أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جابر احمد - تاريخ الاهواز - عربستان - منذ عهد الافشار حتى المرحلة الراهنة ، الفصل السابع - الحلقة الاولى















المزيد.....

تاريخ الاهواز - عربستان - منذ عهد الافشار حتى المرحلة الراهنة ، الفصل السابع - الحلقة الاولى


جابر احمد

الحوار المتمدن-العدد: 2755 - 2009 / 8 / 31 - 13:58
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


تأليف: موسى سيادت
النفوذ السياسي الاجنبي في عربستان الجنوبية و الغربية في عهد الشيخ مزعل :
شهد عهد الشيخ مزعل امير المحمرة المزيد من التدخلات الاجنبية وخاصة البريطانية منها وذلك بحجة المنافسة التجارية مع الروس الذين كانوا يسعون الى مد نفوذهم في المجال التجاري في منطقة شط العرب و امتداد نهر كارون . وفي الحقيقة ان الهدف الاساسي للبريطانيين هو تحقيق الكثير من المصالح في المنطقة ، وايضا كان البريطانيون قلقون من بناء المواقع و الاستحكمات العسكرية التي تقوم بها الدولة العثمانية على الساحل الغربي لشط العرب ،وكذلك من سفرات البعثات الفرنسية وعلى راسها رحلة " المهندسة ديو لافوا " في عام 1884 الى ايران ودراستها في مجال اساليب الري على امتداد ساحل كارون وامكانية ايجاد سد على نهر كارون بالقرب من مدينة الاهوازالامر الذي دفعهم الى الدخول في مباحثات مباشرة مع الدولة المركزية الايرانية وبالتالي تمكنوا من الحصول على امتيازات في اقليم عربستان ، لعل اهمها العقد التي ابرمته شركة لينج البريطانية لامكانية الملاحة في نهر كارون بدءا من مدينة المحمرة وانتهاء بمدينة الاهواز ، وان اهم ما جاء فيه بنوده هو على النحو التالي :
" بما ان الدولة المركزية الايرانية قررت ان تبذل المزيد من الجهود في مجال الزراعة ، الرى و التجارة في اقليم عربستان " خوزستان " فانها تبلغ جميع السفن العالمية ودون اسثناء ، على انها سوف تضمن سلامة جميع السفن التجارية سواءا منها البخارية او الشراعية المبحرة في نهر كارون بدءا من المحمرة الى سد" الشادروان" في مدينة الاهواز وان الاستيفاءات الجمركية سوف يتم اخذها من موظفين وخبراء متواجدين في مدينة المحمرة ، وفي المقابل فان السفن التجارية ملزمة ان تفرغ او تحمل حمولتها في الوقت المقرر لها " .
وتعد معاهدة شركة لينج مع الدولة المركزية كما يقول اللورد " كرزن " بمثابة انتصار سياسي للبريطانيين . ورغم ان عقد هذه المعاهدة يعتبر احجافا بحق الشيخ " مزعل " ، الا انه مع استلام " الشيخ خزعل عام 1897 الحكم في عربستان بعد وفاة اخية مزعل بادرت الحكومة البريطانية على الفور طمئنته بالقول ان شركة لينج لن تعارض الاستقلال الداخلي ( الحكم الذاتي " للشيخ خزعل على اقليم عربستان . ومع مرور الوقت احتكرت شركة لنج جميع البواخر التجارية و الشراعية العائدة للتجار في المنطقة وفي المقابل تدفع لهم حصة من اجور النقل التي تقوم بها هذه السفن و العائدة للتجار المحليين . ولكن من جهة اخرى ادى اتساع تواجد الاسطور التجاري البريطاني الى منع تطورالاسطول التجاري للعرب في المنطقة والحاق المزيد من الخسائر باصحاب الزوراق الشراعية ، وبذلك حصلت شركة لينج البريطانية على المزيد من الارباح جراء احتكارها للملاحة في نهر كارون . من هنا فان الحكومة البريطانية لم تسيطر على الوضع الاقتصادي في المنطقة وحسب وانما مع مرور الوقت استطاعت ان تفرض سيطرتها امطلقة على اقليم عربستان الغني بالخيرات . و على ما يبدو ان الوضع التجاري لشركة لينج في نهر كارون وشط العرب قد تسبب بازدهار ميناء المحمرة اكثر فاكثر ، ولكن من جهة اخرى كان المغفور له الشيخ مزعل يعارq بشدة المعاهدة التي تريد ابرامها بريطانيا مع الدولة المركزية و الرامية الى ربط مدينة المحمرة وشوشتر عبر ايجاد خط للسكك الحديدية بطهران. اما الاسباب الكامنة وراء هذا الاعتراض يمكن ايجازها بالنقاطتين التاليتين :
1- ان الاهتمام المتزايد من قبل الدولة المركزية بالمنطقة الواقعة تحت نفوذ الشيخ مزعل تتعارض و استقلاله الداخلي .
2- ان تزايد النفوذ السياسي و العسكري البريطاني سوف يؤدي الى تهديد امارته .
"اقامت بريطالنية و في سبيل تعزيز نفوذها السياسي و الاقتصادي في اقليم عربستان بفتح قتصلية لها في مدينة المحمرة وذلك عام 1890 ، كما تم في 19 فبراير – شباط من عام 1892 من استحداث اول دائرة للبريد في مدينة المحمرة وذلك من قبل القنصلية البريطانية في هذه المدينة . و بعد افتتاح القنصلية البريطانية في مدينة الاهواز عام 1905 تم التواصل البريدي بين هذه المدينة ومدينة المحمرة " ( دليل الخليج العربي ، ج 6 ، 3398 ) "مع العلم كان الاتصال التغرافي قد ربط كل من المحمرة ومدينة الاهواز و شوشتر و دزفول ببعضهما البعض وذلك عام 1891 و في عام 1892 تم ربط مدينة الاهواز تلغرافيا بمدينة برازجان ( محافظة بوشهر الحالية ) وهذا الخط كان يمر عبر رامز و بهبهان ، و في مايو- آيار من عام 1892 تم ربط شوشتر بطهران عبر دزفول" ( نفس المصدر السابق ، ج.6 ، 3351) .
