أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صادق الازرقي - أجهزة الأمن ومسؤولية حفظ أرواح الناس وممتلكاتهم














المزيد.....

أجهزة الأمن ومسؤولية حفظ أرواح الناس وممتلكاتهم


صادق الازرقي

الحوار المتمدن-العدد: 2731 - 2009 / 8 / 7 - 07:24
المحور: المجتمع المدني
    


في جميع دول العالم عدا تلك التي تتميز بالفوضى وعدم الاستقرار تتحرك القطعات العسكرية وبضمنها المسؤولة عن حماية الأمن الداخلي ونعني بها أجهزة الشرطة و كذلك الجيش على وفق سياقات خاصة ترتبط بطبيعة تلك الأجهزة والمبنية على طاعة الأوامر والانضباط العسكري ولولا ذلك الأمر لدبت الفوضى ولعمّ الخراب في البلدان. ولكن الملاحظ في حركة القطعات لدينا انها تتميز بالعشوائية وعدم الانضباط إذ كثيرا ما نرى في الشارع العراقي سيارات بل ارتالا من السيارات لا تفصح عن نفسها هل انها تابعة للشرطة ام للجيش كما انها في الكثير من الأحيان لا تحمل ارقاما و برغم ذلك تقوم برفع أصوات منبهاتها وتدعو بقية السيارات في الشارع الى التنحي عن طريقها.
لقد كان هذا الأمر شائعا ومنتشرا قبل خطة فرض القانون منذ أكثر من عامين ولقد جرى بظله خطف الكثير من الناس وقتل آخرين كما جرت عمليات سطو على مصارف ومؤسسات ولعلنا نتذكر حادثة وزارة التعليم العالي التي تم فيها احتجاز الموظفين من قبل أناس يرتدون الزي الرسمي للشرطة العراقية ولكن والحق يقال فان خطة فرض القانون أسهمت في الحد من هذه الظاهرة ولكننا بدأنا نلحظ في المدة الأخيرة انها عادت الى الظهور في شوارعنا من جديد ولقد كان لعملية السطو على مصرف الزوية وقتل الأبرياء من الحراس وقع مؤلم في نفوس العراقيين جميعا حتى ان بعض المواطنين بات يتندر عندما يجد رتلا من سيارات الأمن يسير في الشارع بسرعة كبيرة (ها.. اليوم الى أي مصرف رايحين!). لقد عاد القلق الى نفوس المواطن العراقي من جديد وترافق ذلك مع عودة التفجيرات الى الكثير من المناطق خصوصا في العاصمة بغداد بعد هدوء نسبي وحتى تلك التفجيرات فان المواطن بات يعزو الكثير منها الى التجاذبات السياسية وضعف الأداء الاستخباري نتيجة عدم وجود جهاز استخبارات وطني وفاعل بسبب المحاصصة والتوافقات.
وبرغم اننا غير مختصين بالشأن العسكري فاننا نعتقد ان صيانة أرواح الناس وممتلكاتهم يرتبط بالأداء الجيد لأجهزة الدولة العسكرية إذ ليس من المعقول في هذا الزمن الذي تطورت فيه الاتصالات أن لا يتم إخبار السيطرات العسكرية ونقاط التفتيش ودوريات الطريق بحركة العجلات العسكرية والأمنية ليتم إفساح المجال لتلك التي تم الإخبار عن حركتها و ملاحقة و معاقبة مستغلي المنصب الذين يتحركون من دون اوامر صادرة لهم من جهات عليا لما يمثله هذا التصرف من مخاطر جمة.
ان مسؤولية الحرص على ارواح المواطنين وممتلكاتهم تستوجب تنظيم حركة القوات المسلحة بشتى صنوفها وبالذات المسؤولة عن الامن الداخلي ويستلزم هذا ضرورة الحصول على الأوامر من المرجعيات العسكرية العليا لغرض تحرك أي قطعة عسكرية حتى إذا كانت عجلة واحدة كما يرتبط بتنفيذ ذلك وتفعيله تعزيز الدور المهني لتلك الاجهزة وتنمية روح الولاء الوطني والواجب الوظيفي وتخليصها من الولاءات السياسية او أي نوع آخر من الولاء وحتى إذا استدعى الامر القيام بتغييرات جذرية في المؤسسات الامنية والعسكرية ومنها اجراء سياسات تطوع جديدة بدلا من السياسات الحالية المبنية في كثير من مفاصلها على الرشوة لقاء التعيينات والتي اسهمت بدورها في قتل الروح الوطنية والاخلاص لدى كثير من منتسبي تلك الاجهزة ومن دون ذلك وغيره من الاجراءات المطلوبة سنظل ندور في دوامة مفرغة من المعاناة والخراب.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,271,710
- مجلس النواب يتلاعب بمصير الناس
- خطوط كركوك الحمر و حقوق الناس
- مجلس العاصمة وسر تراكم القمامة
- السر في معارضة عقود النفط
- حكوميون معارضون!
- ملفات الفساد هل تم ترحيلها الى الدورة المقبلة؟!
- تأنيث الطب!
- مشعلوالحرائق!
- زيادة عدد أعضاء مجلس النواب!
- شيوخهم ومفسدونا!
- مسوغات الكويت لإبقاء البند السابع
- التعديل الوزاري
- القائمة المغلقة توريث العمل السياسي
- وتبخرت وعود الكهرباء!!
- الائتلافات الانتخابية .. تكريس الفشل
- عن تقاعد أساتذة الجامعات
- جلسة مجلس النواب ليوم 12 مايس
- محاربة الفساد طريقنا للتقدم
- احترام العُملة!
- مكرمات لا تُنفذ!!


المزيد.....




- -اليونيسيف-: طفل من بين كل ثلاثة دون الخامسة في العالم يعاني ...
- السلطات الجزائرية تعيد اعتقال صحافي بتهمة "تقويض معنويا ...
- السلطات الجزائرية تعيد اعتقال صحافي بتهمة "تقويض معنويا ...
- الجزائر: الطلاب يتظاهرون مجددا بعد منع مسيرتهم الأسبوع الماض ...
- مخاوف من عودة تنظيم داعش .. وتركيا تهدد بفتح الحدود للمهاجري ...
- مركز الملك سلمان للإغاثة يبحث مع منسقة الشؤون الإنسانية في ا ...
- اليونيسف: طفل من بين ثلاثة في العالم يعاني من سوء التغذية
- الأمم المتحدة تدعو تركيا لفتح تحقيق في -إعدام- هفرين ومدنيين ...
- -رايتس ووتش- تحذر من تداعيات نقل معتقلي -داعش- من سجون قوات ...
- حكومة كالمغرب محكومة


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صادق الازرقي - أجهزة الأمن ومسؤولية حفظ أرواح الناس وممتلكاتهم