أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - ناجي نهر - مفهوم التطور بين ماركس وماكلوهان














المزيد.....

مفهوم التطور بين ماركس وماكلوهان


ناجي نهر

الحوار المتمدن-العدد: 2733 - 2009 / 8 / 9 - 08:17
المحور: سيرة ذاتية
    


مفهوم التطور بين ماركس وماكلوهان
رسالة دكتوراه في الجامعة العربية لشمال امريكا
تنال الامتياز

ناجي نهر

بعد جهود مضنية وحثيثة و مشتركة متبادلة الأثر والتأثيرتحققت الامنية التي سعيت لها منذ سنيين في مواصلة درب المعرفة والاطلاع على الجديد في ميادين العلم والعطاء الانساتي .
وكانت مصادفة ان غرست أفكار المدرسة الواقعية بذور الكفاح الأنساني المتحدي فى احاسيسي وتفتحت اساريرها العلمية فى سلوكياتي دافعة ومتحدية وميسرة للمشاركة فى عملية تطور الحياة التي لا تعترف للشيخوخة وصدى السنين المضنية بعذر او تبرير تتعكز عليه عند التوقف وعدم المشاركة فى حركة النضال من اجل التغيير والتقدم المتصاعد .
ان عذابات الطغاة وسجونهم لم ولن تتمكن من ثني الرساليين العلمانيين عن مواصلة دروب البحث والأستقراء عن الحقائق مهما بلغت الصعوبات.
فلقد تكونت عندي بسبب منهجية المدرسة المادية بعض الشذرات من شروط وامكانات العمل المتواصل مع السائرين فى هذا المسار ,وتجمعت لدي خلفية فكرية بالأمكان الأتكاء عليها والمساهمة مع الجموع الهادرة والواعدة نحو الغد الأفضل .
ان الشرط الأول فى ديمومة عملية التطور واستمراريتها هو العمل الهادف والعمل الأكاديمي العلمي المتخصص بشقيه النظري والتقني.
وقد كنت من المحظوظين فقد وجدت ظالتي فيما لمسته متجسدآ بمصداقية لا تدع مجالآ للشك فى دليل وبرامج ومنهجية العمل الأكاديمي المتخصص فى الجامعة العربية المفتوحة لشمال امريكا ( كندا وأمريكا ) وتطبيقات اساتذتها الواعية والمتميزة بسمو الأمانة العلمية والمصداقية على ارض الواقع .
لقد تجلت فى اساتذة الجامعة العربية المفتوحة لشمال امريكا ( كندا وأمريكا) ورئيسها الجليل الدكتور صالح الرفاعي كل مزايا وخصائص العلماء والمنظرين فلقد لمست ووجدت فيهم الأهتمام الكامل بعنوان اطروحتي والتفاعل معها بروح انسانية طاهرة مما دفعني وشجعني لخوض غمار البحث في موضوعها الشائك والجديد الذي لم تسبق دراسته من قبل فكانوا بذلك قممآ علمية ومشاعل وعي متطور بخاصة الاستاذ الدكتور حسين الانصاري المشرف على الرسالة والذي حرص على ان يكون هذا البحث اضافة علمية نافعة للعلم والناس ، فقد كان يقرأ مباحث الرسالة بعناية ويناقش مضامينها أولآ بأول ولا يترك شاردة وواردة بغير معنى اوتوثيق وهذا المجال لا يكفي لوصف ما بذله من جهود مخلصة سأبقى ادين لها بالعرفان والثناء والتقدير .
كماكان للأساتذة الأجلاء الذين ناقشوا كل ماورد عبر مباحث وفصول الرسالة وتصديهم بجدارة واقتدار علمي للأخطاء البحثية ونقاط الوهن فيها وما تخللها من سلبيات وايجابيات بخاصة مناقشة الدكتور الفاضل عبد الله يوسف الجبوري والأستاذ المناقش الدكتور اسعد الأمارة الذي ناقش صفحات الرسالة واحدة بعد الأخرى مركزآ على أهمية المنهجية فيها ومانحا اياها التصويب المطلوب والاقتراح الافضل .
ومما زاد من فرحي فى مناقشة هذه الرسالة وما اثلج صدري هو ما جاء بتقويم المناقش الدكتور صالح الرفاعي والذي افتخر بدوره العلمي وعطائه الاكاديمي.
ولا يسعني فى هذا الوصف المقتضب لحفل مناقشة الأطروحة الذي جرى في مدينة مالمو السويدية سوى الأشادة العالية بدور الأصدقاء وتشجيعهم وتذليلهم لكافة المعوقات الفنية والأجتماعية فى انجاح الحفل .
لقد كان لدور شريكة حياتي الايرلندية ومناصرتها وتشجيعها وخلق الأجواء المناسبة للبحث العلمي ما يستحق ان يقال ان وراء نجاح الرجل امرأة مخلصة .
ولا ان انسى الأشارة والشكر الى ما كتبه الأستاذ نوري علي مدير موقع الاخبار بهذا الصدد يوم 25 / 7 /09 بعد اعلان نتيجة المناقشة فى موقعه والذي تلاقفته المواقع الاخرى كما لا انسى غيره من الأصدقاء ونشرهم ما جادوا به من وفاء للأفكار العلمية وللصداقة البارة فشيمة الرساليين شد الأزر والمساندة العادلة في هذا الزمن الذي لابد لنا الا ان نواكب الجديد والمتلاحق من الانجازات التي تتحقق كل لحظة في جهات العالم الاربع وسط عالم متشابك ومتداخل ومنفتح تحت ظل الاتصال الكوني ومجتمع المعلوماتية الواسع الافاق .
ختامآ اتقدم لجميع المساهمين فى انجاح رسالتي بوافر الشكر والحب والتقدير .