افتتاح نهر كارون في وجه الملاحة الدولية في عهد الشيخ مزعل امير المحمرة .
" لقد اعطانا الايرانيين نصف الرغيف وهذا افضل من لا شيء ، الا انهم حتى الآن لم يسمحو لنا بأكله " .( ت . ك. لينج ، رئيس شركة الملاحة في دجلة والفرات ) .
يقول المؤلف ان الساسة و التجار البريطاينون كانوا يؤيدون وقبل نصف قرن على افتتاح مثل هذا المشروع الملاحي في نهر كارون،لانهم كانوا يرون ان هذا من شأنه ان يقوي موقعهم التجاري في المنطقة ويمكنهم من فرض سيطرتهم على الاسواق الغنية للولايات ايرن المركزية و الجنوبية . وبعد المباحثات السياسية الطويلة التي بدأت في عام 1841 و التي توفقت لعدة مرات توصل البريطانيون وبالتعاون مع الدولة الايرانية في نهاية المطاف وذلك في 25 اكتوبر من عام 1888 من افتتاح خط للملاحة البحرية الدولية في نهر كارون والذي يربط مدينة الاهواز بمدينة المحمرة ، اما الملاحة في القسم الاعلى من كارون اي من مدينة الاهواز الى شوشتر فقد احتكرت من قبل الدولة المركزية الايرانية ، وقبل مدة قصيرة من افتتاح هذا الخط الملاحي اعطيت بعض الامتيازات لمجموعة من تجار المنطقة برأسة "الحاج محمد مهدي ملك التجار ، معتمد السلطان " و الحاج اقا معين التجار " . و بموجبها يستطيعون ومن اجل تسهيل حمل البضائع في الاهواز الى مد و بناء سكة حديدية على طول نهر كارون ، اضافة الى ذلك اعطي عام 1890 امتياز اخر من قبل الدولة المركزية الى المصرف الملكي والتي من المفترض بموجبها يتم بناء طريق بري يربط طهران بمدينة شوشتر ، وبانجاز هذا الخط يمكن اختصار المسافة بين طهران وهذه المدينة الى عشر ساعات وان هذا الاختصار سوف يمنح هذا الطريق تفوقا على الطريق التقليدي التي كان يربط كارون ببوشهر و اصفهان ومن ثم طهران حيث يستغرق الوصول الى طهران مايقارب 40 الى 100 يوم وحتى عام وعام 1892 بني من هذا الخط ما يقارب 160 كيلومتر اي من طهران الى قم الا انه توقف فيما بعد بسبب عدم جدواه الاقتصادي .
ومع افتتاح خط الملاحة في نهر كارون تم استثماره على الفور من قبل شركة ملاحة دجلة والفرات ( اخوان لنج ) الذين تمكنوا من تسير رحلاتهم المنتظمة بين المحمرة و ومدينة الاهواز و في نفس الوقت سيرت بعض الشركات الاجنبية من امثال شركة "كري" ،و "مك كتري" و شركاءه و" كري بل و شركاءه" و الشركة البحرية الهندية " بمبئي - الايرانية " رحلات بحرية لها في نهر كارون ، الا انه لم تمر الا مدة قصيرة حتى قلصت هذه الشركات رحلاتها التجارية عبر نهر كارون و اصبحت شركة احوان لنج الشركة الاجنبية الوحيدة التي تعمل بشكل منظم في النهر.
ولعل من اهم النتائج المترتبة على افتتاح الملاحة في نهر كارون بوجه الملاحة الدولية هو تزايد حدة التدخلات الاجنبية ومنها تدخلات الدولة المركزية في شؤون اقليم عربستان الداخلية "تماما مثل ما كان يتوقع الشيخ مزعل " هذا من جهة و من جهة اخرى تطلب افتتاح الملاحة في نهر كارون دوليا الى ضرورة تنفيذ مشروع كبيرلتوسيع ميناء المحمرة ، كما تطلب حضور ممثل للدولة المركزية في هذه المدينة للتنسيق بين الدولة المركزية و التجار الاجانب ، كم تم تعيين بعض موظفين للجمارك في مدينة الاهواز والمحمرة وهذا ما كان يخشاه الشيخ مزعل .
مخاوف الشيخ مزعل خطواته للحد من التدخل في شؤون امارته :
لخص القنصل البريطاني المقيم في المحمرة مخاوف الشيخ مزعل في تقرير مقتضب رفعه الى رؤسائه اكد من خلاله " خشيته اسيطر الايرانيين بشكل مباشر على الحكم في اقليمه وان الشيوخ العرب سوف يفقدون سلطتهم بعد هذه السيطرة " وكانت ردة فعل مزعل في الوهلة الاولى تجاه هذه الحالة هو ان اتصل بالبريطانيين لحثهم على استمرار حكمه ، وعندما عجز عن ذلك بذل قصارى جهده لمنع عملية تطوير مشروع الملاحة للاغراض التجارية في نهر كارون، وكانت ادوات تنفيذ هذه السياسة ذكية جدا و هي قائمة على الترغيب و الترهيب ( تقديم الرشاوي المالية الكبيرة بالاضافة الى التهديد ) كما انه دخل في منافسة تجارية قوي وعلنية مع اخوان لنج ، لان مزعل كان يأمل ومن خلال تضيق الخناق على شركة اخوان لنج تقليل ارباحهم و بالتالي اجبار بواخرهم على الخروج من نهر كارون ، و ان الامور بعد ذلك سوف سوف تعود الى سالف عهدها ، ومن هذا المنطلق وضع الشيخ مزعل باخرته " كارون " باختيار شركة الناصري للملاحة وكانت الباخرة " كارون " تنافس بشدة الباخرة البخارية " بلوس لينج " العائدة الى اخوان لينج و الذي تقوم بنقل البضائع من مدينة المحمرة الى مدينة الاهواز عبر نهر كارون ، ، وبما ان الشيخ مزعل قام بتأجير ادارة جمارك كارون من الدولة المركزية ، فقد مكنته هذه الخطوة من ان يفرض ضرائب باهضة على البضائع التي تنقل بو اسطة " بوس لينج " وفي الوقت نفسه اتخذ جملة من العراقيل لوضعها في وجه