أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - مازن لطيف علي - قاسم محمد الرجب.. شيخ الكتبيين العراقيين














المزيد.....

قاسم محمد الرجب.. شيخ الكتبيين العراقيين


مازن لطيف علي

الحوار المتمدن-العدد: 2725 - 2009 / 8 / 1 - 09:30
المحور: سيرة ذاتية
    


تعود علاقتي بشارع المتنبي منذ عام 1990 حيث كنت طالباً في الجامعة ، ومازال حاضراً في عقلي وقلبي وعلى لساني ذلك المكان الذي مكث يشرأب الى بغداد المثقفة الأولى، وبإعتباري من وسط هذا الشارع وقريباً على خفاياه فقد كانت وماتزال لي العديد من العلاقات مع باعة الكتب و الادباء والمثقفين ، واشعر بأن الكتاب يروي عطشي دائماً ، شكل هذا المركز الثقافي وشكل بؤرة لتلاقح الأفكار بين قارئ وكتاب وبين قارئ وقارئ أومقرئ.وهكذا امسى ولوج المكان والشوق لي ضرب من الهوس والإدمان .. مكتبة " المثنى " كانت مركز استقطاب لعشاق الكلمة والمعرفة وصار محجتهم للالتقاء والحوار واقتناء الكتب والدوريات المختلفة.. اكتسبت مكتبة " المثنى " كونها معلم ثقافي وتراثي بفضل صاحبها ومؤسسها قاسم محمد الرجب خصوصية ثقافية وحضارية تؤهله لمثل هذه المكانة.
قاسم محمد الرجب (1919_1974) صاحب مكتبة المثنى ببغداد ، ذاع صيته وشهرته العراق والعالم العربي ، في الكتاب الصادر حديثاً" مذكرات قاسم محمد الرجب " الصادر عن الدارالعربية للموسوعات 2009 ، جمعها وعلق عليها د. عماد عبد السلام رؤوف ، يطالع القارىء في هذه الذكرات كيف بدأ حياته في عالم الكتب واصبح اشهر كتبي عرفه العراق .
يذكر الرجب "رحمه الله" ان الكثير من الأدباء والعلماء والشعراء والسياسين كانوا يترددون الى سوق السراي أمثال جميل صدقي الزهاوي ، اسماعيل الواعظ ، نوري السعيد ، مصطفى علي ، وغيرهم ، وكان اكبر زبون هم المؤرخ عباس العزاوي المحامي ، حيث كان يتردد 5 مرات يوميا فلا يفوته اي كتاب سواء كان مطبوعاً أو مخطوطاً .. ويذكر الرجب ان المثقف البغدادي إذا افلس باع مكتبته ، واذا تزوج او اراد شراء دار له ، باع مكتبته ، ومن الشخصيات اللذين باعوا مكتباتهم وهم احياء : رفائيل بطي ، ابراهيم صالح شكر ، محمود النقيب الكيلاني ، ناظم الغزالي وغيرهم . وعن اهمية وتسويق الكتب في العراق يذكر الرجب ان العراق هم احسن سوق لبيع الكتب واعظمها اذا ماقيس بسائر الاقطار العربية الاخرى ، حيث ان الكتاب العربي عند طبعه في اي بلد فأن اسواق العراق تستهلك 70% مما طبع منه وحتى المجلات العربية ايضاً.. كانت الكتب المدرسية تشكل مورداً كبيرا للباعة واصحاب المكتبات قبل ان يؤمم الكتاب المدرسي سنة 1933 حيث تبنت وزارة المعارف طبعها وتوزيعها ، وعن تجارة المخطوطات يذكر الرجب ان المخطوطات تصل الى الى بغداد من كربلاء والنجف وهي اجود مايعرض من المخطوطات وأندرها ، ويعتبر العراق من افقر بلاد العالم قاطبة بالمخطوطات اذا ماقيس بمصر والهند ودمشق واستنبول .
بدأ الرجب استقلاليته في عالم الكتب عام 1936 عندما ترك العمل عند نعمان الاعظمي حيث كان يعمل صانعاً عنده ، وقد امتلك خبرة جيدة في الكتاب فأسس مكتبة اسمها مكتبة " المعري" لكنه استدلها بأسم " المثنى " بناءاً على تأثير صديقه عبد الستار القره غولي.. اصبحت مكتبة " المثى " اهم مكتبة عراقية وعربية كنوها طبعت كنوز ونفائس الكتب النادرة فقد ميز الرجب في تعامله مع الكتب النادرة حيث قام بطيع نفائس الكتب والمطبوعة في اوربا او غيرها بطريقة الاوفسيت ، فكان أول كتاب يطبعه هو (عجائب الأقاليم السبعة إلى نهاية العمارة ) تأليف شهراب المعروف بأبن سرابيون ، وهو من سلسلة المكتبة الجغرافية التاريخية التي قام بنشرها المستشرق هانس فون مزك سنة 1929 والكتاب الثاني كان ( صورة الارض من المدن والجبال والبحار والجزائر والأنهار) لمحمد بن موسى الخوارزمي .. وهكذا استمر الرجب بطبع الكتب النادرة..ومن المفارقات ان مئات الكتب والنفائس قد حرقت في مكتبة المثنى اثناء الحريق الذي تعرضت له المكتبة في صبيحة يوم الجمعة 20/8/1999 بحيث ادمت قلوبنا ونحن ننظر الى الكتبة بشموخها وتاريخها ونفائسها تلتهما النار التي بقيت ايام مستمرة رغم اطفاءها لكن الرجب كان قد رحل عن الدنيا ولم ير مصير المكتبة .
في مذكرات الرجب التي نشرت قبل حوالي نصف قرن على شكل حلقات في مجلة " المكتبة " التي كان يصدرها قسم محمد الرجب وجمعت الان فيها قيمة معرفية وتاريخية ، وفيها مواقف وتجارب يمكن ان يستفيد منها اصحاب المكتبات وباعة الكتب الان فقد كان الرجب خير نموذج يقتدى به .







