أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - عبدالرحمن أحمد عثمان - رحل ناجي العلي.. لكن حنظلة لايزال حيا














المزيد.....

رحل ناجي العلي.. لكن حنظلة لايزال حيا


عبدالرحمن أحمد عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 2753 - 2009 / 8 / 29 - 07:27
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


لعل من دواعي اعتزازنا أن نستميح الكاتب (توفيق الشيخ) عذراً باتخاذ عبارته، كعنوان لمقالتنا هذه، التي أصاب في تلك العبارة كبد الحقيقة قائلا: "مات ناجي العلي.. لكن حنظلة لايزال حيا".. ومن هنا نستطيع القول فخراً: هو حينما يرحل المناضلون والعظماء، فإن انجازاتهم وإبداعاتهم وعطاءاتهم قد تتجدد في أرضية الواقع المجتمعي الملموس.. بحسب ما تظل تضحياتهم وأفكارهم ومبادئهم ماثلة في ضمير الشعب وذاكرة الوطن.
وهكذا رحل المناضل الفلسطيني والعربي والأممي (ناجي العلي) شامخاً بوقوفه على قدميه، بعد أن ترك لأمته العربية المغبونة، إرثا وطنيا عظيما لا يسقط بتقادم الأعوام والقرون وتعاقب الأجيال.. بقدر ما يظل يوم استشهاده في التاسع والعشرين من شهر أغسطس 1987م محفوراً في صخرة الزمن ومضيئاً في سجل الخالدين.. حسبما دُونت بالمقابل أسماء قتلته المجرمين من صهاينة عملاء الموساد، وتواطؤ بعض المتآمرين من أمته في مستنقعات التاريخ.
اثنان وعشرون عاماً مضت على غياب المناضل (أبي خالد) فسيولوجيا.. ولكن يظل حضوره مبدئيا ساطعا بتلألؤ النجوم، وقد بلغ عنان السماء، وبأفكاره الحرة التي لا تموت، لأنها نهضت بانتفاضة أطفال الحجارة، وبقلمه الذي هو أمضى من السيف، لكونه قد انتصر على جلاوزته وجلاديه، وريشته "الجريئة" التي امتشقها بأغلى مداد، قد دحرت الظلم والقهر السياسيين، مثلما أماطت اللثام عن المؤامرات، أبطالها بريطانيا وبعض الحكومات العربية، ومافيا الصهاينة من يهود الشتات الذين احتلوا أرض فلسطين، مسترشدين بخريطة وعد المجرم (آرثر بلفور) عام 1917م، ومؤيدين لسياسة الانتداب البريطاني على فلسطين عام 1924م، ومحتفلين بعام النكبة في 15 مايو عام 1948م.
بحسب ما يظل حضور الراحل المناضل (أبي خالد) متألقاً في سماء الحرية، والمتمثل في شعاره العظيم للطفل (حنظلة) المقيد اليدين والرجلين، وقد أدار ظهره للأنظمة العربية، استياء من تآمر العديد من الحكومات العربية في حرب فلسطين عام 1948م.. وبالتالي تبنيها مسلسل الانسحاق في التسابق المذل لعملية التطبيع مع العدو الصهيوني.
الطفل (حنظلة) أدار ظهره للحكومات العربية احتجاجاً على عدم شرعيتها، واستئسادها في الوقت ذاته على شعوبها ومفكريها وعلمائها، بمزيد من الدونية والتهميش، ومصادرة الحقوق والحريات العامة.. وتحويل المجتمع العام إلى سجن كبير، مرتكزاته ازدياد السجون والمعتقلات، ودعائمه إقامة المحاكم العسكرية وتشكيل المحاكم الأمنية.. ولعل الشيء بالشيء يذكر، هو حينما أعلن (حنظلة) بالأمس امتعاضه من دكتاتورية وتآمر الحكومات العربية.. فإن (حنظلة) اليوم قد يبكي دماً لما وصلت إليه فصائل التنظيمات الفلسطينية من الدرك المنحدر من الهزائم والنكسات، ومعاناتها مظاهر التمزق والتشرذم والانقسامات التي أصابتها في مقتل ومكمن.
إن الطفل (حنظلة) يبكي اليوم دماً في ظل احتدام الخلافات في أوساط منظمة التحرير الفلسطينية.. ويستنكر (حنظلة) عقد المؤتمر العام السادس لمنظمة التحرير الفلسطينية بعد فترة طال انتظارها امتدت إلى عشرين عاماً، وفي ضوء ذلك برزت خلال المؤتمر خلافات المعسكرات الثلاثة، وما تمخض عنها من صراع واضح المعالم ما بين الحرس القديم والوجوه الشابة، ما بين "الجيل القديم" و"الجيل الجديد".. وخوضهما ماهية الخلافات والفساد والفوضى والمحسوبية.. وبهذا الإطار أقر الرئيس الفلسطيني (محمود عباس) في خطابه أمام المؤتمر قائلا: "إن الحركة ارتكبت أخطاء أدت إلى هزيمتها أمام حماس في غزة".
ولعل ما يرسخ استياء (حنظلة) هو حينما منعت حركة حماس في غزة كوادر حركة فتح البالغ عددهم (480) عضواً من السفر إلى مدينة بيت لحم لمشاركتهم في أعمال المؤتمر، ناهيك عن سعي حركة حماس إلى أسلمة القوانين في قطاع غزة، وفرض وصاياها الإسلامية على المرأة الفلسطينية (المحامية والمعلمة) بارتداء الحجاب والنقاب.
تمر الذكرى الثانية والعشرون لرحيل شهيد الفكر والمبدأ والوطن المناضل ناجي العلي، فتسترشد الشعوب بأجمل ما سطرت ريشته الخالدة من رسوم ارتقت بالمفاهيم القيمية والإنسانية، ونهضت بالمبادئ الوطنية والأممية.. مثلما يستنهض شعب فلسطين المناضل إرادته من معين إبداعات وعطاءات (أبي خالد).
شعب فلسطين العظيم يعاهد الشهيد ناجي العلي، بأنه على الدرب سائر، وبالنهج ملتزم، وبالفكر مؤمن.. بقدر ما يظل يوم استشهاده مضيئاً، بتجلي تلك الكوكبة الشريفة من المناضلين الذين حملوا قضية شعبهم ووطنهم في قلوبهم وعقولهم ووجدانهم.. فناضلوا من أجل القضية، واستشهدوا في سبيل الوطن، وفي مقدمة أولئك الشهداء غسان كنفاني وكمال ناصر وكمال عدوان ويوسف النجار وخليل الوزير ودلال المغربي. فسلام عليك يا رسول الحرية المناضل (ناجي العلي).. وهنيئا لك يوم استشهادك في اليوم التاسع والعشرين من شهر أغسطس الذي سيظل ماثلاً في ضمير الأمة ووجدان الشعب، خالداً في صفحات التاريخ على مر الأزمان والعصور.







