أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - ويصا البنا - قانون ساكسونيا














المزيد.....

قانون ساكسونيا


ويصا البنا

الحوار المتمدن-العدد: 2731 - 2009 / 8 / 7 - 04:04
المحور: دراسات وابحاث قانونية
    


أتدرون ما هو قانون ساكسونيا؟

هل سمعتم به من قبل؟

إذا ما هو قانون ساكسونيا؟



أيها السادة كان يا ما كان في سالف العصر و الأوان كانت هناك ولاية ألمانية تدعي ساكسونيا لم تعرف هذه الولاية العدل و كان الظلم شعارها و قام مترفوها و أغنيائها و أمرائها و ملوكها بوضع قانون فما هو هذا القانون؟

كان ينص علي انه إذا ارتكب الفقير أو الذي ليس له ظهرا جريمة فكان يعاقب فإذا سرق يسجن و إذا قتل يقتل.......الخ

أما إذا ارتكب الغني أو المسنود أو الطبقة العليا من المجتمع جرما فهل كانوا يتركونه بدون محاكمة بالطبع لا لأنه سوف يشاع في باقي الولايات الالمانيه انه ليس هناك عدلا في ساكسونيا فماذا كانوا يفعلون ليطبقوا العدالة علي من يسرق من الأغنياء أو من يقتل مثلا كان هؤلاء يحاكمون ظل السارق أو القاتل من الأغنياء

فيأتوا بالغني القاتل أو السارق و يقف في الشمس ثم يحكمون علي ظله بالسجن إذا كان سارقا أو بالقتل إذا كان قاتلا

منتهي ..... منتهي ........ العدالة

تري من أكثر ظلما مصر آم ساكسونيا



عندما يطبق القانون على فئة دون غيرها

عندما نضرب عرض الحائط بالقوانين والدستور والمواثيق الدولية من اجل جماعة بعينها

وسوف نعرض الآن بعض النماذج التى لم يتم فيها تنفيذ القانون عن عمد

أولا تم اختطاف فتاة قاصر تدعى /إنجي عياد يعقوب بسطا والتى اختفت فى الثالثة من ظهر يوم الأربعاء الموافق22 / 7 / 2009 وتم عمل محضر تغيب فى قسم سيدى جابر بعد اربعة وعشرون ساعة من تغيبها تحت رقم 9181 لسنة 2009 والعجيب فى الأمر أن الجاني معروف وهو يدعى / محمد عبد العليم الشهير بمحمد البيضة ومقيم فى مطار النزهة السريع عزبة عبد المنعم رياض شارع 5 هذا حسب رواية والدها والاستغاثة التى وصلتنا منة

إننا هنا نتحدث عن فتاة قاصر واكرر قاصر أى أنها جناية لماذا الصمت يا وزير الداخلية لماذا نترك فتاة قاصر تحت رحمة الذئاب والكلاب لينهشوا لحمها لمصلحة من ؟

هل هذا لمصلحة الوطن ؟

وجاءتنا ايضا رسالة من والد فتاة قاصر أخرى تدعى مريان أمير عبده خمسة عشرة عاما

إتهم والدها فى المحضر أصحاب مطعم المؤمن وهم عبد الفتاح أحمد على علاء أحمد على زيدان مؤمن و على أحمد أصحاب مطعم المؤمن بالعمرانية بجوار السنترال

ولم يتحرك ساكن لدوله القانون ولا لقسم العمرانية الشهير بحبة الجم للأقباط وقتلهم من أسطح المنازل ويكفى أن يذكر اسم مطاعم مؤمن الشهيرة بعدم توظيف الأقباط وتقديم وجبات الكراهية والفتنة على مؤائدها لنتأكد أن هذا الأمر ليس بعيدا عنهم

وهنا نسال سؤالا لابد منة

عندما خرج علينا فخامة الرئيس مبارك وأعلن للعالم كله أنة أب لكل المصريين بمعنى أن مصر للجميع وأنة رئيس للجميع وان القانون يطيق على الجميع إذن لماذا لم تبحث الشرطة على هاتين الفتاتين وتأتى بهم وتلقي القبض على المجرمين السفلة وتقديمهم للعدالة ؟

بالطبع لان الموضوع يتعلق بالدين ؟

فنحن أمام معادلة صعبة فى مصر قانون من المفروض أنة جرم اختطاف القاصر وشدد العقوبة إذا كان المغتصب قد اعتدى عليها جنسيا ووصل العقاب الى الأشغال الشاقة المؤبدة فى الحالة الثانية

وأمام أشخاص لا يفهمون شىء عن الإنسانية والرحمة فانا لا اعتقد أن الله يريد منا أن نغتصب الأطفال ونختطفهم من ذويهم لندخل بهم الجنة فحاشا لله أن يكون بهذه القسوة فحتما من يساعد على اختطاف قاصر سوف يلقى به الله فى بحيرة المتقدة بالنار والكبريت ولو تشفع له أنبياء العالم كله فهو بذلك أصبح وحش كاسر وتجرد من صفة الإنسانية

فلابد أن نعرف هل يحكمنا قانون يطبق على الجميع آم شريعة تطبق على غير المسلمين ؟

هل نحن بلد علماني ؟ آم بلد يحكمة الدين الاسلامى ؟

إن كنا بلد تحكمه قوانين فلماذا لا تطبق هذه القوانين على هؤلاء الخاطفين المجرمين الأوغاد ؟!

