أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - محمد عبعوب - هجمات 11 سبتمبر لا تزال تؤثر على صحة الأمريكيين، فكيف هي صحة ضحايا هجماتهم المستمرة على مدن العراق وافغانستان؟














المزيد.....

هجمات 11 سبتمبر لا تزال تؤثر على صحة الأمريكيين، فكيف هي صحة ضحايا هجماتهم المستمرة على مدن العراق وافغانستان؟


محمد عبعوب

الحوار المتمدن-العدد: 2731 - 2009 / 8 / 7 - 04:16
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


قالت دراسة نشرتها مجلة طبية أمريكية ان هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول التي تعرض لها مركز التجارة العالمي ومقر البنتاجون لا تزال تؤثر على صحة الأمريكيين. الدارسة -التي نشرت في مجلة جورنال اوف أميريكان ميديكال أسوسييشن والتي غطت 71 ألف و 437 شخصا- أوضحت أن الأشخاص الذين كانوا موجودين بالقرب من الأهداف التي طالتها الهجمات وقت وقوعها لا يزالون رغم مضي سنوات عديدة على هذه الهحمات يعانون عدة أمراض أبرزها الربو إلى جانب أعراض مرتبطة بصدمة ما بعد الإصابة.
للخبر وجهان، وجه يبين مدى اهتمام المؤسسات الامريكية بالصحة النفسية والعضوية لمواطنيها، ومدى خبرة وذكاء مؤسسات الدعاية والإعلام لديهم في استثمار اللحظة والحدث بالتضخيم وتتبع كل النقاط التي يمكن أن تفيد في حشد الرأي العام لخدمة سياسات معينة، وهنا التوجه مسخر للحشد ضد المسلمين وضد العرب..
الوجه الثاني للخبر هو مدى استهانة مؤسسات الدعاية والإعلام الأمريكية والغربية بالضحايا عندما يكونون من غير الأمريكيين والغربيين بصفة عامة، بمعنى أنه عندما يسقط أكثر من مليون عراقي ضحيا لكذبة مفبركة في دوائر الحرب الأمريكية ويتم الاعتراف بأنها كذبة لا أساس لها من الصحة، يصبح الأمر عاديا ولا يستحق المتابعة والاهتمام من تلك الآلة الإعلامية الجبارة التي تتناوله من باب الاهتمام بمقتل فيل او قرد في واحدة من حدائق الحيوانات لديهم لا أكثر ولا اقل ..
ثمان سنوات مرت على تلك الهجمات التي اختلطت المعلومات حول مدبريها ومموليها ومنفذيها وكثر اللغط حول من يقف وراءها، لكن إدانة الإسلام والمسلمين والعرب فيها لا زالت على رأس أجندات كل المجموعات الإعلامية الأمريكية والغربية الجبارة التي تهيمن على صناعة الخبر وتزوير الوقائع وفبركة الأكاذيب وتبرئة المذنب متى كان غربيا وإدانة البريء متى كان مسلما أو شرقيا..
أنا لا أتوقع أقل من هذا من تكتل أعلن منذ القرن الثامن عشر حربه علينا، ولا زال الشرق والإسلام عدو استراتيجي له، ولكن ما يؤسف له هو جهل العرب والمسلمين وأهل الشرق بصفة عامة بأساليب إدارة هذا الصراع إعلاميا ، وذلك لأسباب عدة أهمها غياب التنسيق وتكامل المواقف في مواجهة هذه الحرب الإعلامية ، وعجزهم عن بناء مؤسسات إعلامية حقيقية قادرة على كسب الرأي العام لديهم أولا ، ولما لا حتى جزء من الرأي العام الغربي..
إن جرائم أمريكا والتحالف الغربي في حق العرب والمسلمين منذ ثلاث قرون مضت أكثر وأخطر من يتم تجاهلها والتعامل معها كأخبار عابرة، فهاهي هجمات 11 سبتمبر قد مضى عليها سبع سنوات و لا زالت تتصدر عناوين الصحف والأخبار في وسائل الإعلام الغربية، لترسخ في وعي كل إنسان يبلغ سن الرشد أن الإسلام والمسلمين هم مصدر الخطر على الحضارة الغربية، وأن ما يقوم به جنود الغرب من قتل وجرائم في العراق وأفغانستان وفلسطين ولبنان هي أعمال ضرورية لتفادي تكرار تلك الهجمات ولضمان سلامة ورفاهية وامن كل إنسان في أي قرية نائية في أوروبا و أمريكا..
