أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال الخرسان - لازال الدور الامريكي خجولا ازاء التدخلات الاقليمية في العراق














المزيد.....

لازال الدور الامريكي خجولا ازاء التدخلات الاقليمية في العراق


جمال الخرسان

الحوار المتمدن-العدد: 2758 - 2009 / 9 / 3 - 00:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في ملف كما هو الحال مع الشأن العراقي ... توتر فيما سبق بين العراق وجيرانه، حروب وتصفية حسابات، خطاب فوضوي ومدافع تطلق الى الخلف، ثم بعد ذلك حرب على ارض العراق بين اطراف دولية عظمى وبين الحكومة العراقية السابقة بمعية ما لها من موالين، الى جانب تداعيات واستحقاقات الوضع السابق كل ذلك وغيره اربك العراق والمنطقة بامتياز.

وبمبرر وغير مبرر اصبحت حرب الوكالات تجد لها ساحة خصبة كالساحة العراقية طالما كانت الاطراف التي تتعاطى مع هذه الازمة جميعها لا ترغب في الوقت الحاضر على الاقل بعراق مستقر، فالاطراف الاقليمية ولاهداف كثيرة كانت ولازالت تتدخل وبقوة في الملف العراقي في مختلف المجالات.
ومع ان الدوافع قد تختلف وكذلك الاهداف لكن الجميع يتفق على عرقلة المتغير الديمقراطي في العراق سواء كان ذلك المتغير ارادة امريكية ام طموح عراقي، اذ ان الجيرة التي تحيط العراق تتفق على افشال العملية السياسية القائمة حاليا في العراق او على الاقل ابقائها في حيز غير مشجع لكي يحتذي به الاخرون، فالارض العراقية لازالت تمثل خطرا مستقبلا لمختلف البلدان المجاورة اما بسبب احتضان العراق لبعض المنظمات الارهابية مثل حزب العمال الكردستاني في الشمال وكذلك معسكرات الحزب الكردي الايراني ( الحياة الجديدة ) اضافة طبعا لمنظمة مجاهدي خلق واما بسبب المتغير السياسي القادم فالعراق ورغم كل ما فيه من مساويء الا انه يشهد تبادلا سلميا للسلطة بشكل لايقبل التشكيك وهذا يعتبر بحد ذاته خارج حسابات الحكام في الشرق الاوسط.

البلدان المجاورة جميعها تتدخل بشكل سري وحتى معلن في الساحة العراقية عبر المال والانحياز الاعلامي لاطراف بعينها تارة وتارة اخرى عبر احتضان الجماعات المسلحة وتدريبها وتسهيل دخولها للعراق، لا بل هناك عواصم تحتض مؤتمرات كثيرة ومتنوعة للجماعات المسلحة فيما بينها وكذلك في نفس الوقت تستضيف مؤتمرات الحكومة العراقية الكثيرة جدا، وهذه قضية تتغافل الحكومة العراقية عنها كثيرا للاسف الشديد.
ان ذلك التدخل السافر ينبغي ان يعالج باتجاهين متوازيين:
الاول: استغلال البعد الاقتصادي والتبادل التجاري الذي يعتبر فيه العراق مستهلكا بامتياز باستثناء العامل النفطي وهذا العامل يمثل ورقة لاباس بها في ازمات من هذا النوع.
الثاني: بموازاة ما تقدم ينبغي تفعيل دور المعاملة بالمثل وممارسة الضغط السياسي على الاخرين من قبل الحلفاء والخصوم فاللعبة مفتوحة على مصراعيها وان لم تكن فاعلا وقويا ومتماسكا لن تحترم، وهنا لابد من تفعيل الدور الامريكي الذي لم يبدِ ردة فعل مطلوبة على هذا الحجم الهائل من الضغوط والتدخلات التي يتعرض لها العراق سواء اكانت من قبل محور الشر او المحاور الاخرى ذات العلاقة الطيبة مع الامريكيين، وهنا يفترض بالمعنيين في الدولة العراقية تفعيل دور الاتفاقية الامنية مع الجانب الامريكي وخصوصا ان هذه الاتفاقية تمر بمرحلة اختبار حقيقي لمختلف ما جاء بها من بنود سيما ما يتعلق بمساعدة العراق على الصعيد الامني.. اذن فالدور الامريكي لازال خجولا ويجب اشراكه بقوة في ازمة العراق مع الاخرين.






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,138,364
- الطيران العراقي يحلّق باجنحة مكسورة
- حكومة المالكي حكومة الهدوء النسبي حتى الان
- رجال الامن فريسة سهلة لنواب البرلمان المترهل
- قليلا من الحياء يا دول الجوار
- حينما يكون الحاضر ضحية للمستقبل !!
- اسماء الشوراع والمدن .. النفوذ السياسي على الخط
- ايما نيكلسون صديقة الاهوار النبيلة
- مهرجان الجواهري وضعف المؤسساتية في العراق
- الصورة الجميلة عن العراق صمت ابلغ من الكلام
- لعنة السياسة تطارد مناطق الاهوار


المزيد.....




- -نأسف للخطأ-..قناة أميركية تعتذر لبثها فيديو قالت إنه من سور ...
- السناتور الأمريكي غراهام يقول إنه يؤيد بشدة ترامب في فرض عقو ...
- درب التبانة تسرق الغاز من -جاراتها- بفضل جاذبيتها
- -الرئيس كان حازما مع أردوغان-.. لهجة واشنطن تشتد وأنقرة في م ...
- أميركا.. الكحول والمخدرات سببت مشاكل عائلية لنصف البالغين ...
- لماذا تعتبر السمنة خطيرة جدا؟
- تركي آل الشيخ يزف نبأ سارا للنادي الأهلي المصري
- الحوثي يوجه طلبا للشعب السوداني
- حرائق عديدة تجتاح بلدات في لبنان و-تلامس منازلها-
- عقوبات أمريكية على مسؤولين أتراك وترامب يطلب وقفا فوريا للعم ...


المزيد.....

- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال الخرسان - لازال الدور الامريكي خجولا ازاء التدخلات الاقليمية في العراق