شركة اخوان لنج ، و قد احتوت المرسلات القنصلية البريطانية انذاك على عدد كبير من الرسائل التي بعث بها اخوان لنج الى المسؤولين البريطانيين يشكون فيها من تصرفات الشيخ مزعل ولعل احد نماذج هذه الشكاوي هو على النحو التالي : " كتب " ال . أم . ديسي " مدير شركة اخوان لنج في البصرة الى الكلنيل " أ . سي . تاليوت " القيم السياسي البريطاني في الخليج العربي ، قائلا : ان معارضة الشيخ مزعل لكل المجاميع الراغبة في تطوير الملاحة في نهر كارون واضحة للجميع . و اننا بدورنا ومنذ افتتاح خط الملاحة في نهر كارون عام 1888 لم نسلم من معارضته ، و انه لم يترك اي فرصة الا ووضع من خلالها العراقيل من اجل منع النقل بواسطة بواخرنا البخارية ، كما انه يعارض بيع بضائعنا ، ولم يكتف بذلك بل كان يحث العمال على عدم تفريغ حمولتنا، اننا عاجزون تماما اما تحركاته هذه ، لقد كان الشيخ مزعل يعتقد ان تنمية المنطقة في الوقت الذي تنطوي على اهمية كبيرة الا انها سوف تفتح الابواب بوجه الدولة المركزيه للتدخل في شؤون امارته الامر الذي من شأمن ان يقلل من مكانته مستقبلا . ان يامل من خلال سياسته هذه ان يجبرنا على عدم استخدام الملاحة في نهر كارون وان يعيد الاوضاع لما كانت عليه قبل عام 1888 ... وكانت معارضة مزعل مؤثرة لدرجة بحيث انها اجبرت ممثل شركة خوان لنج ان يعلن في مارس من عام 1891 " ان الشركة ليست لديها حمولة تنقلها "و بالتالي اضطرت شركة اخوان لنج في حزيران من عام 1891 من ايقاف رحلات بواخرها البخارية التجارية النهرية المنتظمة بين المحمرة ومدينة الاهواز و قد اقتصرتها على باخرة صغيرة واحدة ، و ما ان انتهى العام حتى كانت شركة الناصري مسيطرة على 4|5 من كل الحمولة التي كانت تنقل بين المدينتين ، ولما واجهت شركة لينح واخوان العجز قررت حكومة الهند تقديم مساعدات عاجلة لمدة سنتين بلغت قيمتها الاجمالية بما يعادل 3000 جنيه استرليني ستخفض بعد خمس سنوات الى 2000 جنيه وقد جدد هذا العقد عام 1895 لمدة 5 سنوات اخرى و قد ادعى اخوان لنج انهم خسروا في عملياتهم البحرية في نهر كارون في الفترة الواقعة 1889 – 1899 مبالغ وصلت قيمتها الاجمالية الى 447|31 جنيه استرليني .
و في هذه الاثناء و بينما كان موضوع المساعدة يبحث في في سيملا و لندن استمر شيخ مزعل بمعارضته لهذه الشركة وفي حزيران من عام 1882 اعلن الشيخ مزعل ومن خلال المباحثات التي اجرها مع القائم بالاعمال القنصلية في المحمرة روس العناوين العامة لاستراتيجيته ، و يتلخص هدفها الاساسي احتكار حق الملاحة التجارية في نهر كارون من الشركة الخاضعة لاشرافه وهي شركة الناصري ، كما انه صرح علنا انه يجب على شركة اخوان لنج ان تخرج كليا من نهر كارون وكان الشيخ ينوي ايقاف العمليات التجارية وكان يأمل عندما عندما تغلق الملاحة في نهر كارون و يتوقف عمل البواخر ، فأن الموظفين الايرانيون سوف يغادرون المنطقة وعبر هذا العمل بامكانه استعادة حريته السابقة من جديد . رغم ذلك فان الشيخ مزعل اعرب عن رغبته بالتعاون مع البريطانيين شريطة ان يضمنوا له" استقلاله " ، وقد كتب المقيم السياسي البريطاني في الخليج تقرير مطولا عن هذا الاجتماع الى القائم بالاعمال البريطاني في طهران قال فيه : " ان مواقف الدولة المركزية في السنوات الاخيرة تجاه الشيوخ العرب هي التي حركت الشيخ مزعل لكي يتخذ مثل هذه المواقف و هذا ما هو ملموس من جانبهم ، وان هذه المواقف من جانب الشيخ مزعل سوف تستمر كما هي عليه حتى ثني الدولة المركزية من التدخل في شؤونه الداخلية ، الا اللهم وجدنا وسائل اخرى نتمكن عن طريقها كسب مساعدته او تقضي على معارضته ، و كان السيد رابرسون لم يرى افضل من الشيخ مزعل وكان على الدوام يقول طالما خوفه من الدولة المركزية هو الذي دفعه الى اتخاذ مثل هذه المواقف الا انه في الحقيقة صديق لنا وهذه نتيجة معقولة فاذا استطاعت سياسة بريطانيا تجنيبه هذا الخطر فان معارضته هذه سوف تتحول الى تعاون مثمر . واني ارى ان معارضته مبنية على هذا الاساس و ان اي علاقة معه يجب ان تكون قائمة على رعاية مصالحنا ولا يزال امامنا متسع من الوقت لتقديم المقترحاتالتي من شانها ايضا ان تكفل حصة الدولة الايرانية في تطوير المناطق الواقعة تحت سيطرة الشيخ مزعل ، وما هو مفيد كثيرامن وجهة نظرنا ان يبقى الشيخ يحتفظ بسلطته الحالية بشكل دائم حتى تحصل تغييرات جوهرية في حكومة هذه المناطق ، ومما لا شك فيه ان عمل من هذه القبيل سوف يسر به الشيخ الى حد كبير ايضا . و انه ليس امامنا الا حل من واحد من بين حلين اما ان نستمر في ضغوطنا من اجل تطوير الملاحة التجارية في نهر كارون في حياة الشيخ وان ازاحته من السلطة لربما سوف تكون مؤثرة ولربما لا ، على كل حال ما اقترحه من شأنه ان يعزز النفوذ البريطاني في الاقليم " . يتبع في الحلقة القادمة
انتهت الحلقة الاولى من الفصل السابع وتليها الحلقة الثانية