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,565,504
- اليهود في العراق 1856 1920 ودورهم في الحياة السياسية والاقت ...
- الصدمة النفسية .. أشكالها العيادية وأبعادها الوجودية
- علم الأديان...مساهمة في التأسيس
- سوسيولوجيا الجنسانية العربية .. الجنس وموضوع ...
- خواطر وذكريات مع مخطوطة ((الشخصية المحمدية)) للرصافي
- الكلمات الفردوسية..مجموعة من ألواح بهاء الله
- أدَبُ اليَهوُد العِراقيين وَثقافتهُم في العَصر الحدِيث
- 78 عاما على صدور كتاب الدولة الاموية في الشام
- ميثم الجنابي وإشكالية (أوزان الهوية الوطنية)
- نجاة الصغيرة.. الصوت الدافىء
- صعوبة نشر وطبع وتوزيع الكتاب تجبر المثقف العراقي على طبع كتب ...
- بلقيس حميد حسن : التيارات والاحزاب الليبرالية صارت لاتهتم لا ...
- المؤسسات الدستورية وآلية عملها عند نشوء الدولة العراقية المع ...
- الرصافي في رسائل التعليقات
- وجوه القَائد .. في الانساق والبنى المولدة
- عباس خضر: أغلب مشاكل العالم العربي هي ثقافية اجتماعية
- شاعر الطيور الطايره والمكاتيب زهير الدجيلي.. مُجَدد الأغنية ...
- ملتقى الخميس يحتفي بالشاعر رياض النعماني
- إضافات في عدد مزدوج
- حكيم الحكُام.. من قاسم إلى صدام


المزيد.....




- الناتو وبريطانيا يطالبان بإنهاء العملية التركية في سوريا.. و ...
- -فورت نايت- تعود بجزئها الثاني بعد توقفها ليومين
- محمد صلاح عن حرائق لبنان: كامل تعاطفي مع الأشقاء.. ودعواتي أ ...
- حفتر: نستطيع السيطرة على طرابلس في يومين عبر اجتياح كاسح بأس ...
- الدفاع الروسية: شويغو يبحث الوضع في سوريا في اتصال هاتفي مع ...
- السويد تسحب تراخيص تصدير الأسلحة والمعدات العسكرية إلى تركيا ...
- عضو مركزية حركة -فتح-: محمود عباس مرشحنا الوحيد لرئاسة فلسطي ...
- شاهد: دمار كبير تخلفه الحرائق في لبنان
- استئناف محادثات السلام في جوبا بين حكومة الخرطوم والمتمردين ...
- قيس سعيد: لماذا اختار التونسيون رئيسا من خارج الأحزاب السياس ...


المزيد.....

- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - مازن لطيف علي - قاسم محمد الرجب.. شيخ الكتبيين العراقيين