أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - اصناف واصداف














المزيد.....

اصناف واصداف


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 2721 - 2009 / 7 / 28 - 09:15
المحور: الادب والفن
    


(1)
كلٌّ يقول أنا والناس أصنافُ
بعض جفاه الهوى والبعض أصلافُ
(2)
جاوزت سري والربابة ناحبةْ
يا غاربةْ .........
لكن بعض الركب ملّوا من سلالات الملوكْ
وطن الشكوكْ
بلعوا الصكوكْ
لكن قلبي غافيا متأرجحا يعلوه خوفْ
من مجمر الظل المرادف للزمنْ
وطن حُقِنْ ...........
(3)
يا لوعتيْ
قومي وهزّي ندبك وتر بكى
مني اشتكى .......
وعلا الرذاذْ
حجر ولاذْ ........
(4)
لكن فيك مغاص يهفو بين طاردة وطيرْ
وبلابلي ملّت وراودها المصيرْ
تيزاب وهن العقرب المسعور أيام السعيرْ
تتنابز الأفواه من ظل مطيرْ
حزن الرمادْ
يا للبلادْ ...........
(5)
يتراقص العنّاب تحت شجيرة الصبّار مفتونا
بحزن الانتكاسات البليدةْ
والراسف المذبوح هل عرّى وليدهْ ؟؟
هي شهوة المنفى وحبر الإستباحات الشريدةْ
قمل ومنفى واغترابْ
قتلوا الكتابْ
والقاتل الهمجي ذابْ
بين الحرابْ .................
(6)
من رغيف سار يحبو بين أوهان علتْ
وتمنت أن تدقق في وجوه قد بكتْ
تتراقص فوق ظل بين أوصال الشموعْ
الدموعْ ............
يا لها من ذكريات راسفةْ
علقت بحر رؤاي لطلول نازفةْ
كلما مر الصبايا أوهنوا قيدي وصاروا في كبتْ
هكذا أوقد دفأي من محياك العجيبْ
يا حبيبْ ........
(7)
هاج المدى والنوى يرتجّ مجمرتيْ
وغمزت للمنتشي كوفئت سيدتيْ
أن لا أرى وجعي ينسل صومعتيْ
خدر البكاء لنا لملمنا أصدافُ
والجرح شال المدى يا صاح إعجافُ
بوركت من صحوة دست بمنقبتيْ
هزي صراع المدى واسقي رضاب الناسْ
يا صوت من غادروا ألطاف أجناسْ
والحب في وطني يحتاج إحساسْ
حييت فيك الهوى يا ساكن الصوتِ .....
(8)
تهاجر المغيب في ارتشافها بصيص ضوء خافت مهزومْ
تسره بقبلة وتدرج الموال والغناءْ
تحوطه وترهن الأثداءْ ..........
تعود منه في بداية الترويح للجلالة وتنتشيْ
حاصرها التقويم إذ تسره ببوحها
وها هو معلق بطرف وطرف يشده من عمقها
وتوحي في التدرج وتذبل الأزهار في توارد الأشياءْ
عاشقها غريم من سلالة ينوح في الطوافْ
وخمرها يعشقني يبوحني نعاسْ
لم تستترْ............
لأنها تكوينة من دمعها
خاصمها البلادُ والأولادْ
المناقب انزوتْ
وهاهي بكتْْ
تردني من جفوها لبحر من أصدافْ








كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,027,758
- صور عتيقة
- صرخة من ندم
- لأنها القمر
- هالا والعصفور
- العزوف
- الأخطبوط
- تنهيدة الحائر
- الملك نمرود
- النوارس المتعبة
- سارق الكلمات
- -الدود والمهدود
- تناغم الصدى
- الأمم الهابطة
- همس الناي
- حالوب
- عبيد الأبرص
- عيون الثكالى
- الوحي الشعري
- رؤى
- الراحلون


المزيد.....




- جائزة البوكر: 7 نصائح تحسن مهارتك في الكتابة
- مارغريت آتوود وبرناردين إيفاريستو تتقاسمان جائزة بوكر
- خنازير عملاقة في الصين.. كيف تنبأ فيلم -أوكجا- بالمستقبل؟
- تطبيقات مجانية للأفلام الرقمية والموسيقى والكتب الإلكترونية ...
- بالفيديو... فنانة خليجية تصدم جمهورها بمظهرها الجديد
- هذا ما ابلغه العثماني للنقابات والباطرونا
- الجزائر تشارك في الاجتماع المشترك لوزراء السياحة والثقافة ال ...
- وزير الصحة الجديد يلتقي النقابات.. ويتخد هذه القرارات لانقاذ ...
- من هي سولي نجمة موسيقى ال -كي بوب- التي سببت وفاتها ضجة عبر ...
- لدعم الروائيين في قطر.. كتارا تدشن مختبرا للرواية


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - اصناف واصداف