أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - عبد صموئيل فارس - عصر مبارك هو ألآسواء في تاريخ الاقباط؟!














المزيد.....

عصر مبارك هو ألآسواء في تاريخ الاقباط؟!


عبد صموئيل فارس

الحوار المتمدن-العدد: 2755 - 2009 / 8 / 31 - 14:00
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


يتصارع المنافقون والمبوقون للسلطان في كل مكان وعلي كل المستويات بأطلاق أوهام وشائعات مضلله للحقيقه وكاذبه ليس للرأي العام فقط بل وعلي انفسهم ايضا ولكن سيفضح كل هؤلاء المنافقون شئ واحد وهو التاريخ الشاهد علي الحق والحقيقه لكل دمعة عين سقطت من قبطي وكل شعور مُر شعر ويشعر به الاقباط في هذه الحقبه الزمنيه الاسواء في تاريخ الاقباط في العصر الحديث لم يري الاقباط رعبا وارهابا جماعيا مثلما يرون الان في عهد مبارك والادهي من ذلك ان المروجون يقولون ان العصر الذهبي للاقباط هو عصر مبارك بأي اماره وأي حجه الم يقتل المئات من الاقباط في عصر مبارك واليكم عينه ممن قتلوا في عصر مبارك فمن سنة 92 حتي سنة 96 قتل من الاقباط 96 قتيلا وذلك بحسب تقرير المنظمه المصريه لحقوق الانسان والصادر تقريرها في ابريل 97 وفي الفتره ما بين عامي 1994 و 1996 استشهد بطرق وحشيه 37 قبطيا في محافظة المنيا رفضوا دفع الجزيه علي ايدي الجماعات الاسلاميه المتطرفه وخلال النصف الاول من عام 97 استشهد 29 قبطيا بالصعيد هذا ايضا بخلاف حادثتي الكشح الاولي والثانيه الشهيرتين والتي خلفتا وراءهما 21 قبطيا والمئات من الاعتداءات التي طالت الاقباط من شمال المحروسه الي جنوبها وفي كل ذلك لم يقدم جاني واحد الي العداله بل كان هناك سيناريو متفق عليه من قبل النظام الحاكم وهو تقيد الحادثه ضد مجهول او يتم البت فيها بطرق عرفيه دائما كان القبطي يدفع ثمن جلسته هذه غاليا من كم الظلم الذي كان يراه في هذه الجلسات والتي دائما كان القبطي هو خروف فصحها ليتكلم التاريخ ويظهر كم الكنائس التي اغلقت او تم حرقها سواء من العوام او بطريقة الوشايه من الاجهزه الامنيه ولعل الاشهر القليله الماضيه تظهر كم المناخ العدواني والسئ المنتهج ضد الاقباط في العهد المبارك انظروا الي الساحه السياسيه والاجتماعيه وعلي كل الآصعده في مصر اين يوجد الاقباط فيها حجم التهميش والاذدراء والظلم يفوق كل تصور ومع ذلك يخرج المنتفعين والمنافقين يقولون لنا اننا في العصر الذهبي للاقباط ليسكت هؤلاء المنافقين سواء من داخل الاقباط او من خارجهم وليتركونا لسبيل حالنا دعونا نواجه مصيرنا نحن لا نريد احد ان يقول شئ نريد ان التاريخ هو من يتكلم ويحكم ان كان عصر مبارك هو الذهبي او هو الاسواء في تاريخ مصر ونحن نثق ان النتيجه محسومه لانها ان لم تكن محسومه ما خرج المنافقين ليصوتوا للظلم






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,733,040
- الاعلام الرسمي للدوله يتبني حمله للوقيعه بين قيادات الكنيسه ...
- المصريون شعب متدين افسدهم تدينهم؟!
- لقاء الرئيس هل صفقة توريث ام عملية تنفيث؟!
- القضية القبطية بين البيزنس والمسئولية
- موسم اختراق اقباط المهجر؟!
- اتساع دائرة العنف ضد الاقباط بعد خطاب اوباما؟!
- صرخات وأوجاع اهالي عزبة بشري
- ازدراء بالمسيحيه يسبق حملة العنف المتوقعه؟!
- موجة عنف قادمة ضد الأقباط
- خيوط الفتنة ومصادرها داخل مصر
- صديق وحادث على الطريق!
- أغرب صيحات الآسلمه الموتي!!
- حدث في مترو الانفاق!!
- لغز انفجار كنيسة الزيتون؟!
- من قتل براءة أحمد؟!!
- أكرموا الرئيس
- أبونا سمعان الحائر بين ذبح الخنازير وذبح أبناءه؟!
- الشيخ الذي هز عرش بن لادن والظواهري؟!!
- الإرهاب صناعة دولة
- البشير أم السودان... من سيغتال الآخر؟!


المزيد.....




- قيس سعيّد رئيسا جديدا لتونس بعد فوزه بأكثر من 75% على منافس ...
- العملية التركية في سوريا: الأكراد يتوصلون لاتفاق مع الجيش ال ...
- كيف تواجه التهاب الحلق لدى طفلك؟
- الانتخابات الرئاسية التونسية... الشعب اختار رئيسه الجديد بعد ...
- الإليزيه: فرنسا تتخذ إجراءات لسلامة قواتها في شمال سوريا
- مصر..قرار بالإفراج عن دفعة جديدة من معتقلي مظاهرات سبتمبر
- بعد الهجوم التركي على سوريا.. أوروبا تسعى لنقل معتقلي داعش إ ...
- الطيران ببدلة مطبوعة
- الإدارة الذاتية الكردية تسمح بدخول قوات النظام إلى مناطقها د ...
- قيس سعيد رئيسا لتونس بـ 75 في المئة من أصوات الناخبين


المزيد.....

- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - عبد صموئيل فارس - عصر مبارك هو ألآسواء في تاريخ الاقباط؟!