أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - نوئيل عيسى - المكسرات ورطانة علم الطب الجوفاء















المزيد.....

المكسرات ورطانة علم الطب الجوفاء


نوئيل عيسى
الحوار المتمدن-العدد: 2722 - 2009 / 7 / 29 - 04:30
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


الجميع يعرف المكسرات ويأكلها ويتلذذ بمذاقها

لكن لنتذكر ماقاله الطب عنها من زمان شانها شان الكثير من المواد الغذائية المفيدة ودفع الطب بالبشر الى الامتناع عنها مثل صفار البيض الذي خرج الطب المحترم ( الدجال ) ان صفار البيض يتسبب بارتفاع الكوليسترول في الدم والاصابة بالضغط المرتفع ولحد يومنا هذا هناك عدد كبير من البشر لاياكلون صفار البيض بغباء مفرط لانهم ...؟ للاسف كما كان الحال مع بعض الادوية التي رات رواجا قويا بين الناس لتاثيرها الايجابي عليهم مثل الاسبرين خرج الطب علينا ان الاسبرين يتسبب بداء السرطان وقرحة المعدة وتقرح البلعوم وتلون اسنان الاطفال دون سن الثامنة الخ من اللغو الفارغ ؟ انا اتذكر في مستوصف محطة قطار الموصل كنا معشر المنتسبين نتناول حبة واحدة اسبرين او اسبرو في اليوم الواحد لانبتلعها بل نطحنها في فمنا ونمتصها لانها تحتوي على طعم حامضي لذيذ ومع كل هذه الدعابات السمجة التي تؤثر سلبا على حياة البشر وتصيبهم بامراض مزمنة نتيجة الامتناع عن تناول مواد بعينها حدد الطب كذبا وبهتانا شرها وتم الاعلان عنها في اكثر من مناسبة في الصحف والمجلات والكتب ( اعلام اهبل ايضا ومتلقي اعجم ) وعلى لسان اطباء اغبياء اكاديمين ان المكسرات واحدة من اهم مكونات الكولسترول في جسم الانسان وهذه المكسرات مفردة او مجتمعة تصبح قاتلة لانها تصيب القلب بامراض نتيجتها الموت الزؤام وكنا نسخر من كل هذه الدعوات لكننا لم نستطيع ان نتغلب على الدعابات الطبية الهدامة لانها صادرة عن جهة اختصاص والمشكلة العويصة ان الناس متلقين غير مفكرين ولايجهدون عقولهم في تبيان الحقائق بعد ( تفليسها وبعثرتها واعادة جمعها ووضع النقاط على الحروف لفهمها من خلال تجارب اجدادنا ) لان اجدادنا نقلوا لنا حقائق لايمكن نقضها والعلوم الطبية قامت ونمت وتكونت على هذه التجارب لكن لم يكن في يوم من الايام في الحسبان ان يتحول الطب من علم لخدمة البشرية الى نقمة على البشرية وينحصر داخل مؤسسات قذرة ليخدم النخب الراسمالين ؟
الطب اناء قذر تصب فيه كل قذارت النظام الراسمالي
و
منظمة الصحة لعالمية اناء قذر تصب فيه كل قذارات النظام الراسمالي
لان هذه الجهات ولاسباب اقتصادية وسياسية تنشر الغسيل القذر بعد ان تزبغ عليه بهرجة مخادعة تجعل من قذارته جمالا اخاذا يخدع النفس والعقل والبصر لكنه يتسبب في موت الانسان او تعويقه كمثال بسيط وهو الدهون والزيوت النباتية المصنعة في المعامل ؟
وفي ادناه مواصفات وفوائد المكسرات وقد تحولت بقدرة قادر من منتج للكوليسترول القاتل الى منتج لكثير من الفوائد اهمها تخليص جسم لانسان من السم الزعاف الكوليسترول وغدا سنعود لالغاء ماعدده علم الطب من مساوئ الدهون الحيوانية لنقر جميعا فوائد الدهون الحيوانية ومدى ايجابيتها وفعلها في ترميم جسم الانسان لاحتوائها على اعداد جمة من الفيتاميات والاملاح المعدنية والخمائر لكن بعد ان تكون اراء الطب فيها وفي كثير من المواد قد تسببت في قتل الملائين من الناس واصابة المليارات منهم بامراض مزمنة مستعصية اشبه بالقاء قنبلة ذرية وسط عالمنا وماتخلفه هذه القنبلة الفتاكة من اثار مدمرة في جسم الانسان الذي يبقى حيا بعد ان قتلت الملائين ؟