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,276,688
- العامل الذاتي ودوره في تحقيق التغيير في ايران
- تاريخ الأهواز – عربستان - منذ عهد الأفشار حتى المرحلة الراهن ...
- تاريخ الأهواز عربستان - منذ عهد الأفشار حتى المرحلة الراهنة( ...
- الشعب العربي الاهوازي وقرار المشاركة في المظاهرات العامة في ...
- الشعب العربي الاهوازي والانتخابات الرئاسية في ايران
- تاريخ الأهواز – عربستان - منذ عهد الأفشار حتى المرحلة الراهن ...
- تاريخ الأهواز – عربستان - منذ عهد الأفشار حتى المرحلة الراهن ...
- المؤتمر العالمي لمناهضة العنصرية (ديربان 2) ، لماذا الغياب ا ...
- تزايد القلق على حياة الصحفي الأهوازي محمد حسن فلاحية -زادة-
- منع الاحتفال بعيد العمال في ايران
- ظاهرة التجاوز على كتابات الغير وطبيعة البحوث الاجتماعية
- اهداف النشاط التجاري لمخابرات الجمهورية الاسلامية الايرانية ...
- شيخ خزعل امير عربستان - الاهواز- القصة الكاملة من الصعود الى ...
- الشيخ خزعل امير عربستان - الاهواز- القصة الكاملة من الصعود ا ...
- في ظل تصاعد سياسة العنف الاهوازيون يحيون الذكرى الخامسة عشرة ...
- ايران الاقتصاد ،السياسة ومعاناة الشعب العربي الاهوازي
- تغيير التركيب السكاني للشعب العربي الاهوازي بين وقائع الارقا ...
- اللغة العربية بين اوساط الشعب العربي الاهوازي وتأثرها بالفار ...
- الانتخابات الرئاسية الايرانية المقبلة و الشعوب غير الفارسية ...
- تاريخ الأهواز – عربستان - منذ عهد الأفشار حتى المرحلة الراهن ...


