أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أياد أحمد هاشم السماوي - هُما وَطَنان














المزيد.....

هُما وَطَنان


أياد أحمد هاشم السماوي

الحوار المتمدن-العدد: 2749 - 2009 / 8 / 25 - 07:17
المحور: الادب والفن
    


أضعتـُهُما لمـّا وجدتُهُما نـدّا
رميتُهُما سيــــفاً وصنتـُهُما غمـدا
أقَمْتـُهُما في كلِّ ماءٍ شربتـُهُ
فما أخلفا عهــداً وما نقضا وعـــدا
وما رَكَبا موجاً تهاوتْ سدودُهُ
فجئتـُهُما سيــــلاً وكنتـُهما ســدّا
علَتْ فيهِـما تلكَ الرمالُ وشاية ً
فما ثَقـُلا سمعـــاً وما اختفيا ردّا
أعدُّهما عدَّ الأصابعِ مازحاً
أرى فيهما أنّي أضعـــتـُهُما عــــــدّا
وكم وقَفَتْ بالبابِ أنفاسُ أمــــةٍ
فما وجَدَتْ نفسٌ لوعدهِما بـــــدّا
رميتـُهُما رميَ السهامِ فلم أجـــــدْ
سوى خافقي أمسى بما رُمِيــا صيدا
يحطـّانِ بي قسراً وتحدوهما يدي طواعيَة ً،
والأمرُ مختلفٌ جــــــــدا
ولو رحَلَتْ أركانُ بيتي فمـــا همــــا
سوى عمـَدٍ باقٍ وما بدّلا عهـــــدا
أجرُّهُما عن كلٍ قيـــــدٍ ومعقِــلٍ
وكم رَكَبا ســهلاً إذ انتعلا القيـدا
حملـتُهُما حملَ الضريرِ على الخطى
فكانا ليَ المسعى وما انفرطا عقدا
وشى بهما لما تغـزّلَ خافقي
إذ امتنعا حرفاً ، فأقواهما قصـدا
هما كلُّ ما بي غيرَ أنّي كما هما
حسبتُهما جمعـاً رأيتُهُما فردا
وشاءت بنا الأقدارُ أن ليسَ نلتقي
فما احتملا هجراً وما انتفضا صدّا
وما كنتُ إلاّ بارقاً من ضُباهُما
وما قـُدَّ منّي ليسَ ما كانَ منقـدّا
وهبتـُهُما حزنَ اليعاسيب حُمــَّلَتْ
بأطرافِها شوكاً وأجوافِها شهـــدا
وفي غرغرات الماءِ تجتاحني يدٌ
هما فوقها حيناً إذ اتـَّخَذا مهــدا
رميتـُهُما كأساً وعاقرتٌ فارغاً
بلا قدَحٍ حتى أطاحا بيَ الرشدا
بساطهما يمشي على الضوء واللظى
بلا قمرٍ هادٍ فما ضلَّ من جـدّا ؟
هما حدثان اثنان قد وثبا معا
فما استبقا باباً وما خلعا زردا
هما وطنانِ استـُنفِرَتْ غيمَتاهُما
فما هَطَلا ودْقا وما صَمَتا رعدا
وما حسِبا لونَ المصابيحِ غاية ً
إذ ابتكرا فجراً فـما أعتما وقــْدا
جنى بهما قلبي مفاتيحَ دولــةٍ
فعُدِّدَت الأبوابُ هدياً فمن أهدى
فقلتُ لِمَنْ تلكَ القوارير أقبلَتْ
فما عدتُ أستبقي وما وهبَتْ وِرْدا
أُكلـِّمُ قلبي كيفَ للشمسِ غادرتْ
لها مستقراً ، كيفَ ما ادَّخَرَتْ جُهدا
أجابتْ رياحٌ أنَّ عِشقـــاً يَلُفـُّهــا
فـكوّرَها حتى تلبَّسَها جـلدا
أنا غابة ٌ باعَ الردى عرصاتِها
إذ ْ انتبذَتْ سِتراً فما أجهضَتْ وِلْدا
أنا دجلتان استوقفَتْـني يداهُما
رسَمْتـُهُما بيتـاً وصنتـُهُما حـــدّا
وأعددتُ أسماءاً وأخرى مَحَوْتـُها
فما غرَّبا سنداً وما شرّقا هنــْدا
وضعتـُهُما في آخر الدربِ مكرهاً
إذا بهما في أول الخطوِ قدْ عُـــــدّا
على كتفي سالا فكـــــانا تعرقـــاً
رشفتـُهُما رشفَ الرذاذ إذا نــــــدّى
هلاميـّة ً سالت فخطـَّتْ دماهُما على وطنٍ أضحى لحرفِهما مـــــدّا





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,236,074
- طرف العصا
- ( حيث يموت الفرات )
- (( حيثُ يموت الفرات ))
- اعتراف في حضرة الوطن
- يا حدود الغريب


المزيد.....




- رغم الجدل.. جائزة -البوكر- تعلن هوية الرواية الفائزة هذا الع ...
- بنعبد القادر يدعو إلى الانتقال إلى تدبير مهني مبني على الكفا ...
- فنانات يكشفن عن أعمارهن وأخريات يتكتمن عليه
- جائزة البوكر العربية.. تسريبات واعتذارات
- هؤلاء هم رؤساء اللجان البرلمانية الجدد
- لأول مرة..ذكاء اصطناعي يبتكر موسيقى من نوع الميتال...من دون ...
- حادث خطير يدفع إلى إخلاء دار الأوبرا في سيدني!
- رواية «النبيذة».. سرد سينمائي عن العراق
- ترامب يتعرّف إلى -توأمه- الصيني الغائب في الأوبرا الصينية
- مرشح للرئاسيات الموريتانية يتعهد بحل النزاع في الصحراء المغر ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أياد أحمد هاشم السماوي - هُما وَطَنان