أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - مؤتمر حرية العراق - دولة علمانية غير اثنيه هي الطريق نحو الأمن والاستقرار














المزيد.....

دولة علمانية غير اثنيه هي الطريق نحو الأمن والاستقرار


مؤتمر حرية العراق
الحوار المتمدن-العدد: 2745 - 2009 / 8 / 21 - 10:09
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


بيان مؤتمر حرية العراق حول التفجيرات الدموية في بغداد
شهدت بغداد يوم دموي اخر اثر سلسلة من التفجيرات الاجرامية التي أسقطت المئات من القتلى والجرحى الابرياء في العديد من مناطق بغداد. وتعتبر  هذه الجرائم امتداد للعمليات الارهابية الأخرى التي اودت بحياة عدد كبير من الضحايا في مدن الانبار والموصل وكركوك خلال الفترة المنصرمة.
 
ان هذه السلسلة من الابادة الجماعية التي ترتكب في العراق، تفضح من جديد ادعاءات الحكومة الطائفية-الاثنية في تبجحها باستباب الامن والاستقرار في العراق. فلا يكاد يمر يوم في العراق الا ويسقط فيه العشرات من القتلى والجرحى  في الشوارع اثر السيارات المفخخة والعبوات الناسفة وعمليات الاغتيال التي تزداد وتيرتها هي الاخرى.
 
لقد كشف تصاعد وتيرة العنف في العراق عن عمق الازمة السياسية وتصاعد حدة الصراع بين الاطراف المتواجدة في ما يسمى بالعملية السياسية. ان الصراع القومي في الموصل وكركوك والصراع الاسلامي السياسي الشيعي-الشيعي والصراع الاسلامي السياسي الشيعي-السني في بغداد هو وراء انهيار الاوضاع الامنية في العديد من المدن العراقية.   
ان العملية السياسية التي استندت الى التقسيم الطائفي والاثني وفرضتها قوات الاحتلال على المجتمع والجماهير، هي اساس الفوضى السياسية والامنية في العراق. ومن جهة اخرى دعمت تلك العملية، الجمهورية الاسلامية في ايران لمساندة عملائها من الاحزاب الشيعية وتنفيذ اجندتها الجهنيمة في العراق. وبعد جرائم تنظيم القاعدة، ومن ثم عمليات الخطف والقتل والتطهير الطائفي والتفجيرات وممارسة كل اشكال التعذيب في سجون الحكومة السرية التي جرت احداثها خلال السنوات المنصرمة، تأتي هذه الجرائم، التي هي جزء من تنفيذ اجندة وبرنامج الاحزاب الاسلام السياسي الشيعي في العملية السياسية لصالح الجمهورية الاسلامية على حساب جماهير العراق. وما دار اليوم من احداث دموية في شوارع بغداد هي احدى مشاهد الصراع السياسي بين اجندة الجمهورية الاسلامية التي تمثلها تلك الاحزاب وبين اجندة قوات الاحتلال التي فرضت تلك العملية السياسية والتي اعلنت بدء انسحابها الى خارج المدن ومن ثم مغادرة العراق.
 
لقد كانت الفوضى السياسية وانعدام الامن هي العناوين الرئيسية التي طغت على المشهد العراقي خلال سنوات الاحتلال، وان انهاء الاوضاع الماساوية التي تعيشها جماهير العراق منذ سنوات مضت يتم فقط بنسف العملية السياسية برمتها عن طريق تشكيل دولة علمانية غير اثنية في العراق تعرف البشر على اساس الهوية الانسانية وتشكيل حكومة على اساس تعريف الدولة المذكورة. ان الامن والاستقرار لن يعم العراق وان ايقاف مسلسل الدم لن يتم دون سحب الهويات الطائفية والاثنية وتأسيس مجتمع على اساس المواطنة والهوية الانسانية.  
مؤتمر حرية العراق
19-8-2009





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,060,428,354
- ناهض حتر الكاتب والصحافي اليساري ألأردني يلتحق بركب مناضلي م ...
- الرؤية الإستراتيجية لمؤتمر حرية العراق ومهامنا
- بيان مؤتمر حرية العراق بمناسبة الاول من ايار يوم العمال العا ...
- ابادة المثليين امام انظار المجتمع وسيلة اخرى لفرض بعض القوى ...
- عراق حر وحكومة علمانية غير قومية شرط لإحلال الأمن والاستقرار
- المؤتمر العمالي العالمي المنعقد في اربيل ينهي أعماله بنجاح ب ...
- وقف كل اشكال العنف والاضطهاد وانهاء التمييز الجنسي ضد المرأة ...
- بيان مؤتمر حرية العراق حول برنامج الجزيرة ( جيفارا عاش)
- تشكيل دولة فلسطينية مستقلة طريق لوقف مسلسل الدم
- تشكيل مجالس الاسناد من قبل المالكي والمطالبة بتغيير الدستور ...
- لا مرجعية للعمال غير العمال أنفسهم
- الازمة الاقتصادية الامريكية وتداعياتها على عملاء الاحتلال في ...
- مؤتمر حرية العراق يدين مساعي المليشيات التي ترتدي الزى الحكو ...
- مقابلة مع سمير عادل رئيس مؤتمرحرية العراق حول انتخابات مجالس ...
- تعديل على وثيقة كركوك السياسية
- بيان حول المعادهدة الامريكية-العراقية
- مؤتمر حرية العراق ...توجهات وآفاق
- في الذكرى الخامسة لاحتلال العراق
- حول الاحداث الدموية الدائرة بين مليشيات بدر والدعوة ومليشيات ...
- يجب التصدي للقوات التركية الفاشية


المزيد.....




- بريطانيا: وقف بيع الأسلحة للسعودية يخفض نفوذنا في إنهاء حرب ...
- ترامب يؤكد أنه لا يحب التفكير كثيرا عند اتخاذ قراراته... مف ...
- شاهد: دوقة ساسيكس ميغان ميركل تطبخ في مركز المنار للتراث الث ...
- السجن مدى الحياة لباحث بريطاني بتهمة التجسس في الإمارات
- شاهد: دوقة ساسيكس ميغان ماركل تطبخ في مركز المنار للتراث الث ...
- المراهقة الهادئة والمنظمة تجنب خطر الموت المبكر
- الفلسطينيون يردون على نتنياهو من الخان الأحمر
- توماس فريدمان: ترامب يبيع القيم الأميركية دون مقابل
- الإرهاب في تونس.. تطرف ديني أم نتيجة للفشل السياسي؟
- بالصور.. أقزام دهوك.. قصص كفاح رغم التحديات


المزيد.....

- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - مؤتمر حرية العراق - دولة علمانية غير اثنيه هي الطريق نحو الأمن والاستقرار