أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - جميل السلحوت - عدالة ما يجري في القدس














المزيد.....

عدالة ما يجري في القدس


جميل السلحوت
(Jamil Salhut)


الحوار المتمدن-العدد: 2730 - 2009 / 8 / 6 - 09:26
المحور: حقوق الانسان
    


بدون مؤاخذة-

اخلاء البيوت العربية بواسطة الشرطة الاسرائيلية في الشيخ جراح والتي كان اخرها اخلاء عائلتي حجازي والغاوي، وقبلها عائلة الكرد، وسيتبعها عشرات البيوت الاخرى، والقاء قاطني هذه البيوت في الشارع بحجة ان الارض المقامة عليها يملكها يهود قبل العام 1948، أيّ قبل قيام دولة اسرائيل لا يشكل خرقا لحقوق الانسان فحسب، بل يتعدى ذلك ليكشف الوجه الحقيقي للفكر الصهيوني هذا الوجه الذي ينضح بالعنصرية في مجالات عدة . فلو افترضنا جدلا ان الادعاء الاسرائيلي صحيح، وان القضاء الاسرائيلي معني باعادة الحق الى اصحابه، فإن على هذا القضاء، وعلى الحكومة الاسرائيلية التي تزعم انها ديمقراطية، ويحلو للعالم الغربي ان يصف اسرائيل بــ (واحة الديمقراطية في الشرق الاوسط) ان يعيد الى المقدسيين الفلسطينيين عشرة آلاف عقار موجودة في القدس الغربية الخاضعة للسيادة الاسرائيلية منذ قيام دولة اسرائيل، وكثير من هذه البيوت لا تزال الكتابة العربية مثل(هذا من فضل ربي)أو( أقيم هذا البيت عام ..... لصاحبه ....) موجودة حتى الآن، ولا يزال الاسرائيليون يطلقون عليها اسم"(بيت عربي)"وكثيرون من مالكي هذه البيوت لا يزالون يقيمون في القدس الشرقية، ويمنعون حتى من دخول عقاراتهم ليبكوا ذكرياتهم الجميلة فيها .

وقادة اسرائيل الذين يُجن جنونهم عندما يسمعون بحق العودة للاجئين الفلسطينيين الذين شردوا من ديارهم في نكبة العام 1948، ووصل بهم الغلو في الباطل الى اصدار قوانين لمنع الفلسطينيين الذين عضوا على تراب وطنهم بالنواجذ، وبقوا في ديارهم داخل دولة اسرائيل من استعمال كلمة (النكبة)أو احياء ذكراها، يعلمون علم اليقين ان عشرات آلاف العقارات العربية لا تزال قائمة في المدن والبلدات داخل اسرائيل، ومالكوها الحقيقيون يقطنون في مخيمات البؤس والحرمان في الضفة الغربية وقطاع غزة، عدا عمن شردوا في اصقاع الارض، وعدا عن اكثر من 520 قرية وتجمع سكاني تم محوها عن وجه الارض بفضل جبروت السياسة الاسرائيلية، كما ان اكثر الاحصاءات انصافا لليهود الاسرائيليين تفيد ان اسرائيل قامت على ارض لا يملك فيها اليهود اكثر من 8% وان لهذه الارض شعب ومالكون بشكل شخصي، وان مقولة (ارض بلا شعب لشعب بلا ارض) هي مقولة كاذبة، ما عادت تنطلي على احد .

ونحن نقول وبالفم الملآن بأن من حق أيّ يهودي في اسرائيل أو خارجها ان يتصرف بأملاكه وعقاراته مثله مثل بقية البشر، سواء كانت هذه العقارات في فلسطين أو الدول العربية أوغيرها شريطة ان يحق لغيرهم ما يحق لهم،فنحن لم نكن يوما ضد اليهود كيهود،والتاريخ يشهد أن العرب والمسلمين احتضنوا اليهود في الأندلس-اسبانيا- عندما اضطهدهم الأوروبيون،لكننا ضد المستوطنين الذين يحتلون أرضنا ويستوطنونها تحت حماية الدبابات والعسكر.

واعني هنا انه ما دام لليهود حق بالتصرف بعقاراتهم التي توارثوها عن آبائهم في فلسطين أو غيرها، فإن من حق الفلسطينيين ايضا ان يسكنوا بيوتهم التي بنوها بعرق جبينهم وبأموالهم على ارضهم التي توارثوها عن آبائهم واجدادهم هم الآخرون.

عندها سنبصم بالعشرة بأن اسرائيل دول غير عنصرية، وان الفكر الصهيوني غير عنصري وان القضاء الاسرائيلي قضاء نزيه .

