أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نبيل قرياقوس - لا للتكييف المركزي في العراق














المزيد.....

لا للتكييف المركزي في العراق


نبيل قرياقوس

الحوار المتمدن-العدد: 2731 - 2009 / 8 / 7 - 04:01
المحور: كتابات ساخرة
    


العراق بلد ذو جو حار على مدار معظم اشهر السنة ، وتكييف الابنية فيه ، سكنية كانت ام سياحية ، مستشفيات ام دوائر حكومية ، موضوع هام جدا ويحتاج الى وقفة علمية وعملية .
مصطلح ( التكييف المركزي ) طغى استعماله عند تكييف بناية باجهزة رئيسية كبيرة تدعى ( جلرات ) تكون ذات طاقة تبريد مساوية لحاجة البناية كاملة ، وهذه الاجهزة تعمل بمنظومات داخلية بانواع غازات تبريد خاصة ، وتنتقل البرودة الى اجزاء البناية بواسطة الماء المبرد الذي تنتجه هذه الجلرات علما ان الاجهزة تبرد نفسها بماء آخر يأتيها من ابراج تبريد خاصة .
لقد اثبتت العقود الثلاثة الماضية فشل استخدام هذه الاجهزة في العراق حيث انها ذات كلفة اولية عالية اضافة الى ارتفاع تكاليف النصب والتشغيل والصيانة والتصليح وكذا استهلاكا للطاقة الكهربائية ، ناهيك عن الاوقات الطويلة التي تتطلبها اعمال النصب والتصليح ، كما ان الاشغال النسبي للبناية لا يقلل من قدر استهلاك التيار الكهربائي الخاص بالتشغيل الاولي لتلك الاجهزة .
لا توجد بناية في العراق فيها ( تكييف مركزي ) الا عانت وتعاني من مشاكله المستعصية ، وتم في كثير منها الاستعاضة عنه بمنظومات متعددة صغيرة موزعة على اجزاء البناية ، ولا تحتاج هذه المنظمات الى الماء في عملها ، كما ان عطل اي منها لا يوقف عمل بقية المنظومات ، وصيانة هذه المنظمات هي بسهولة صيانه اي ثلاجة منزلية ، وحصل ان تمت الاستعانة في بعض الاماكن من الابنية بـ ( جلرات ) مبردة بوسيلة الهواء وهي ذات طاقة لا تتدعى ( 100 ) طن تبريد ، ولا بأس بذلك .
الغاء التوجه لتصميم ابنية يتم تكييفها باجهزة تكييف مركزي رئيسية ، ضرورة ملحة تفاديا لما اوقعتنا به شركات البناء والمعمار المحلية والاجنبية سابقا ، وهو أمر يتطلب توعية القطاعين الخاص والعام به .






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,055,373
- خيمتي
- كاريكتير ما يضحك : صايرة ودايرة
- صحيح هكذا يا نزاهة
- البخيل بريشة الوردي
- بريشة الوردي : البخلاء اجتماعيا
- تي تي .. تي تي
- من بلايا جواز السفر
- هوية الاحوال المدنية
- أؤيد زيادة رواتب البرلمان والحكومة بشرط
- مكالمة من لندن : الدكتور محمد قاسم
- ثكلناك حيا يا ( فؤاد )
- زحامات بأمر الوزير
- يعرفون الف باء السياحة
- كاريكتير : أبرة بال
- دستورنا وحقوق الانسان
- كاريكتير : ( 25 ) كيلو مشمش وهاتف أرضي
- كاريكتير ما يضحّك : استعلامات حزب
- صناعة تايوان - المذكرة الثامنة
- رسالة بابل الى الحكيم بوذا - المذكرة التاسعة
- مسؤول حريص على ( المودة )


المزيد.....




- الفنانة لبلبة تكشف عن الحالة الصحية للزعيم :”عادل بخير وزي ا ...
- وسط حرائق لبنان.. فنانون لبنانيون يهاجمون الحكومة
- القاص “أحمد الخميسي”:لا أكتب الرواية لأنها تحتاج إلي نفس طوي ...
- عالم مليء بالمستعبدين والمجرمين.. الجرائم المجهولة في أعالي ...
- في حفل بالدوحة.. تعرف على الفائزين بجائزة كتارا للرواية العر ...
- الأمانة العامة لحزب المصباح تثمن مضامين الخطاب الملكي ونجاح ...
- الرئيس يعدم معارضيه.. مشهد سينمائي محرّف يشعل حربا ضد ترامب ...
- هاتف يعمل بالإشارة وسماعة للترجمة الفورية.. تابع أهم ما أعلن ...
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. كيف تفاعل فنانون لبنانيون وعرب م ...
- يوسف العمراني يقدم أوراق اعتماده لرئيس جنوب إفريقيا


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - نبيل قرياقوس - لا للتكييف المركزي في العراق