أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نبيل تومي - عاشت الحكومة والبرلمان العراقي














المزيد.....

عاشت الحكومة والبرلمان العراقي


نبيل تومي
الحوار المتمدن-العدد: 2748 - 2009 / 8 / 24 - 07:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لقد صعق العالم بأحداث العراق والضحايـا المراق دمهم في شوارع العاصمة بغداد وتحت أنقاض مبانيهـا ،ولم يحرك ذلك ساكنـا لدى ضمائر أصحاب السياسة والعمائم الملونة وكلٌ راح يلوم الآخر ويلقي علية المسئولية ، وكأنهم ديوك في حلبة الخماريين يتقاتلون .



ليمت الشعب العراقي ألف ميتة في اليوم من أجل الحكومة و البرلمان وقادة الأحزاب الدينية .... لأنهم خلقوا بأكثر من بيضتين فهم أمانة في أعناق الشعب العراقي عليه التضحية بروحه وبأبنائه وبناته وكل شيئ فداء لهم .... لأنهم منزلون ولا يتكرر أنبعاثهم ثانية ، فليمت الشعب العراقي ويبقى أصحاب الخصى الثقيلة .



كلنـا نموت من أجل قادتـنا .... كيف لا وهم الذين أعادوا الأعمار في وطن مخرب ومحطم من قبل طاغية العصر المقبور البعثي السافل صدام ومرتزقته ، كيف لا نضحي بالغالي والنفيس من أجلهم وهم قضوا على الفساد والمفسدين وعلى الأرهاب والأرهابيين المارقين من البعثيين والقاعديين والمرتزقة العجم المتأسلمين وصانوا الشهداء ودماء العراقيين .



ليمت الشعب العراقي جميـعـاً وفقط يسلم رأس المتناطحين الوصوليين والأنتهازيين والمعممين الكفرة والمتدينين كذبـاً وبقية المنحرفين والمتخميين المترهليين المتباكين زوراً على ضحايـا الشعب من العراقيين .



وآ .... أسفاه لم يقتل آي وزير أو أبن برلماني أو مسؤول كبير أو رجل دين فارسي متنفذ في العراق في هذه المذبحة الدموية ....( لأنهم جميـعاً متحصنين ) في المنطقة الخضراء ،وهذا ليس تشفيـاً بهم ولله ولادعوة عليهم ، وإنمـا من أجل نرى جميـعـاً ردة فعلـهم وكيفية معالجة الآمر عندمـا يتعلق بهم ... ولكن دماء المواطنين العراقيين الأبرياء ليست مهمة لديهم مـا دامت أرواحهم تقدم قربانـاً من أجل عنجهيتهم وتكالبهم على السلطة والمال وبقائهم .

أقول كفى أستخفافـاً بدماء أبناء العراق... أثبتوا ايهـا السادة الحكام والمسئولين بأنكم أهل لقيادة مركب العراق إلى بر الأمان أو أرحلوا وهذا أقـل حق للشعب عليكـم ..

أستقيلوا ..... أستقيلوا قبل أن يفقد الشعب رباطة جـأشه وتفلـت زمام الأمور ثم لا ينفع الـندم .







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,010,105,484
- الأعلان الأمثل
- ماذا تحقق بعد السقوط
- من سقط يوم التاسع من نيسان
- كل قمة والحكام سالمين
- الذكرى 75 لميلاد أبو الأحزاب العراقية
- عصى البشير متى تكسر
- أنا معكم يا نساء وطني
- إلى البرلمان العراقي .... أقترح
- خوف من المرأة ... أم أصرار على التخلف
- أيها العراقي انتخب المرجعية الحقيقية
- ( فوز كاسح للحزب الشيوعي العراقي )
- - حبيبتي من تكون -
- هل سيُحاكم قادة حماس ؟
- لمن علينا .... التصويت
- أربعينيتي ....!
- الحوار المتمدن ..... سلاماً
- أحزاب الأرتزاق
- أحتفالية الموت
- إلى الحزب الشيوعي العراقي
- اللأزمه بين الحاكم والمحكوم


المزيد.....




- بعد 88 عاماً.. عناق لأول مرة بين سيدة وشقيقة لم تعرف عنها
- مقارنة بين مقاتلة -F35- الأمريكية و-ميغ-35- الروسية.. من يتف ...
- من بين الأكبر في العالم .. أين يقع منجم الألماس هذا؟
- ما علاقة برج خليفة بأهرامات مصر؟ إليك آخر تعليق كتبه ويل سمي ...
- هل تقول كل شيء.. ما الذي تكشفه ملامح وجوهنا؟
- مقتل 17 وإصابة 80 في حادث انقلاب قطار شمال شرقي تايوان
- الطوارئ الروسية تعلن السيطرة على الحريق في فلاديكافكاز
- إسرائيل تتخذ إجراء جديدا مع -حزب الله-
- الكويت تصدر بيانا بعد تأكيد السعودية مقتل جمال خاشقجي
- بذور القطن المعدل وراثيا قد تؤكل... تعرف على استخداماته المت ...


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نبيل تومي - عاشت الحكومة والبرلمان العراقي