أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عبد الغني مصطفى - يعيش وليد جنبلاط !!














المزيد.....

يعيش وليد جنبلاط !!


عبد الغني مصطفى

الحوار المتمدن-العدد: 2729 - 2009 / 8 / 5 - 02:37
المحور: كتابات ساخرة
    


قبل عشرين شهراً ناشدت الدكتور سمير جعجع أن يفلخ عن المتخاذلين في تآلف 14 آذار وكان أول المتخاذلين في ذهني هو وليد جنبلاط الذي انتقدته أكثر من مرة وقد رأيت فيه صبيّاً في السياسة على غير ما يدعي . كنت واثقاً بأن البيك سينشق على ثورة الأرز فقد قرأت فيه الخوف على حياته من المخابرات السورية وله الحق في ذلك حيث أنها هي التي اغتالت أباه، الزعيم العالمي الكبير، كمال جنبلاط .

بالأمس خطب جنبلاط بالمؤتمر الاستثنائي العام لحزبه، الحزب التقدمي الإشتراكي، وأعلن إنشقاقه على تحالف ثورة الأرز بحجة مصطنعة وكاذبة وهي أن الطيف الواسع من تحالف 14 آذار ليس عروبياً ولا ينتصر للقضية الفلسطينية . تيار المستقبل بقيادة الرجل الذكي والديموقراطي، إبن أبيه، سعد الحريري، سخر من حجج جنبلاط الكاذبة وأكد حقيقة لا مراء فيها وهي أنه لا يمكن أن تكون عروبياً ومؤيداً لحقوق الشعب الفلسطيني إن لم تكن لبنانياً قبل هذا، وأن الإنتصار للعمال وللفلاحين لا يتحقق باللغو الفارغ بل بالعمل على التنمية العامة . ما لم يقله تيار المستقبل هو أن انشقاق وليد جنبلاط إنما هو دفعة على الحساب إلى المخابرات السورية . لم يقله لأنه لم يدرك ذلك أو أنه أدركه واحتفظ به لنفسه .

راقبت وليد منذ حلوله محل كمال جنبلاط في قيادة الحزب التقدمي الإشتراكي والطائفة الدرزية بصورة عامة فما رأيته لاعباً إلا في ملعب غير ملعب والده . بون شاسع بينه وبين أبيه . يبيع ويشتري في السوق السياسية بما يلبي رغباته ولا يجتهد سياسياً إلا لتبرير رغباته بالرغم من أنه يدعي لنفسه القدرة على استشراف المستقبل والعمق في التحليل .

ما يمكن أن نؤكده لوليد بك هو أن دفعته على الحساب للمخابرات السورية لن تحفظ دمه . نذكره بنصيحته لرفيق الحريري حالما عاد من دمشق وأخبره بتهديد الرئيس الأسد بأنه سيهدم لبنان عل رأسه ورأس جنبلاط إن لم يجدد للحود . كانت مشورة سوداء مشورة جنبلاط، مشورة أنهت حياة الحريري . أشار عليه جنبلاط بأن يوقع قرار التجديد ثم يستقيل ويبتعد عن الحكم ، أي دفعة على الحساب للمخابرات السورية لكنها لم تحمِ الحريري . لو أشار جنبلاط بالمواجهة، لأن يدعو الحريري لمؤتمر صحفي يفضح فيه تهديدات الأسد ويرفض تدخل الأسد في الشؤون الداخلية للبنان ولن يجدد للحود، لو كان ذلك لكان الحريري بيننا اليوم يعمل على نهوض لبنان .

سيزور جنبلاط دمشق بوساطة نبيه بري ولن يعيش طويلاً بعدئذٍ .

عبد الغني مصطفى





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,134,989
- رسالة هامة إلى سعد الحريري
- السياسات غير المعقولة في لبنان
- ثورة الأرز تحتاج خطاباً ثورياً
- إشكالات الوزير العريضي تتصل بنبيه بري
- من سيهزم الشعب اللبناني في الإنتخابات القادمة
- شيوعي ويكره الإتحاد السوفياتي !!
- العهد الجديد في لبنان
- ميشال عون يطمئن نساء لبنان !!
- اللغز اللبناني الصعب !
- صغار القطة العمي (The Blind Kittens)
- إغتيال ثورة الأرز
- السياسيون الجبناء في لبنان
- كيف تنتهي الأزمة اللبنانية !
- رسالة إلى الحكيم (سمير جعجع)
- سلامه كيله ورياض الترك
- قضية فلسطين والإتحاد السوفياتي
- بين أمل عبدالله والمدعو بوعبيد


المزيد.....




- ظريف باللغة العربية: إيران مستعدة للحوار مع جيرانها والمشارك ...
- مجلس النواب يصادق على مقترح قانون وخمسة مشاريع قوانين
- الصراع بين مصر وقطر يمتد الى الفن والسينما
- -أصدقاء المكتبة- بالكويت.. احكِ للأطفال واكتشف مواهبهم
- عبد اللطيف وهبي : التجمع يمارس القرصنة السياسية والحزب سيتحو ...
- وفاة كاتب مصري شاب بشكل مفاجئ بعد 18 ساعة من تنبؤه بموته
- غياب البرلمانيين يؤرق المالكي وأعضاء مكتب المجلس
- وأخيرا.. المصادقة على مشروع قانون ممارسة الطب الشرعي
- في تصريح غير مبرر.. إسبانيا تصف قرار المغرب بترسيم حدوده الب ...
- رسميا .. وهبي يترشح لخلافة بنشماس على رأس البام


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عبد الغني مصطفى - يعيش وليد جنبلاط !!