أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عماد الاخرس - المعارضة السورية المسلحة تفتح مقرات لها في المحافظات العراقية !!














المزيد.....

المعارضة السورية المسلحة تفتح مقرات لها في المحافظات العراقية !!


عماد الاخرس

الحوار المتمدن-العدد: 2755 - 2009 / 8 / 31 - 12:57
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


الجميع يتابع أزمة العلاقات العراقية - السورية التي نتجت بسبب مصيبة الأربعاء الدامي في بغداد ورد فعل الحكومة العراقية ومطالبتها الحكومة السورية تسليمها مئة معارض عراقي مقيم في سوريا ولهم يد فيها .. إضافة إلى تقديم شكوى للأمم المتحدة لتشكيل محكمه دوليه خاصة للنظر بها.
المقال لا ينظر إلى ما يجرى في العلن من الإجراءات القانونية العراقية .. بل هو عبارة عن رسالة تحذير إلى الحكومة السورية بضرورة عدم الاستهانة بقدرات الحكومة العراقية في السماح للمعارضة السورية المنتشرة في بقاع العالم بلملمة شتاتها وفتح مقرات لها في العراق وتحديدا في المحافظات القريبة من الحدود بين البلدين وتقديم كل الدعم اللازم لها.
ومن المؤكد إن هذه المعارضة ستنهج الكفاح المسلح وليس السلمي لأنها تقارع نظاما دكتاتوريا شموليا وليس ديمقراطيا !
وأتمنى أن لا يثير هذا الطرح في التنبؤات المستقبلية القريبة للنشاط المسلح في المدن السورية انطلاقا من الأراضي العراقية دهشة واستغراب أعضاء الحزب الحاكم والقيادة السورية .
ولإجابة من سيتهمني بان هذا الطرح يدفع ويشجع لخروج العراق من المحيط العربي القول .. نحن لا نريد محيطا لن نحصد منه سوى المزيد من سفك الدماء ونقدس أي محيط يحقنها !!
وللرد على ادعاءات الحكومة السورية بأنها كانت تحتضن الكثير من السياسيين العراقيين الموجودين الآن في العملية السياسية الجارية في العراق الجديد عندما كانوا في صفوف المعارضة في عهد صدام .. نقول .. نعم هذا صحيح ولكن عليها أن تعلم بان هناك فرقا شاسعا بين معارضه سياسية لا تمارس سوى الاحتجاج والتصريحات وإصدار البيانات وأخرى تمارس كل الخيارات المفتوحة أمامها من وسائل الإرهاب ومنها التفجير والتفخيخ والاغتيال .. الخ !
إن جميع دول العالم المتحضر تعطى حق اللجوء السياسي للسياسيين المضطهدين والمهددين في بلدانهم وتسمح لهم بممارسة مختلف النشاطات السلمية ولكن لا تسمح لهم باستخدام الوسائل الهمجية الوحشية التي غايتها حصد اكبر عدد من القتلى الأبرياء .. لأن هذا يعنى إعلان حالة الحرب !!
هذا هو حقيقة ما يجرى الآن في سياسة الحكومة السورية تجاه العراق وسماحها للمعارضين العراقيين باستخدام كل وسائل الإرهاب في نشاطهم بدون أية مراقبه وضوابط وفتح أبوابها على مصراعيها حتى للمطلوبين لأسباب جنائية وجنح مخلة بالشرف .
والغريب في الأمر هو عدم مراعاة الحكومة السورية لمصالحها وشعبها .. وهذا يدلل على أنها تتلقى دعما كبيرا من دول صديقه كثيرة يجعلها قادرة على تجاوز ذلك !
لذا نقول للحكومة السورية .. عليها أن تعيد حساباتها وتشارك في إيقاف نزيف الدم العراقي وتبرأ نفسها من الإرهاب الجاري في الساحة العراقية و أن لا تستهين بإمكانيات الحكومة العراقية في السماح للمعارضة السورية بممارسة نشاطها المسلح انطلاقا من الأراضي العراقية و أن تتوقع كفاحا أكثر شراسة والبادئ اظلم !
وللحكومة العراقية نقول .. عليها الإسراع بفتح الحدود للمعارضين السوريين ولتطمئن فان الكثير من العراقيين سيباركون خطاها وأن قرارها سيحظى بتأييد شريحة واسعة متضررة من الشعب العراقي الذي عانى الكثير من مرارة الارهاب الوارد لها عبر الحدود السورية .
ونطالبها .. بالإصرار على مطالبها القانونية وعدم التنازل لسياسات الترطيب التي لم تنفعنا في شيء سوى دفع المزيد من الدماء ..عليها إتباع سياسة التعامل بالمثل مع كل دول العالم بدلا من سياسة غصن الزيتون حتى مع الذئاب الجائعة !!







