أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال الخرسان - حكومة المالكي حكومة الهدوء النسبي حتى الان














المزيد.....

حكومة المالكي حكومة الهدوء النسبي حتى الان


جمال الخرسان

الحوار المتمدن-العدد: 2750 - 2009 / 8 / 26 - 07:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رغم انها سارت لفترة ليست قصيرة بساق مقطوعة نتيجة الانسحابات المتكررة من هذا الطرف او ذاك ورغم ان طريقة تشكيلها تأتّت وفقا لمبدأ الديمقراطية التوافقية الذي يفرض على رئيس الحكومة العديد من الوزراء والقيادات في مختلف مرافق الدولة وهذا ما جعل المالكي يدفع ضريبة ذلك في مناسبات كثيرة رغم جميع ذلك الا ان حكومة المالكي نجحت وبنسبة كبيرة في ارساء وضع امني شبه مستقر حتى لو تخللته في بعض الاحيان خروقات امنية على شاكلة يوم الاربعاء الاسود 19/8/2009 خصوصا وان الاختراق الامني كان في كثير من المناسبات نتيجة اخطاء لقرارات مجلس النواب تحملت وزرها الحكومة .. كمشروع قانون العفو العام الذي اطلق سراح المئات من المجرمين والذين عاد بعضهم الى ممارسة هواية الجريمة مرة اخرى كما هو الحال مثلا مع جريمة الاعتداء على الصاغة من ابناء الصابئة او الانتحاري الذي قام بتفجير شاحنة مفخخة امام وزارة المالية او ماشابه ذلك.

اضافة للوضع الامني المتردي جدا الذي ورثته حكومة المالكي فقد ورثت ايضا كما هائلا من الازمات السياسية التي تلقي بظلالها بقوة على الصعيد الامني خصوصا في المناطق المتنازع عليها والتي طالما كانت ولازالت مادة خلافية دسمة بين الاقليم والمركز مما جعلها مناطق رخوة لمن يتصيدون في المياه العكرة ويريدون استهداف المواطن العراقي.

اضف لذلك فانها اكثر الحكومات العراقية مشروعية كونها جاءت وفقا للمباديء الديمقراطية وعبر ممثلي الشعب وهذا يعتبر احد اهم عناصر القوة فيها كما انها مثلت جميع المكونات العراقية الرئيسية لا بل هي جاءت من رحم الديمقراطية التوافقية كحكومة للوحدة الوطنية.

لكن ابرز ما كانت ولازالت تعانيه هذه الحكومة انها تشكلت من مكونات سياسية تمارس دور الموالاة والمعارضة من ذات الموقع! وهذا ما جعلها تقف على ارضية هشة ناتجة عن العلاقة المتنافرة والمتوترة بين التكتلات التي افرزت هذه الحكومة ولهذا تراها تعاني ظاهرة الانسحاب او التهديد به لابسط الاسباب بين الحين والاخر.

كما ان مشكلة ازلية اخرى لازالت تؤاخذ على حكومة المالكي وهي ظاهرة الفساد الاداري المستشري في مختلف دوائرة الدولة العراقية والذي لم يجد قوة رادعة من قبل الجهاز التنفيذي من اجل الحد منه رغم وجود محاولات هنا وهناك ولكنها لا تمثل استراتيجية لمحاربة الفساد الاداري وهذا ربما ناتج عن نظرية التخادم السياسي الذي تجيد تطبيقها معضم الكتل السياسية من اجل تهدئة اللعب وعدم فتح الصراع على مصراعيه.
وبشكل عام يمكن القول: ان حكومة المالكي هي حكومة الاستقرار الامني النسبي الذي يمكن للعراقيين ان يتعايشوا معه خصوصا اذاما قورن بالوضع العراقي قبل ثلاث سنوات اما في بقية المجالات فانها لازالت ترواح مكانها للاسف الشديد.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,078,575
- رجال الامن فريسة سهلة لنواب البرلمان المترهل
- قليلا من الحياء يا دول الجوار
- حينما يكون الحاضر ضحية للمستقبل !!
- اسماء الشوراع والمدن .. النفوذ السياسي على الخط
- ايما نيكلسون صديقة الاهوار النبيلة
- مهرجان الجواهري وضعف المؤسساتية في العراق
- الصورة الجميلة عن العراق صمت ابلغ من الكلام
- لعنة السياسة تطارد مناطق الاهوار


المزيد.....




- كذب عليها فتركته ولكنه رفض أن تكون لغيره فأحرقها.. أين ذهب ن ...
- إليسا عن حرائق لبنان: احتراق النظام السياسي الطائفي كله أفضل ...
- ارتفاع عدد قتلى الاحتجاجات في العراق إلى 156 وإصابة أكثر من ...
- أيُّ رئيس سيكون قيس سعيّد لتونس؟
- الحرائق تلتهم مساحات واسعة في لبنان وسوريا وسط عجز فرق الإطف ...
- جامعة فرنسية تسعى لمراقبة طلابها المسلمين "لمكافحة التط ...
- فولكسفاغن تعلّق قرارها فتح معمل جديد في تركيا بسبب الهجوم عل ...
- بولا يعقوبيان ليورونيوز عن حرائق لبنان: الدولة في غيبوبة وال ...
- زوجة الرئيس التونسي قيس سعيد -لن تصبح السيدة الأولى-
- جامعة فرنسية تسعى لمراقبة طلابها المسلمين "لمكافحة التط ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال الخرسان - حكومة المالكي حكومة الهدوء النسبي حتى الان