أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أياد أحمد هاشم السماوي - طرف العصا














المزيد.....

طرف العصا


أياد أحمد هاشم السماوي

الحوار المتمدن-العدد: 2745 - 2009 / 8 / 21 - 07:18
المحور: الادب والفن
    


وقفــوا عَـليكَ وَلـيْـــــتـَهُمْ وقـَفوا !!
سـَرَقوا لِسانـَكَ منــــكَ واعـْتـَرفــوا

قالوا بـأنـَّكَ مـَنْ أمـَـــرْتَ بِـــــــــهم
فـَنـَجوا على كَــفـّيـــكَ وانـصَرَفـــوا

وضـَعوكَ فوقَ ثِـيابِـــهــــِمْ كَــــــذِباً
فـَغـَدَوتَ مـُتـَّهـَماً بمــــــــــا اقتـَرَفوا

أتـَظـَلُّ مـَذبوحاً بِكـــــــــــــــــــلِّ يــَدٍ
فـَكَأنـَّما نـَصـَّـــــتْ بِــــكَ الـصـُحـُفُ

هـَلْ يـَصـْدقـنـَّــــــــــكَ منهـُمُ أحـَدٌ ؟
واسـْتـَنطـَقوكَ إذا اقتضى الأســَفُ

ما زِلتَ تـَجـْمَعُ كُـــــــلَّ ما قـَطـَفوا
حتى رُمـيتَ بكلِِ مــــــــا اقـَتـَطـَفوا

دخـَلوا عـَليكَ وأنتَ تــــــــعرِفـُهـُم
لـكـنـَّهُم خـَرجوا ومـا عـَــــــرَفوا*1

أبـْقـَيـْتـَهُم جـرحاً وأنـــــــــــــتَ بهِ
فـَنـَزَفـْتَ منكَ وكـُنتَ مـــــــا نـَزَفوا

كـَمْ أخـبـَرَتكَ الريــحُ أنَّ لـَــــــــــهُمْ
جـَيشـاً ، فـَقـَد صدَقـَتْ وهم زَحـَـفوا

حتى إنـاث الـغيــــــــــــمِ قـدْ وَهـَبَـتْ
غـَيثـاً أجـِنُّــــــــــــــتــها ولا نـُطـَــفُ

الـوافدونَ إليـكَ جـُــــــــــــــــــــلـُّهـُمُ
ورثـوا الخـلافـَةَ مـِنـْكَ ،، فاخـْتـَلَـفوا

يا أولَ البــحرينِ يــــــــــــــا مـَكَـــثٌ
لا يـَجـْرِمـَنـَّكَ إنْ غـَــــــــــوى صـَدَفُ

مـا زلـْتَ كالمـيزانِ تـَحــــــــــــــمِلهُم
فإلى متى يا خـَيط تـَرتـَـــــــــــــجـِفُ ؟

مـُرْ بالـعـَصا وامـسِكْ لـَــــــــها طـَرَفاً
إنَّ العـَصا طـــــــــــــرَفٌّ ومـُنتـَصـَفُ

كـَمْ جـِئـْتَ بالمــــــــــــــاءِ الذي طـَلَبوا
كالـجـذع تـَحـْملُ ما اشتـَـــهى السـَعَفُ

أتـَعـدّهُم خـَيـلاً وَهـُــــــــــــــمْ خـُشـُبٌ
حتى الـجدار أبى وَما هـــــــــــــــتفوا

دعـنا نـعودُ أنـا وأنتَ لـَــــــــــــــــــنا
مـا عــادَ بــعدَ اليــــــــــــومِ نـَخـْتـَلِفُ

إنْ كـُنـْتَ لي جـَسـَداً فـَــــــــخـُذْ دَمــَهُ
مـا ضـَرَّني إنْ فـيــكَ أنــــــــــــجـَرِفُ

أنـْظـُرْ تـَـــــــــرَ الشمسَ التي نـَزَلــَتْ
قالـَتْ بـأنـَّـــــــــــــكَ فـَوقَ ما وَصـَفوا