وان كنا بلد ديني فلماذا نتشدق بالديمقراطية والحرية فلتعلنها صراحة ؟

إن كان رئيس مصر لكل المصريين فهل الداخلية وضباط الشرطة للمسلمين فقط ؟

هل تم اختراق الجهاز الأمنى المصرى من الإخوان ؟

آم أن تدنى رواتب الضباط جعل بعض منهم يلجئ الى أموال هذه الجماعة المخربة ؟

لا اعلم بل ما اعلمه أن أى ضابط شرطة لا يكون محايد فى عملة لابد أن يعاقب ويقال بل يعدم فى ميدان عام لأنة بذلك يسلم امن وسمعة مصر لجماعة طالبت بان يكون حاكم مصر ماليزي مسلم

ما يحدث الآن هو مفترق طرق هل آن الأوان لتطهير أجهزة الدولة من هؤلاء آم سنجد فى صباح يوم قريب مرشد هذه الجماعة يتربع على عرش مملكة مصر

لابد أن نفيق من غفلتنا يا سادة فانا لا اعرف من الذى يحكمنا

هل هو حزب وطنى مخترق من جماعة محظورة ؟

آم أن من يحكمنا هى جماعة محظورة مخترقة من حزب حاكم ؟

الله اعلم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,834,478
- إنفراديا ت مصرية
- وهم حرية الاعتقاد فى مصر
- دعوة للتفكير
- دعوة لتطبيق حد الردة في العالم كله
- حكومة الأداء الجيد
- مرض التكفير يصل الى الصحافة
- متى نحاكم محافظ المنيا ؟
- رفقا بمصر يا عرب
- أين المواطنة يا وزارة التعليم ؟
- انتهى الدرس يا إخوان مصر
- من أجل مصر
- السعادة بمفهوم حكومة مصر
- معا نحارب الوهابية السعودية
- الكرامة المصرية فى ذمة الله
- (عمرو) والسفاح
- ما هو دور السفارات المصرية بالخارج؟؟
- فى المشمش
- شجون مصرية
- مطلوب عروسة
- اللي اختشوا ماتوا


المزيد.....




- لبنان: قوة مفرطة من الأمن والجيش ضدّ المتظاهرين
- ناشطة سعودية: لبنان يحتاج لمثل محمد بن سلمان من أجل مكافحة ا ...
- الأمم المتحدة تحث فرنسا على حماية أهالي مقاتلين في سوريا
- اليمن: الأمم المتحدة تبدأ نشر نقاط ضباط الارتباط بين الجيش ا ...
- ناشطة سعودية: لبنان يحتاج لمثل محمد بن سلمان من أجل مكافحة ا ...
- مطالب بمساعدات دولية لإغاثة المنكوبين في شمال سوريا
- آلاف اللبنانيين يتظاهرون لليوم الثالث على التوالي ضد الطبقة ...
- الأمم المتحدة تدعو مصر للإفراج عن نشطاء بينهم الصحفية إسراء ...
- بريكست: عشرات الآلاف يتظاهرون في لندن من أجل استفتاء ثان على ...
- الأمم المتحدة تدعو مصر للإفراج عن نشطاء بينهم الصحفية إسراء ...


المزيد.....

- المعين القضائي في قضاء الأحداث العراقي / أكرم زاده الكوردي
- حكام الكفالة الجزائية دراسة مقارنة بين قانون الأصول المحاكما ... / اكرم زاده الكوردي
- الحماية القانونية للأسرى وفقاً لأحكام القانون الدولي الإنسان ... / عبد الرحمن علي غنيم
- الحماية القانونية للأسرى وفقاً لأحكام القانون الدولي الإنسان ... / عبد الرحمن علي غنيم
- الوهم الدستورى والصراع الطبقى - ماركس ، إنجلز ، لاسال ، ليني ... / سعيد العليمى
- آليات تنفيذ وتطبيق قواعد القانون الدولي الإنساني / عبد الرحمن علي غنيم
- بعض المنظورات الماركسية حول الدولة والايديولوجية القانونية - ... / سعيد العليمى
- اللينينية ومسائل القانون - يفجينى ب . باشوكانيس / سعيد العليمى
- السياسة النقدية للعراق بناء الاستقرار الاقتصادي الكلي والحفا ... / مظهر محمد صالح
- مبدأ اللامركزية الإدارية وإلغاء المجالس المحلية للنواحي في ض ... / سالم روضان الموسوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - ويصا البنا - قانون ساكسونيا