نوئيل عيسى
27/7/2009


وهي غالبا تؤكل للتسلية فهل فكرنا في فوائدها عامة؟؟
إليكم هذه المعلومات عنها !!!
البندق
غنى بالفيتامينات ( أ ، ب ) ويوصف البندق للمصابين بالسكر والسل والصرع والتهاب المسالك البولية
اللوز : يوصى به للحاملات والمرضعات والرياضيين ومرضى الأعصاب والمصابين بالوهن الجسماني ومرضى السكر ، يفيد اللوز في تقوية الدماغ والنخاع الشوكي والجهاز العصبي والنظر ويكافح الأرق.
عين الجمل ( الجوز ):
يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب ويقوى الجهاز الهضمي.
الكاجو (الكاشو)

: تناوله لا يسبب السمنة ويساعد على امتصاص الدهون

]الفستق
يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب وحماية الخلايا من التلف ويشد العصب
الزبيب

: يقوي المعدة والكبد والطحال ويلين البطن ويشد القلب ويشد العصب ويطيب النفس
الخروب
: يستعمل المغلي والمنقوع في علاج النزلات الصدرية ومقوي للمعدة ويعدل حموضة الهضم والإسهال.
يخطئ العديد من الناس ولا يفرقون بين أنواع الدهون ، فيعتقدون أن الدهون والزيوت خطيرة بشكل عام ، ولكنه في الواقع هناك دهون جيدة وهي التي تحتوي على الأحماض الدهنية غير المشبعة أو الأحادية ، ويأتي في مقدمة الأغذية "المكسرات" ، ورغم أنها تحتوي على نسبة من الدهون ، إلا أنها تحتوي على دهون مفيدة حيث أنها تحمي القلب وهذا ما تشير إليه الأبحاث العلمية ، حيث أظهرت نتائج أحد البحوث أن للمكسرات دورا في الحد من أخطار أمراض القلب ، حيث خفضت معدل الإصابة بأكثر من النصف ، ويرجع الباحثون في الدراسة أن السبب هو محتوى المكسرات العالي من الأحماض الدهنية (الدهون المفيدة) ، كما أن إضافة الجوز للغذاء قد خفض معدل الكولسترول الضار LDL) وبدوره خفض معدل الكولسترول بشكل عام.
وعموماً فإن للمكسرات العديد من الفوائد ، حيث أنها من الأغذية التي تحتوي على نسبة جيدة من الألياف الغذائية قد تصل إلى أكثر من 3% كما في الكاجو (الكاشو) والبندق ، ولذلك فإن لها تأثيرا جيدا على الصحة ، لأن الألياف الغذائية ترتبط بالحد من العديد من المشاكل مثل علاج القولون ، وخفض الكولسترول والدهون الثلاثية.
[size=21]كما أن الألياف تحتوي على العديد من مضادات الأكسدة والفيتامينات مثل فيتامين هـ ، ولذلك فإنها تلعب دوراً أساسياً في الحد من أمراض تصلب الشرايين ، وأمراض القلب . كما تشير الأبحاث إلى أن للمكسرات فائدة في الحد من الشعور بالجوع ، وكما هو معروف فإن الأطباء ينصحون بعدم ترك المعدة فارغة بشكل مستمر ، لأن ذلك سوف يؤثر على سلامتها من القرحة وتأثير العصارة المعدية عليها ، لذلك فإنهم ينصحون بتناول كمية مناسبة من المكسرات بحدود قبضة اليد (مقدار 50 جرام) يومياً لما له من تأثير جيد على الصحة ، وهذه الكمية من المكسرات سوف يكون لها تأثير على الحد من الجوع ، وهذا التأثير المباشر للمكسرات على الحد من الجوع قد يكون أحد الأسباب المؤثرة على إنقاص الوزن ، ولكن يجب أن تكون المكسرات بكميات مناسبة دون إسراف ، لأن الإسراف قد يؤدي إلى زيادة السعرات الحرارية
