموقراطية المنتصر ...
- يديمك الله يا رخص
- جمعية من طراز جديد ...
- بين المركز والأقليم
- شكراً لتموز وعبد الكريم ...
- نشيد قومي بمخالب بعثية ...
- ماكو دليل ...


المزيد.....




- بالصور.. القوات الأمريكية بقاعدة الأمير سلطان في السعودية
- طلب -راقصة- على الهواء بقناة المنار التابعة لحزب الله يثير ت ...
- -أنظمة دفاعية إسرائيلية لحماية سد النهضة-.. إسرائيل تعلق وسط ...
- مواجهات بين الأمن ومحتجين في لاباز احتجاجاً على نتائج الانتخ ...
- سجن خمسة قتلة محترفين استأجر كل منهم الآخر لتنفيذ عملية اغتي ...
- ما هو القاسم المشترك في الاحتجاجات حول العالم؟
- مظاهرات تشيلي: الرئيس بينيرا يعتذر عن -قصور الرؤية- ويطلب -ا ...
- مواجهات بين الأمن ومحتجين في لاباز احتجاجاً على نتائج الانتخ ...
- الأرصاد تحدد أماكن هطول الأمطار في مصر وموعد نهايتها
- بوتين يتفق مع أردوغان حول سوريا... مذكرة التفاهم


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسن حاتم المذكور - لقاء مع الوجه الآخر للعراق