إن المؤسسات الإعلامية العربية وفي العالم الإسلامي بالرغم من أنها مهلهلة وفارغة ومعظمها مسخر لخدمة الأصنام التي تحكم هذا العالم، إلا أنها لو تم تخصيص مساحة من صفحاتها ووقتها لإثارة تلك الجرائم التي ارتكبت والتي لا تزال ترتكب كل يوم في العراق وفلسطين وأفغانستان وتبصير الإنسان الغربي بحقيقتها ودوافعها ، فهي حتما ستجعل مؤسسة الحرب والسياسة الغربية تحسب ألف حساب قبل الإقدام على أي جريمة.
وبالنظر إلى الواقع الحالي، والى أن يعي العرب والمسلمين هذه الحقيقة، فإن الغرب سيكون قد رسخ في أذهان مواطنيه صورة نمطية للعربي والمسلم كإرهابي ومجرم وقاتل يجب التخلص منه بأي وسيلة، وعندها لن يكون في وسع أي مؤسسة إعلامية مهما أوتيت من قدرات على إصلاح تلك الصورة، ونصبح غجرا في أوطاننا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,761,410
- وجرحك لن يندمل إلا بمثولك أمام محكمة جرائم الحرب
- بعد أوروبا وأمريكا..المسلمون يخسرون الصين كساحة وحليف..
- لتكون تقدميا، هل يجب عليك التخلي عن ثوابتك ؟!!
- دعم التطرف ووأد الاعتدال.. حوادث يفرن نموذجا
- الدومن .. الى متى تبقى أسيرة اللعبة الأمريكية؟
- البحر الاحمر .. من المسؤول على تدويله
- انهيار الاقتصاد الأمريكي يؤذن بنهاية الرأسمالية، ويؤكد حاجة ...
- الصمود الاستراتيجي في وجه الشر الاستراتيجي
- حتى لا يتحول الأمازيغ الى حصان طروادة
- وما هي مصلحة العراق في مصافحة الإرهابي باراك؟!!
- الاتفاقية الامريكية الامريكية
- إسرائيل تتحصن داخل الاتحاد الأوروبي.. ماذا يفعل العرب؟!
- محكمة الحريري مدخل لتوسيع حزام النار في المنطقة..
- احب العراق.. آكو حد يعوف العراق!!!
- (وإذا ابتليتم فاستتروا..)
- الموسيقى هوية انسانية
- الحرية لآمنة منى
- ايها الفلسطينيون الزموا بيوتكم حتى يغادرها
- الحوار الاسلامي المسيحي : التسامح والحوار هو الطريق الى مستق ...
- الحوار الاسلامي المسيحي : التسامح والحوار هو الطريق لمستقبل ...


المزيد.....




- بالصور.. القوات الأمريكية بقاعدة الأمير سلطان في السعودية
- طلب -راقصة- على الهواء بقناة المنار التابعة لحزب الله يثير ت ...
- -أنظمة دفاعية إسرائيلية لحماية سد النهضة-.. إسرائيل تعلق وسط ...
- مواجهات بين الأمن ومحتجين في لاباز احتجاجاً على نتائج الانتخ ...
- سجن خمسة قتلة محترفين استأجر كل منهم الآخر لتنفيذ عملية اغتي ...
- ما هو القاسم المشترك في الاحتجاجات حول العالم؟
- مظاهرات تشيلي: الرئيس بينيرا يعتذر عن -قصور الرؤية- ويطلب -ا ...
- مواجهات بين الأمن ومحتجين في لاباز احتجاجاً على نتائج الانتخ ...
- الأرصاد تحدد أماكن هطول الأمطار في مصر وموعد نهايتها
- بوتين يتفق مع أردوغان حول سوريا... مذكرة التفاهم


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - محمد عبعوب - هجمات 11 سبتمبر لا تزال تؤثر على صحة الأمريكيين، فكيف هي صحة ضحايا هجماتهم المستمرة على مدن العراق وافغانستان؟