أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - ع. الزروالي - شهر غشت.. ذكرى الشهيد والشهداء















المزيد.....

شهر غشت.. ذكرى الشهيد والشهداء


ع. الزروالي
الحوار المتمدن-العدد: 2754 - 2009 / 8 / 30 - 09:35
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


غشت الشهر الذي فقدنا خلاله ثلاثة من المناضلين الأشداء، مناضلين دافعوا من خلال تجربة "النهج الديمقراطي القاعدي" على حق أبناء الفقراء والعمال وسائر الكادحين.. في التعليم المجاني والمعمم، دافعوا عن حرمة الجامعة من الهجومات القمعية، وعن حق الطلبة في دراسة جامعية ملائمة توفرها لهم الشروط الملائمة المتمثلة في البنايات والمطاعم والمنح والأساتذة والمختبرات..الخ
شهداء ثلاثة لم يتأخروا قط عن الدفاع عن الحريات الديمقراطية داخل المجتمع وداخل الجامعة، دافعوا بصدق عن حق الطلبة في التمثيلية، أي في اتحاد يمثلهم، ولم يكن سوى المنظمة إوطم، الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، والذي تحمل الرفاق من داخل هياكله تمثيلية رفاقهم الطلبة في مختلف الكليات التي انتموا إليها خلال دراستهم.
ولا داعي للتذكير بأن المناضلين، ثلاثتهم، أحسنوا خلال تجربتهم وبمعية رفاقهم داخل "النهج الديمقراطي القاعدي" الربط بين حركيتهم ومسؤوليتهم داخل الجامعة، وبين النضال إلى جانب الجماهير الشعبية الكادحة.
فالرفيقين الدريدي وبلهواري اللذين استشهدا تباعا يومي 27 و28 غشت 1984، تم اعتقالهم بمراكش على إثر الانتفاضة الشعبية التي انطلقت من مراكش يوم 5 يناير 1984 لتعم العديد من المدن المغربية كالرباط سلا، فاس، بني ملال، واد زم، خريبكة، وزان، القصر الكبير، الحسيمة، تطوان، والناظور..الخ
وبعد تعذيبهم داخل المخافر السرية بفيلا جليز بمراكش وبدرب مولاي الشريف بالبيضاء، تم تقديمهم لمحاكمة مخدومة وموجٌهة من طرف الخطاب الملكي الذي أعقب الانتفاضة والذي وجٌه فيه المسؤولية في إشعال لهيبها لليسار الماركسي اللينيني، حيث صدرت على إثر هذا التوجيه أحكاما قاسية وصلت لحد 15 سنة في حق بعض الرفاق داخل مجموعة مراكش وثلاثين سنة في محاكمات بمدن أخرى كالرباط، فاس، الحسيمة، وتطوان.
نال الرفيقين حصتهم من الأحكام الجائرة على شكل خمس سنوات بالنسبة للدريدي وعشرة سنوات بالنسبة لبلهواري وأمام صعوبة العيش داخل سجن بولمهارز بمراكش وتحت ضغط التراجعات التي لحقت بالعديد من مكتسبات المعتقلين السياسيين، وكان أبرزها الحرمان من متابعة الدراسة، والإعلام ـ الراديو والجرائد ـ والزيارة المباشرة، إضافة لتشتيت المعتقلين على مجموعات صغيرة وإبعادهم عن أسرهم حيث تم تنقيل بلهواري لسجن آسفي، والدريدي لسجن الصويرة ـ وهو ما دفع بالمجموعة التي كانت تضم ثلة من المناضلين الماركسيين من تلاميذ، طلبة، تقنيين، عمال ومحامين..، لخوض العديد من المعارك من أجل تحسين أوضاعهم في شكل بيانات، اعتصامات، إضرابات محدودة.. إلى أن قررت الغالبية منهم أي 35 من ضمن المجموعة التي ضمت 45 معتقل، خوض إضراب عن الطعام لا محدود سقط خلاله الشهيدين بعد 57 و 58 يوم من الإضراب، وخلف كذلك عاهات وأمراض مستديمة لم تعالج لحد الآن في صفوف بعض المناضلين، أبرزها حالات بيكاري، لقدور، سايف ونارداح.
أما ثالث الشهداء فهو الرفيق شباضة، خريج نفس التجربة والمدرسة النضالية القاعدية، مدرسة "الطلبة القاعديين".. والذي سقط شهيدا يوم 19 غشت 1989، هو الآخر خلال إضراب عن الطعام وصل لحد 64 يوم، ناهض عبره تعسفات الإدارة السجنية بمعتقل لعلو وقمع المدير/الجلاد، المعروف باسم الكومندار.
ناضل الرفيق من أجل تحسين أوضاعه السجنية وخاض معارك وإضرابات عديدة ومدٌ يد التضامن لرفاقه المعتقلين من داخل نفس السجن وفي السجون الأخرى ولم يكن إضرابه الأخير سوى إضرابا تضامنيا مع الرفاق من "مجموعة راكز" أو ما تبقى من منظمة "23 مارس" آنذاك، ليسقط شهيدا خلال هذا الإضراب.
فأقل خدمة نضالية نسديها لهؤلاء الشهداء، هي الاحتفاء بذكراهم هي التعريف بتاريخهم النضالي وبعطاءاتهم السخية للميدان، هي التذكير بحلمهم وتطلعاتهم الثورية من اجل المجتمع الاشتراكي.
فبطولة الشهيد ورمزيته ليست في استشهاده وفقط، بل هي في عطاءاته الميدانية وتجربته النضالية والكفاحية بما فيها الأفكار التي دافع عنها والمشروع المجتمعي الذي ناضل من أجله.
فنحن نتبع الشهيد في خطاه ونطور الأفكار التي دافع عنها والتجربة التي ساهم في مراكمتها، بهذا الشكل نكون كرٌمناه ليس من خلال إحياء ذكراه السنوية وفقط، بل من خلال ممارستنا النضالية والسياسية اليومية.. فليس كما يروٌج له البعض من المناضلين عن جهل أو عن خطأ فمتابعة خطى الشهيد لا تكون باستنساخ عملية استشهاده التي كانت إجبارية في شروط صراع محددة ومحسوبة، وليست اختيارية.. بل في متابعة نهجه النضالي وتطوير مساره الكفاحي في الفكر والميدان.
فالعديد من المناضلين القاعديين لا يعرفون عن الشهداء سوى إضراباتهم البطولية عن الطعام لحد الاستشهاد، أو صمودهم الخرافي ضد الآلة القمعية لحد الشهادة كذلك.. ويجهلون الكثير عن عطاءاتهم الميدانية قبل محنة الاعتقال، ومنهم من يغض الطرف عنوة عن تاريخ الشهداء الزاخر بالعطاء والبناء والمساهمة في تطوير أفكار ومواقف الحركة الثورية بالمغرب.
ومن جانبنا سنعمل كل ما بوسعنا على فتح النقاش مع جميع "رفاق الطريق" من حلفاء أنصار الخط البروليتاري الماركسي اللينيني على استرجاع عطاءات الشهداء وإبراز تجاربهم الغنية بروح نقدية بعيدة عن أي تقديس أو دجل خرافي، فكما للمناضلين الثوريين الميدانيين أخطاءهم وإضافاتهم النوعية والإيجابية، كذلك الشهداء والذين لا يمكن إنصافهم سوى بالتعريف بتجاربهم في إطار من الشمولية التي تراعي مستوى ومحدودية كل تجربة وظروف النضال والمرحلة التي عايشها الشهيد والإطار التنظيمي الذي أنجبه..الخ
من جهتنا كذلك لا يمكن لهذا التعريف وهذا الاحتفاء إلاٌ أن يأخذ طابعه الجماهيري لكي نعطي للشهيد حقه ولمسيرة الشهيد النضالية مكانتها باعتبارها جزءا لا يتجزأ من التراث الكفاحي لشعبنا الكادح.. فالفضاءات المغلقة لا يمكنها أن تستوعب مناسبة كهذه المناسبات، ولا يمكننا الاستمرار بغطس الرؤوس في الرمال، ولا يمكننا الاكتفاء بالمحاباة ومسايرة البعض ممن ينشروا "ثوريتهم" فقط لحظة الذكريات.. فالحاجة الآن، وأكثر من أي وقت مضى، لمناضلين مسؤولين عن أقوالهم ومواقفهم، مناضلين مستعدين للمحاسبة، قابلين بالنقد والنقد الذاتي.. مناضلين مجتهدين ينتجون المواقف والبرامج ويسايرون الواقع في حركيته وتطوراته..الخ
فلن نتنكر لشهدائنا ولكل المناضلين والمناضلات الذين قدموا التضحيات خدمة لقضايا الثورة ببلادنا.. لكننا سنبقى ناكرين ومناهضين لأية نظرة قدسية تجاه المناضلين وتجاربهم وتياراتهم، فماركسيتنا كانت وستظل دائما نقدية وبدون طابعها النقدي هذا، لن تكون أبدا ثورية.


