أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ريتا عودة - - لتكُنْ مشيئتي..! -














المزيد.....

- لتكُنْ مشيئتي..! -


ريتا عودة
الحوار المتمدن-العدد: 2759 - 2009 / 9 / 4 - 17:10
المحور: الادب والفن
    


حبيبي.. حبيبي
لماذا تـَخـَلَّيـْتَ عنـِّي،
للقوافِل ِ العَابرَةِ مِنْ جهَاتِ الرّيح ِ،
سَلَّمْتـَنـِي..!


حبيبي.. حبيبي
لماذا تـَخـَلَّيـْتَ عنـِّي،
للذبَابِ الحَاقِدِ تركتني..
يُشَرِّدُ طُيـُوري..
يعيثُ الفسادَ في مُمْتلكاتي..
ويضحَكُ، يضحَكُ على الزمن ِالآتي..


أصرخُ-
من جَوْفِ الجُور ِ الدَّيْجُور ِ،
ومَا مِنْ أ ُذن ِتسمعُ
صَدَى الآه: "وامعتصمَاااه..!".


حبيبي.. حبيبي
لتعبُرَ عـَنِّي
هذي الكأسُ المَريرَة
ولتكُنْ، منذُ الآنَ، مشيئتي
لا مشيئة َ الأشباح ِالـ ..
تهوَى التدْمـِيـرَ،
فإذا النـُّسورُ يومًا
أرادَتِ البقــَاءَ
لا بدَّ أنْ تتبنـَّى
لُغَةَ العَاصِِفـَة


حبيبي.. حبيبي
على الفـَرَسِ الرَّابحِ
ها أنا أراهِنُ..
وأقرَعُ الأجْرَاسَ، هُنـَيـْهـَةً،
قبلَ أنْ تُفـْتـَتـَحُ:
.
.
.
... أعْرَاسُ العَـوْ دَ ة ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ديوان: مرايا الوهم ، للشاعرة ريتا عودة، 1998
- ديوان:ثورة على الصّمت، للشاعرة ريتا عودة ، 1994
- ديوان:مرايا الوهم للشاعرة ريتا عودة// عرض: الناقد رشيد يحياو ...
- فارسٌ بلا جواد
- طائراتٌ مِنْ وَرَق - قصّة ليست قصيرة
- أُغَرِّدُ؛ فَتَحْسِدُنِي الْقُبَّرَاتُ عَلَى عَفَوِيَّةِ الْ ...
- أُغَرِّدُ؛ فَتَحْسِدُنِي الْقُبَّرَاتُ عَلَى عَفَوِيَّةِ الْ ...
- أُغَرِّدُ؛ فَتَحْسِدُنِي الْقُبَّرَاتُ عَلَى عَفَوِيَّةِ الْ ...
- فارسٌ من زمنِ الحنين
- أَنَا الأُنْثَى
- أَنَا كِيَان
- فارسٌ مِنْ زَمَن ِ الحُبّ
- الْحُبُّ يَصْنَعُ الْحِبْرَ .. وَمْضَاتٌ
- هاربة إلى ملاجئ حبّك
- كَمَا تَبْحَثُ إِبْرَةٌ فِي كَوْمَةِ قَشٍّ عَنْ خَلاَصِهَا.. ...
- من قبل ِ أنْ يكونَ نورٌ, كنتُكَ.. كنتنِي..(ومضات)
- سبحان من سوّاني قصيدتك الأخيرة...ومضات
- جديد ريتا عودة عن بيت الشعر الفلسطيني -سأحاولكِ مرّة أخرى-
- النصّ المُناور يتطلَّبُ قارئا مُناورًا -
- مع الشاعرة ريتا عودة --- قبل الاختناق بدمعة ---


المزيد.....




- سفاح وفنان وساحر وزير نساء.. تشارلز مانسون يموت بعمر 83 
- بنكيران: قلت لسعد الدين مادام الملك باغيك تماك بقا تماك
- نيابة مصر تستدعي بطل ومخرج فيلم بتهمة -ازدراء الأديان-
- شادية وإليزابيث هيرلي في افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي الـ ...
- بمناسبة يوم الطفل العالمي.. كيف يصبح طفلي قارئًا؟
- ميركل في ورطة.. خياران أمامها لحل الأزمة
- مهرجان بيروت للأفلام الوثائقية يحتفي بنساء هوليوود
- بعد إعلانه رفضه التنحي..موغابي لديه مهلة ساعات قليلة قبل تطب ...
- -الشيخ جاكسون- يسبب أزمة في مصر بصلاة الفجر
- مكتبة الإسكندرية: إطلاق مشروع ذاكرة العرب خلال عام 2018


المزيد.....

- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ريتا عودة - - لتكُنْ مشيئتي..! -