أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - مجدى خليل - نظرية الورائية عند على سالم















المزيد.....

نظرية الورائية عند على سالم


مجدى خليل
الحوار المتمدن-العدد: 2716 - 2009 / 7 / 23 - 05:36
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


بدأت الظاهرة فى حى المهندسين بالقاهرة،بالتحديد فى شارع جامعة الدول العربية،شاب عابث يقود سيارة سبور صغيرة،سار بها إلى الوراء بعرض الشارع، وعلى الفور قلده بعض الشباب،بعد عدة ايام أصبح التقليد الشائع فى هذه المنطقة التى تزدحم بالبشر حتى الفجر هو السير بالسيارات إلى الوراء. انتقل هذا التقليد إلى الحناطير والحمير الصغيرة التى تنتشر هناك فى موسم الصيف. يبدو أن الناس كانوا فى حاجة لتقليعة جديدة إذ انتقلت الظاهرة إلى بقية الأحياء الأخرى، وفى كل يوم كانت هذه الظاهرة تجتذب أنصارا جددا إلى أن أصبح من يقودون سياراتهم للإمام هم الأقلية، لدرجة أنه أصبح من الشائع السخرية منهم وتوجيه الشتائم لهم،أنا شخصيا سمعت شابا يصيح فى وجه واحد منهم: ما تسوق كويس يا حمار...بص وراك يا متخلف.
وبعد ان أصبح من المستحيل السير بالسيارة إلى الأمام، كان من المحتم أن يسير الجميع إلى الوراء بعد ان كثرت حوادث المرور بسبب هؤلاء الذين يربكون المرور بإصرارهم على السير إلى الأمام.
انتقلت العدوى إلى المشاة فبدأ الناس يسيرون بظهورهم وقد لوحوا رقابهم إلى الوراء، وظهر فى التليفزيون من يقول فى ندوة عن المرور: لقد سار الإنسان ووجهه للأمام آلاف السنين،فماذا حقق من ذلك..؟لا شى...جرب أن تسير بظهرك إلى الوراء وستشعر فى ذلك براحة كبرى.
وفى الأدب ظهرت نظرية نقدية جديدة اسمها " الورائية"، وعرض المسرح القومى مسرحية ناجحة اسمها " أنظر وراءك فى عبط" نجحت نجاحا ساحقا. بشكل عام كانت الصيحة فى الأدب والفن والثقافة هى " هات ورا هات".
ركبنى العناد وأصررت على السير للأمام فاصطدمت بعشرات البشر، وتشاجرت مع الآخرين عدة مرات فى اليوم، وواجهت نظرات التأنيب والسخرية التى كنت أراها فى أعين الآخرين وأنا أسير ووجهى للامام، بالإضافة بالطبع للتعليقات الهامسة مثل...البلد دى لسه فيها ناس مصرة تمشى لقدام؟ الا يعنى خالف تعرف؟...سيبك منه يا شيخ...تلاقيه عايش فى الأرياف.
هل كان هذا الشاب العابث الذى قاد سيارته مسرعا إلى الوراء فى شارع جامعة الدول العربية، هل كان يعلم أنه سيتسبب فى إحداث كل هذه المتغيرات؟ أم اننا جميعا كنا ممتلئين بالرغبة والشوق الجارف للمشى إلى الوراء فجاء هو وأشعل الشرارة؟
سؤال أتركه لاجتهادات المؤرخين.