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,153,479,048
- الى قادة حماس مرة ثانية
- من قتل الأبرياء فى غزة
- انتخابات مجالس المحافظات
- تألق القيادة الواعية
- تهنئة واشادة بالعمل المثمر
- المرأة فى وسائل الأعلام العربية المرئية ( تلبية لنداء موقع ا ...
- الأنسان مخلوق وخالق
- سموالوعي سموللعدل والمساواة//21
- شروط المقالة
- جريمة العصر... انك كامل وهم ناقصون
- سمو الوعي سموآ للعدل والمساواة / 18
- أحقآ تحول الشعب الى ما يدعون ؟؟؟!!!
- دعوني أفتخر بتضحيات عائلتي وشهدائها
- تعزية
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة //17
- ثورة 14/تموز /58م/ الخالدة : ما أعظمها وأجلها واحلاها
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة/16
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة //14
- 1/آيار عيد العمال العالمي
- تهنئة للحزب الشيوعي العراقي


المزيد.....




- وزيران فرنسيان يمثلان أمام لجنة مساءلة لمجلس الشيوخ في قضية ...
- بالإجماع.. مجلس الأمن ينشئ بعثة أممية لدعم اتفاق الحديدة في ...
- إذاعة: إيران توقف إصدار تأشيرات سياحية للبولنديين
- رئيس الوزراء السوري: عقبات تواجه تنفيذ اتفاقيات مع إيران
- رشيدة طليب.. بين الكونغرس والمعارك الإعلامية المفتوحة
- اتفاق ماي للبريكست: ما الذي يمكن أن يحدث بعد رفض اتفاق ماي؟ ...
- تفجير منبج: مقتل جنود أمريكيين في -تفجير انتحاري- شمالي سوري ...
- مقتل 23 من الانقلابيين في مواجهات مع القوات الحكومية وغارات ...
- القوات الحكومية تحرر عددا من المناطق شمالي محافظة صعدة وقتلى ...
- -الأنوركسيا-.. فقدانك للوزن قد يكون مرضا نفسيا!


المزيد.....

- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي
- لن يمروا... مذكرات / دولوريس ايباروري (لاباسيوناريا)ه
- عزيزة حسين رائدة العمل الاجتماعي - حياة كرست لصناعة الامل وا ... / اتحاد نساء مصر - تحرير واعداد عصام شعبان - المنسق الاعلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - ناجي نهر - مفهوم التطور بين ماركس وماكلوهان