ولقد لوحظ كذلك بعد التحاليل الكيمائية للمكسرات أنها تحتوي على نسبة جيدة من البوتاسيوم ، والذي يعتبر عنصرا (معدنا) مهما جداً لنشاط العضلات ، وخصوصا عضلة القلب ويحميها ويقويها ، حيث يحتوي اللوز على أكثر من 750 ملجرام بوتاسيوم ، وكان فصفص دوار الشمس ( بزر عباد الشمس ) أكثر المكسرات في محتواها من البوتاسيوم ، حيث زادت عن 900 ملجرام
ويوجد بعض العناصر الغذائية الأساسية مثل الحديد والكالسيوم في المكسرات بدرجات جيدة ، لذلك فإن المكسرات مهمة كذلك لشريحة الأطفال والحوامل ، لأنها تعطيهم كمية مناسبة من هذين العنصرين اللذين يسببان مشاكل عندما ينخفضان في الدم ، مثل قصر الدم وهشاشة العظام ، لذلك فإن إدخال كميات مناسبة من المكسرات في غذاء جميع شرائح المجتمع أمر مطلوب ومفيد للحد من العديد من المشاكل ، مثل أمراض القلب ، وكذلك علاج للجهاز الهضمي ، وإمداد الجسم بالعديد من العناصر الأساسية ومضادات الأكسدة التي تحمي الجنين من الجذور الحرة "المواد المؤكسدة" مما يجعل الأعضاء في نشاط دائم
والدراسات الحديثة عن التغذية تشير إلى أهمية المكسرات ، ليس كأغذية وحسب ، بل كعناصر شفائية ، فمحتواها من المعادن يفوق كافة ما تحتويه أية فاكهة مثل الفسفور المفيد لتغذية المخ والعظام ، والكبريت والبوتاسيوم ، فالبندق مثلا عنصر غذائي هام لتنشيط العمل الوظيفي للمخ والعظام في الجسم ، وعنصر شافي بالنسبة للأطفال المصابين بفقر الدم الحاد
المكسرات جميعها لا تحتوي على نسب عالية من فيتامين
، كما أنها فقيرة بفيتامين ( A ) ، لكنها غنية بفيتامين ( B ) وبالأخص الأحماض الدهنية المفيدة لتغذية الخلايا ، فائدة نصف كيلو من الجوز تعادل 20 كيلو من لحم البقر أو الخراف وتعادل 3 كيلو من لحم الدجاج الخالي من الدهن ، وحوالي 2 كيلو من البيض ، هذا من حيث الزلال في المكسرات من النوع الكامل القيمة ، وهي تتساوى مع اللحوم من حيث إمداد الجسم به بل هو أفيد للأسباب التالية
1- المكسرات لا تكون أحماض البول (البوليك) في الجسم والتي تسببها اللحوم (حمض البوليك سبب لكثير من الأمراض) مثل أمراض المفاصل المختلفة
- المكسرات تكاد تكون خالية من الجراثيم الضارة الموجودة باللحوم وخاصة بالصيف ( إذا حفظت جيدا)
3- زلال المكسرات خالي من الطفيليات ( كالدودة الوحيدة
4- المكسرات تؤكل نيئة ولا تفقد شيئا من عناصرها بسبب الطبخ مثلا
]5- الدهون الموجودة بالمكسرات غير مشبعة، لذلك ، فضررها قليل جدا نسبة للحوم
6- الحمية على المكسرات والفواكه الطازجة نافعة في علاج كثير من الأمراض ، كأمراض الكلى والكبد وأمراض الدورة الدموية
7- هناك عيب واحد بالمكسرات أنها لا تلائم البدنيين (أي القابلين للسمنة
تقول الدراسات التي قامت بها إحدى جامعات كاليفورنيا ، أن الجوز يساعد في تخفيض نسبة الكولسترول الضار في الدم LDL) خلال شهر من تناوله يوميا بنسب معتدلة ، بسبب احتوائه على نسبة عالية من الدهون الغير مشبعة