المزيد.....




- شاهد: وزارة الدفاع الروسية تسمح لصحفيين روس بزيارة قاعدة عسك ...
- ما مصير 50 قنبلة نووية بقاعدة جوية أميركية بتركيا مع حديث ال ...
- شاهد: مئات آلاف البريطانيين يخرجون في مسيرة وسط لندن رفضا لل ...
- شاهد: ليلة خامسة عنيفة.. كتالونيا غاضبة وتدعو مدريد إلى مفاو ...
- فيديو: مقتل 15 شخصا نتيجة انهيار سد في منجم للذهب في سيبيريا ...
- شاهد: وزارة الدفاع الروسية تسمح لصحفيين روس بزيارة قاعدة عسك ...
- ما مصير 50 قنبلة نووية بقاعدة جوية أميركية بتركيا مع حديث ال ...
- حتى تلحق به زوجته.. رجل يعطل سير مترو في ألمانيا
- عادل إمام أسير الكوميديا.. لماذا تخلى -الزعيم- عن التراجيديا ...
- بعد ليلة حالكة في برشلونة.. رئيس كتالونيا يدعو مدريد إلى حوا ...


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جابر احمد - تاريخ الاهواز - عربستان - منذ عهد الافشار حتى المرحلة الراهنة ، الفصل السابع - الحلقة الاولى