أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حاج صالح - احتفال مبكر ويأس مبكر أيضاً














المزيد.....

احتفال مبكر ويأس مبكر أيضاً


محمد حاج صالح

الحوار المتمدن-العدد: 2755 - 2009 / 8 / 31 - 08:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مبكرون جداً من احتفلوا بانتصار النظام السوري، ومثلهم مبكرون جداً أولئك الذين ركبهم اليأس من معارضي النظام السوري. كلاهما أخذته المظاهر وفرحة النظام من أنه خرج من عنق الزجاجة. والحال أن زجاجة المأزق السوري كثيرة الحواصل وكثيرة الأعناق. فمن حوصلة مريحة إلى عنق كاظّ تتراوح أحوال النظام.
من حسن حظ النظام السوري أن الموقع الجيوسياسي لسورية في غاية الأهمية، يضاف إليه أنه من القليل الباقي في الأنظمة الديكتاتورية التي مازالت تستولي على المقدرات والمصائر والقرار.
مآزق سورية وأزماتها كبيرة وعديدة ولم يحل منها شيء، كل ما في الأمر أن أن مشكلة النظام في الاتصال مع العالم الخارجي قد طرأ عليها تغيير. لنقل أن جزءاً كبيراً منها قد حل، بحكم أن السياسة متحركة وبحكم أهمية سورية. لكن هذا لن يأتي بالشء الكثير لا لمآزق سورية كوطن، ولا للنظام. فالأمور مستعصية ولا حل لها باللصمجة، ولا بشيء من الفرحة بوجود وفد كونجرس أمريكي أو رسالة من ساركوزي، ولا من حرتقة بين روسيا وأمريكا... كله عابر. وتبقى المشاكل. إذ لا الجولان عاد، ولا لبنان سيعود إلى بيت الطاعة، ولا استثمار وضع العراق أيدلوجياً وسياسياً سيستمر، ولا التحالف مع إيران سيأتي بالمن والسلوى. ولا ننسى الوضع الاقتصادي المتردي، وقمع الناس، والتضييق على حياتهم، وغموض المستقبل، وانسداد الآفاق.
وفي القريب العاجل هناك استحقاقان سياسيان لا مفر منهما. أولهما المحكمة الدولية. وثانيهما عملية تخريج فك التحالف مع إيران أو التورط أكثر بهذا التحالف. وفي الزمن المنظور سيصل الاقتصاد السوري إلى بناء آيل للانهيار مع الأسف لا ينفع معه ترميم. فأين الانتصار؟ ولم اليأس؟

درب وحيدة يمكنها التأسيس للخروج من المآزق، إنها الدرب التي اختارتها الغالبية العظمى من شعوب العالم. الديمقراطية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,905,582
- عن التخلف والظلم السياسي في الجزيرة السورية
- هل يفوز الأصوليون إذا ما جرت انتخابات ديمقراطية في سورية؟
- العام القادم في أورشليم
- رواية: شهادة أتان
- الطاهر إبراهيم: أمراجعة أم تشويه سمعة؟
- الشهيد زوج الأربع هل يمثل الأكاديميين والمثقفين الفلسطينيين؟
- النظام السوري. اسرائيلياً در
- عندما تقافز العراقيون كالكنغر
- عادي جداً أن تكذب طالما الهدف هو الدفاع عن اسرائيل
- تحول اللاجئين الأفغان إلى المسيحية
- الأخوان المسلمون
- يوستن غوردر يفجر قنبلة ثقافية وسياسية من العيار الثقيل
- نعم يجب تشريح ونقد إعلان دمشق
- قصيدة لشاعر ومربي نرويجي تتحدث عن ( أحمدين ) عربيين
- القاعدة والبعث العراقي طلاق لزواج لم يتم
- بلاهة أم ضلوع للناطق الرسمي للتجمع الوطني المعارض في سوريا
- كنا في العراق. رحلة إلى بغداد 2002


المزيد.....




- انتخابات رئاسية في بوليفيا والمعارضة تتخوف من التزوير
- جنبلاط يرفض -ورقة- الحريري ويهاجم جبران باسيل
- الأقدم في العالم... كشف أثري إماراتي يعود للعصر الحجري -فيدي ...
- -أنصار الله-: التحالف شن 50 غارة على محافظتين وصعد حدوديا
- لأسباب أمنية... الملياردير إيلون ماسك يدمر هواتفه بشكل منتظم ...
- في وضح النهار... شاهد لحظة تعرض سعوديين لسطو مسلح بلندن
- الدفاع الروسية: الجيش الأمريكي مهتم بالحفاظ على معاهدة الأج ...
- بالفيديو... الجيش الأمريكي ينسحب من قواعده في ريف حلب والرقة ...
- علاء مبارك ينشر صورة لمتظاهرات لبنانيات حملت تعليقا ساخرا
- أول ظهور إعلامي لأمير الكويت بعد عودته من رحلة علاج إلى الول ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حاج صالح - احتفال مبكر ويأس مبكر أيضاً