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,008,506,628
- انقذوا ارواح العراقين القابعين في سجون الطغمة السعودية من ال ...
- ماهو دور المثقف العربي في رفد فكر الشباب حول تحديات قضايا ال ...
- تكرار تحطم طائرات الاير باص الفرنسية ليس حدثا عارضا بل هو عم ...
- مزاد النفط في العراق ؟ عمل ايجابي وحل امثل .
- الانسحاب الاميريكي والسيادة الوطنية ... والارهاب ؟
- نجاتي وحكومة الملالي الى الجحيم وبئس المصير
- نهاية حكومة البطش والارهاب
- العراق والبند السابع من ميثاق الامم المتحدة
- هل اسرائيل والصهيونية تشكل خطرا على حياتنا وحرية اوطاننا نحن ...
- مالذي فعله اوباما في زيارته هذه؟
- حزب الله العميل يكشف اوراق اللعبة ؟
- لماذا لم تتحقق المصالحة الفلسطينية حتى الان . ومن المسؤل عن ...
- تجربة سيريلانكا مع نمور التاميل هل نعجز عن تحقيقها على ارض ا ...
- الفكر الديني والمسلمات في حياتنا اليومية
- الكهرباء ومافيا المولدات في العراق ؟
- هل التدوين ظاهرة ارهابية ؟
- نحن لانموت بل نستمر بالحياة رغم موتنا ..؟
- البلاغ الصحفي الصادر عن الملتقى الوطني الديموقراطي لابناء ال ...
- واخيرا الدولة الفلسطينية مطلب ملح لوقف نزيف الدم وخراب البصر ...
- هل يستوي ملاحقة المجرمين وملاحقة الشرفاء السويين ؟


المزيد.....




- واشنطن تتهم روسية بمحاولة التأثير على الانتخابات التشريعية ا ...
- كندا تستعد لتوطين سوريين من الخوذ البيضاء رفقة عائلاتهم على ...
- السعودية تقر بوفاة خاشقجي في القنصلية وترامب يقول إن التفسير ...
- ماذا قال أصدقاء وزملاء جمال خاشقجي عنه بعد إعلان السعودية -و ...
- الإمارات تشيد بـ-قرارات- الملك سلمان بشأن قضية خاشقجي: تؤكد ...
- مصر تثمن تحقيقات السعودية بشأن خاشقجي: تقطع الطريق على تسييس ...
- خاشقجي والقطة وسفر برلك.. وتغريدة خطيبته بعد مقتله
- شاهد: أسترالي يروي قصة نجاته من هجوم مروّع بواسطة سمكة قرش
- خاشقجي والقطة وسفر برلك.. وتغريدة خطيبته بعد مقتله
- شاهد: أسترالي يروي قصة نجاته من هجوم مروّع بواسطة سمكة قرش


المزيد.....

- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين
- لدليل الإرشادي لتطبيق الخطط الإستراتيجية والتشغيلية في الج ... / حسين سالم مرجين - مصباح سالم العماري-عادل محمد الشركسي- محمد منصور الزناتي
- ثقافة التلاص: ذ.محمد بوبكري ومنابع سرقاته. / سعيدي المولودي
- دليل تطبيق الجودة والاعتماد في كليات الجامعات الليبية / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - نوئيل عيسى - المكسرات ورطانة علم الطب الجوفاء