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,904,332
- ( 200 ) شخصيه اكاديميه وعلميه فى السجون العراقيه !
- لماذا الخوف من عشرات المتظاهرين الشيوعيين فى شارع المتنبى ؟! ...
- منتدى الشباب في بلدروز .. نشاط متميز ونتاجات فنيه رائعة !!
- رساله من مواطن عراقى الى قادة الدول الحاضنه للارهابيين
- لحل مشكلة التعويضات مع الكويت .. ( الاستعانه بالعصا الاميركي ...
- ضرورة تشديد الحراسه على المصارف .. الانتخابات البرلمانيه قاد ...
- هل حقا مصيبة الكهرباء من ضحايا الصراع السياسى ؟!
- لماذا هذا الضعف فى ادارة الازمه مع مجاهدى خلق؟!
- مدينة البرتقال تطمرها القمامه .. واهلها يستغيثون !
- للمره الثانيه .. الجيش العراقى يغزو الكويت !!
- هل بدأت اميركا التخطيط لانقلاب عسكري في العراق ؟!
- عشيقتى كوردستان .. وقلبى مع قائمة الحريه والعداله الاجتماعيه
- مفارقات ايجابيه فى سياسة الاحزاب الدينيه العراقيه !
- عداء انظمة الحكم العربيه لنهج الحكم الديمقراطى الانتخابى الج ...
- هل سيرد الأسود من البرلمانيين العراقيين صفعة الكويتي ( جاسم ...
- الطائرات العراقية تقصف سد( أليسو) التركي !!
- خطأ سياسي أميركي آخر يُِضافْ إلى آلاف الأخطاء !
- يوم الشموخ هو سقوط لحجة الإرهابيين بمقاومة الاحتلال !
- هنيئا للنائبة البرلمانية (صفيه السهيل ) .. القضاء العراقي فَ ...
- دماء تازه والبطحاء .. تشفى غليل الحاقدين .. ولكن لن توقف الم ...


المزيد.....




- انتخابات رئاسية في بوليفيا والمعارضة تتخوف من التزوير
- جنبلاط يرفض -ورقة- الحريري ويهاجم جبران باسيل
- الأقدم في العالم... كشف أثري إماراتي يعود للعصر الحجري -فيدي ...
- -أنصار الله-: التحالف شن 50 غارة على محافظتين وصعد حدوديا
- لأسباب أمنية... الملياردير إيلون ماسك يدمر هواتفه بشكل منتظم ...
- في وضح النهار... شاهد لحظة تعرض سعوديين لسطو مسلح بلندن
- الدفاع الروسية: الجيش الأمريكي مهتم بالحفاظ على معاهدة الأج ...
- بالفيديو... الجيش الأمريكي ينسحب من قواعده في ريف حلب والرقة ...
- علاء مبارك ينشر صورة لمتظاهرات لبنانيات حملت تعليقا ساخرا
- أول ظهور إعلامي لأمير الكويت بعد عودته من رحلة علاج إلى الول ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عماد الاخرس - المعارضة السورية المسلحة تفتح مقرات لها في المحافظات العراقية !!