ولو حددنا الحديث بهذا الخصوص على القدس وحدها، فإن (الديمقراطية الاسرائيلية) التي تسمح لأيّ يهودي في العالم بما يسمى حق العودة، والسكن في القدس وغيرها، وصادرت ما يزيد عن 35% من مساحة القدس الشرقية باسم ( مصلحة الجمهور) كانت للبناء الاستيطاني اليهودي الذي كان صفرا في حزيران 1967 عندما وقعت المدينة تحت الاحتلال، وكان عدد اليهود صفرا ايضا في المدينة، فأصبح البناء الاستيطاني يصل الى حوالي 60 الف وحدة سكنية يقطنها حوالي ربع مليون مستوطن في نفس الوقت الذي تمنع فيه البناء العربي، وتضع عليه شروطا تعجيزية لمنع زيادته بما يتناسب مع الزيادة الطبيعية للسكان، وتمارس ايضا سياسة التطهير العرقي ضد المقدسيين الفلسطينيين .

ان سياسة الاستيطان في الاراضي العربية المحتلة في حزيران 1967 وفي مقدمتها جوهرتها القدس الشريف مرفوضة جملة وتفصيلا لمخالفتها للاعراف والقوانين الدولية، وفي مقدمتها اتفاقات جنيف الرابعة للعام 1949 بخصوص الاراضي التي تقع تحت الاحتلال العسكري، ومخالفة لحقوق الانسان ولقرارات مجلس الامن الدولي .

من هنا فإن السلطة الفلسطينية والدول العربية وجامعة الدول العربية مطالبة وبالسرعة الممكنة بتقديم طلب عاجل لمجلس الأمن الدولي يمنع سياسة اخلاء البيوت العربية في الشيخ جراح وحي البستان في سلوان، وفضح سياسة الاستيطان العنصري، واستصدار قرار بهذا الخصوص تحت البند السابع لمجلس الامن الدولي. مستفيدين بذلك من توجهات ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما لاقامة سلام عادل ودائم في منطقة الشرق الاوسط، مع التذكير بان القدس هي مفتاح السلام تماما مثلما هي مفتاح الحرب، وان الحديث عن دولة فلسطينية بدون القدس الشريف مجرد هراء لا ينطبق على ارض الواقع، خصوصا وان لا احد غير الفلسطينيين مؤهل للحفاظ على الأماكن المقدسة للديانات الاخرى، وقد اثبتوا ذلك عبر التاريخ.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,256,292
- مسرحية الأمريكي ترفض الهزيمة
- ضحايا الانفاق في قطاع غزة
- الشعوذة-حكاية شعبية
- ندوة اليوم السابع صرح ثقافي مقدسي
- (حمّام العين)في ندوة اليوم السابع
- رواية الشغف في ندوة اليوم السابع
- رواية الشغف بين الخيال والواقع
- قراءة في رواية(حمّام العين)لعزام ابو السعود
- بدون مؤاخذة-في كل يوم كتاب
- مجموعة(اكليل من شوك)القصصية في ندوة اليوم السابع
- لن تتغير أمريكا ما لم يتغير العرب
- قراءة في حكاية (يوم ولد قيس)
- مراوغة الجدران في ندوة اليوم السابع
- أوباما ليس خليفة العرب والمسلمين
- عندما تراوغ نسب أديب حسين الجدران
- ذاكرة سلمان ناطور في ندوة اليوم السابع في القدس
- الخامس من حزيران والهرولة الى الخلف
- اثنان وأربعون عاما عجافا
- اطفال الشرق الاوسط في يوم الطفل العالمي
- ذاكرة سلمان ناطور في رحلة الصحراء تأريخ للمأساة وسخرية من ال ...


المزيد.....




- «الأسرى الفلسطينيين»: الاحتلال الإسرائيلي يتعمد انتهاك الأسر ...
- فرنسا... اعتقال 5 مشتبهين في التخطيط لمهاجمة قوات الأمن خلال ...
- علماء يطورون جهازا قد يعيد البصر لملايين المكفوفين
- الأمم المتحدة: الأمير خالد بن سلمان يبذل جهودا جبارة لإعادة ...
- الآلاف من المهاجرين السوريين يستعدون لمغادرة إسطنبول
- اطلاق البرنامج التدريبي “تنمية كفايات مدربي تعليم وتعلم الكب ...
- إصابة 5 فلسطينيين برصاص الاحتلال الإسرائيلي واعتقال 14 آخرين ...
- ريبورتاج: لاجئون يمنيون بمصر يعانون من ظروف معيشية صعبة في ظ ...
- الجزائر: ترحيل مسؤول في "هيومن رايتس ووتش"
- المرصد العراقي لحقوق الإنسان: الفقر يدفع بنازح لبيع كليته


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - جميل السلحوت - عدالة ما يجري في القدس