أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد مهدي الديواني - شيخ الخرنكعية














المزيد.....

شيخ الخرنكعية


محمد مهدي الديواني

الحوار المتمدن-العدد: 2755 - 2009 / 8 / 31 - 08:34
المحور: كتابات ساخرة
    


يكلك اكو فد واحد سووه شيخ ولبس العكال والشماغ والعباية البيضه المذهبة وكعد بنص المضيف .. اجاله واحد كلله ولك انته شنو صاير شيخ انت فد واحد خرنكعي ..فقال شيخنا الجديد : خوية انا لكيتهم كلهم خرنكعية وصرت عليهم شيخ فانا شيخ الخرنكعية ...
قبل ايام تم اعلان الائتلاف الجديد وتم تغيير الاسم من الطائفي الى الوطني ، جميع الحاضرين من الخرنكعية الطائفيين نفخوا صدورهم وهم يقفون وراء شيخهم الجديد ، وعندما تراهم يتخيل لك انهم واقفون وراء رجل عظيم كي ينطبق عليهم قول (وراء كل رجل عظيم .......) يخسئون عن النساء العفيفات الوطنيات الشريفات . وعندما نسال هذا الشيخ الجديد ونقول له كما قال ذلك الرجل لشيخهم الجديد (ولك انته شنو صاير شيخ انت فد واحد خرنكعي ) ؟ فبالتاكيد سيكون جوابه لايقل صدقا عن جواب ذالك الشيخ .
وهذا صاحبنا الجديد كان استاذ في فن الطبخ ومن عشاف قناة (فتافيت) لانه خبير بطبخ اكلة الفسنجون ، هذه الاكلة التي اعجبت السفير الخرنكعي (بول بريمر) كما انه خبير في فن التسفيط والشفافية بحيث عندما يتكلم لا تستطيع ايقافه الى ان تنقطع الكهرباء الطائفية ( وفي رواية اخرى الكهرباء الوطنية ) المهم ليس هذا مربط الحمار ، لكن مربط الحمار ابن الحمار هو شلون صار هذا الريزخون شيخ الخرنكعية .. في الحقيقة والواقع قد اخذ هذا الشفافي لقب شيخ الخرنكعية بكل جدارة واستبسال ، علما انه صاح الى ان طاح على صفحة انه مع دولة القانون ، ولا نعرف اي قانون او كيتار او كمنجه كان يعزف عليها . لذلك استحق هذا اللقب مع مرتبة الشرف ونوطين شجاعة (لان ثلاثة انواط يصير صديق الريس ) فشيخ الخرنكعية هذا صاحب مبدأ لا يختلف عن اتباعه الخرنكعية الصغار ، فشعارهم (اللي ياخذ امي يصير عمي) وهاي امه العاهرة معروضة للبيع منذ ان جالسها تلك الليلة بول بريمر في جلسة الفسنجون ، فليس عليه تبعة ان عرضها مرة اخرى على هؤلاء الخرنكعية ليتذوقوا عسيلتها ويكونوا عمام شيخ الخرنكعية .
وبالمقابل فان الخرنكعية ، رغم حزنهم الكاذب على شيخهم الراحل قبل يومين ، الا انهم لم يضمروا ما بنفوسهم من خلاف واختلاف مع نجل الشيخ السابق للخرنكعية الذي اعلن انه هو الذي سيقودهم ويقود مجلسهم مما اضطرهم الى التصريح بمطالبتهم بانتخابات المشيخة الجديدة ولا يمكن ان يكون هذا الصبي رئيسا لهم كما صرحوا ان القيادة لا يمكن ان تكون بالوراثة ،لان ابو هريرة الخرنكعي يقول ( الخرنكعية لا يورثون ) (متفق عليه) .
ومن هالمال حمل حمار (وفي رواية اخرى حمل جمال) مو مشكلة حمار .. جمال .. حسب طاقة اللغف التي تعلموها من الزوية .
واصبحوا اصدقاء الامس اعداء اليوم وسيصبحون باذن الله الواحد القهار وبحوبة دماء شهداء العراق التي سالت في الزوية وفي يوم الاربعاء الدامي سيصبحون غدا من المتقاتلين على المناصب والكراسي والمواقع في قائمة ائتلافهم الطائفي الجديد برئاسة شيخ الخرنكعية الشفافي .







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,771,890
- المالكي وحزبه ..المستفيد الاكبر من جريمة الاربعاء


المزيد.....




- المغرب وجنوب إفريقيا يطبعان علاقاتهما رسميا
- نشطاء بولنديون يحتجون ضدّ تجريم تعليم الثقافة الجنسية بالمدا ...
- منها نوبل لمصري وبوليتزر لليبي والبوكر لعمانية.. نصيب العرب ...
- نجيبة جلال : العفو الملكي اشارة قوية لتغيير القوانين
- هل -سرقت- أسمهان أغنية -يا حبيبي تعال الحقني-؟
- تضارب في الروايات.. تفاصيل جديدة بشأن مقتل صحفي وعائلته بالع ...
- مجلس العموم البريطاني امام مشكلة -اللغة التحريضية-
- شبح استقالة العماري يطارد دورة أكتوبر لمجلس جهة طنجة
- بن مسعود يبرز عدالة القضية الوطنية في بلغراد
- بعد ثلاثين عاما.. الجزء الثاني من -الساطع- في صالات السينما ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد مهدي الديواني - شيخ الخرنكعية