وَدَعـَتـْــــــــكَ قـافـِلـَةُ الـنُـــــــجومِ إلى
حـَفـلِ الـكواكبِ كـيفَ تـُكـتـَـــــــــشـَفُ

وخـُــــــــذْ مـَكانَكَ ما هـُــــــــــــمُ قــَدَرٌ
يـَرقى لمــا أعـْلَيـْــــتَ أو كـَنـَــــــــــفُ

أهـْــــدَرتَ مـــاءَ العـِشقِ من عـَنَـــــتٍ
مِنْ أيِّ مـــلحٍ رحــــــــــتَ تـَرتـَشـِفُ ؟

أدنـَيْتـَهُمْ فاسـْــــــتـَبعَدوكَ يـَــــــــــــداً
وتـــــقاسَموا ما تـُأكـَل الكـَــــتـِــــــفُ

قـــــــــــــالوا بأنـَّـــــكَ ما نـَزَلتَ لـَهـُم
إلاّ غـيـــــــــــاثاً عنـدَمـا ثـُقـِفــــــــــوا

يسـتصرخونـــــــــــــــكَ كلـَّما هـُزِموا
واستهزؤوا بالماءِ فانــــــــــــــجـَرفوا

مـا كـذَّبَ الفـَتـَــــــيان إذْ وصــــــفـوا
فالـــــــــــطيرُ تــَأكـُـلـُنا فما نـَصِفُ *2

أتــَلـُمـّني حــــــيثُ انـْبـَسَطتَ لـَـــهُم
وتـَجـدُّ سعـــــــياً بيـــــــنـَما أقـــــفُ

أفـْنـَيــْتَ دونَ رحـيلـــــــــــهم زمنــاً
لم يـَصْـــــــدِقوا والصـادقونَ نـُــفوا

أنـا كـُـــــــــلـَّما أبـْقـَــــيتُ لي عـَمـَداً
جاءوا إذ انـــــهارتْ بـــــهم سـُقـُفُ

لـَكَ أنبـــــــيـاءُ اللهِ قـَـــــــــدْ نـُسـِبوا
والنارُ تـَحـــــــــــــتَ يـَديكَ تـَلـتـَحِفُ

أنـــَا قــــــــادمٌ مــــــن بينِ ما تركوا
وتماثـَلــَتْ نفســـــــي وهـُمْ خــُسِفوا

سأعـــُـــــــــــدُّها حـجـراً على مـُقـَلٍ
وأُشـــــــــيدُ بيـــــــتـَك إذْ هــُمُ قـَذَفوا

أعـدَدتُ تحـــــــتَ الرملِ من جـَسَدي
أُسـُساً لـِمـَجدِكَ فــــــوقَ مـا حـذفوا 3*

1- أخوة يوسف لمـّا دخلوا عليه
2- فتيان السجن مع النبي يوسف (ع)
3- حذفوا قطعوا منه جزءاً





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,758,498
- ( حيث يموت الفرات )
- (( حيثُ يموت الفرات ))
- اعتراف في حضرة الوطن
- يا حدود الغريب


المزيد.....




- الخارجية المغربية: ننوه بجهود كوهلر ومهنيته
- استقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء المغربية لدواع صحية
- إسبانيا .. أزيد من 270 ألف مغربي مسجلون بمؤسسات الضمان الاجت ...
- محكمة إسبانية تمدد البحث في قضية جرائم ضد الإنسانية مرفوعة ض ...
- شاهد: هكذا استقبل الجمهور عملاقة السينما في مهرجان كان في فر ...
- فرقة روسية تعزف موسيقى صوفية على أكثر من 40 آلة
- شاهد: عازف البيانو السويسري ألان روش يقدم عرضا موسيقيا " ...
- فازت بالمان بوكر.. -سيدات القمر- لجوخة الحارثي تحلق بالرواية ...
- الدراما المصرية في رمضان.. العسكري يجلس على مقعد المخرج
- فنانة مغربية تعتذر بعد ضجة -القبلة- في مهرجان كان السينمائي ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أياد أحمد هاشم السماوي - طرف العصا