20 غشت 2009





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,794,105,008
- النضال الطلابي القاعدي و أسطورة البرنامج المرحلي
- النضال الطلابي القاعدي...و أسطورة -البرنامج المرحلي-,
- عصابة العدل و الإحسان و فتوحاتها الجديدة بطنجة
- التحريفية من منظور ماركسي لينيني بروليتاري
- حزب النهج الديموقراطي بطنجة ينظم التهجير( الحريك) لبرشلونة ق ...


المزيد.....




- إيطاليا: حلف شعبوي في العمق الأوروبي
- الخارجية السعودية تدين الهجوم المسلح على كنيسة في الشيشان
- إنتل تقتحم عالم السيارات ذاتية القيادة
- بومبيو: سنفرض عقوبات هي الأقوى ضد إيران
- مسؤول أمريكي رفيع يلتقي الجبير لإقناعه بإنهاء الأزمة مع قطر ...
- البنتاغون: سنتخذ ما يلزم لمواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة ...
- ظريف: الولايات المتحدة تكرر أخطاءها القديمة ونجهز لانسحابها ...
- لدغة بعوضة تؤثر على الجهاز المناعي للإنسان
- وسائل إعلام فرنسية: مسلح يطلق النار على المارة بمدينة مارسيل ...
- بومبيو: لماذا نسمح لإيران أكثر مما نجيزه للإمارات أو نطلبه م ...


المزيد.....

- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم
- الفكر المقاصدي عند ابن رشد الحفيد 520_ 595 هــ - قراءة تأويل ... / الباحث : بوبكر الفلالي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - ع. الزروالي - شهر غشت.. ذكرى الشهيد والشهداء