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,665,305
- هل يمكن احتواء المشكلة الكردية في تركيا؟
- الوطن العربي والإنفاق العسكري وغياب الديمقراطية
- في ذكرى رحيل المناضل أحمد الذوادي
- هكذا يرحل الطغاة.. أذلاء مهانين
- المؤتمر الخامس للمنبر التقدمي.. حقائقه وتداعياته
- الفيلسوف والمناضل حسين مروة.. شهيدا
- بين الأنظمة السياسية والأحزاب الشيوعية
- جمعية العمل وأمانتها المركزية بين الواقع والطموح
- دور المال السياسي في دعم تيار الإسلام السياسي
- المناضل أحمد الذوادي في ذكرى رحيله
- أول مايو.. عيد العمال الأممي
- وحدة التيار الديمقراطي.. تداعياتها وحقائقها.. إلى أين؟
- تناول الحركة العمالية البحرينية في كتاب عبدالله مطيويع
- قراءة مبكرة للانتخابات النيابية المقبلة
- عيد العمال العالمي وتضحيات الطبقة العمالية


المزيد.....




- 37 عاماً على مجزرة صبرا وشاتيلا
- مسيرة مشاعل احتفالاً بذكرى جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية
- لنناضل لإسقاط ما يسمى “قانون تنظيمي للإضراب”  
- نسوانية لأجل الــ 99% – بيان – أطروحة 3. نحن بحاجة إلى نسوان ...
- -الشيوعي- في ذكرى انطلاقة -جمول- من حولا: العلمانية هي ليست ...
- جزار الخيام #عامر_فاخوري يروي كيف عجلت المقاومة الشيوعية #سه ...
- كلمة باسم عوائل الشهداء ومنظمة حولا في الحزب الشيوعي اللبنان ...
- كلمة الحزب الشيوعي اللبناني للرفيق د. غسان ديبة في مهرجان ال ...
- نشاطات الحزب الشيوعي اللبناني في احتفال -الاومانيتيه- في فرن ...
- الحزب الشيوعي اللبناني - فرع سدني استراليا يحتفل بذكرى انطلا ...


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - عبدالرحمن أحمد عثمان - رحل ناجي العلي.. لكن حنظلة لايزال حيا