هذه هى باختصار موجز رؤية ساخرة للكاتب المسرحى المبدع على سالم لتقييم الاوضاع فى مصر.على سالم من خلال هذه الكتابات المضحكة الساخرة يحاول الإمساك بالحقيقية وتقديمها عارية للقارئ.
" السائرون وراء" هو التشخيص الدقيق لحالة المجتمع المصرى، فرغم مظاهر الحداثة السطحية والتحديث القشرى إلا ان أخطر تراجع يتمثل فى اغلاق العقل وتردى منظومة القيم المجتمعية وتفشى الفساد، ويصاحب ذلك حالة من الهوس الدينى التى أثرت وللأسف سلبيا على منظومة القيم والاخلاق...كيف يكون التدين مصدرا رئيسيا للتراجع الأخلاقى والفساد المجتمعى؟.هذا يحدث لاننا نسير إلى الوراء.
فى حالة المجتمعات السائرة للخلف يقاس نفوذ الفرد بمدى خروجه على القانون،بل أن القانون ذاته يمثل هذا التراجع ويجسمه.
فى حالة المجتمعات السائرة للخلف تندثر أو تتوارى أو تهاجر أو تكتئب الطبقة النفيسة من الكفاءات والعقول المفكرة فى الأمة.
فى حالة المجتمعات السائرة للخلف يكون الكذب حالة مجتمعية عامة والفساد مطلبا شعبيا.
فى حالة المجتمعات السائرة للخلف لا صوت يعلو على صوت المقدس وملاك الحقيقة المطلقة.
فى حالة المجتمعات السائرة للخلف تنشغل المجتمعات بالقضايا التافهة وتمتلئ صحافتها بكل ما هو غث.
فى حالة المجتمعات السائرة للخلف يتم تكفير المفكرين والمبدعين ومحاصرة الإبداع. هل يعقل ان يتم تكفير نجيب محفوظ وفرج فودة وسيد القمنى وسعيد العشماوى وخليل عبد الكريم.... فى الوقت الذى لم تصدره فيه فتوى واحدة بتكفير اسامة بن لادن وايمن الظواهرى ومحمد عطا وابو مصعب الزرقاوى؟...أى مجتمع هذا الذى يكفر فيه شخصية فى غاية السمو والرقى الإنسانى مثل نجيب محفوظ فى الوقت الذى يحتفى فيه بالقتلة والمخربين وسافكى الدماء؟.
هل يعقل ان يصاحب اعلى معدل للتدين فى مصر فى العقود الثلاثة الأخيرة مع أعلى معدل للفساد تشهده مصر الحديثة وأعلى معدل للإنحلال الخلقى؟!!

ورغم أن الفكرة الخاطئة تظل خاطئة بالرغم من كثرة المتحمسين لها، والخطأ خطأ ولو كرره الف شخص، إلا ان المعأناة الحقيقية هى محاولة السير عكس التيار الكاسح فى هذه المجتمعات المريضة، وحسب قول على سالم : كيف لهؤلاء الذين تعودوا على استنشاق رائحة المجارى أن ينتبهوا لرائحة الياسمين؟.
خبرة التاريخ تعلمنا وتنبهنا إلى أن اخطر انواع السير للوراء ذلك هو الاتجاه نحو الدولة الدينية... ومصر للأسف تتجه نحو الدولة الدينية بقوة، وما كتبه فتحى سرور رئيس مجلس الشعب لبمصرى فى جريدة الاهالى بتاريخ 8 يوليو يعلن ذلك رسميا، بأن الدولة شبه الدينية التى نعيش تحت كنفها هى سياسة عليا وليست عملا عشوائيا كما كان بعضنا يظن. وان الخطوات تجرى على قدم وساق لاستكمال عناصر هذه الدولة الدينية.
ردود الفعل على منح سيد القمنى لجائزة الدولة التقديرية تقول ذلك بامتياز، هل يتخيل احد ونحن فى القرن الحادى والعشرين أن يعلن رجل دين بارز علنيا بأنه المتحدث بأسم الله، فبعد ان كفر الشيخ محمد عبد المنعم البرى سيد القمنى وكل من اعانوه على هذه الجائزة قال على الهواء مباشرة فى برنامج يسمعه الملايين " مش أنا اللى كفرته.. الله كفره"!!!. وعندما سئل هل قرأت لسيد القمنى أو حسن حنفى اى من كتبهما؟ قال على الهواء " اقرأ انا الزبالة دى!! "... منتهى الادب!!... رجل دين بارز وعميد سابق لكلية دينية ورئيس حالى لجبهة علماء الأزهر لم يقرا شيئا لسيد القمنى.. على أى اساس يصدر أحكامه إذن وينطق ؟ ومن اعطاه سلطة تكفير البشر والتحريض على قتلهم؟، ولماذا صمت هذا المهووس على أعمال القتل والتخريب والدمار التى تقوم به القاعدة وحلفاءها حول العالم؟..
لن استطرد فى سرد مظاهر السير للوراء فهى متعددة وواضحة ، ولكن تهمنى رؤية سفير دولة أوروبية فى مصر كان قبل ذلك سفيرا لبلده فى إيران لعدة سنوات حيث قال لأحد اصدقائى فى جلسة خاصة: إيران تخرج من الدولة الدينية ومصر تستعد لدخولها، واضاف ان الشعب المصرى يتجه بقوة للدولة الدينية لأن هذا يمثل رغبة شعبية كاسحة عكس إيران المحكومة بحكومة دينية متسلطة فى حين أن الشعب تواق للعلمانية ويضغط بقوة للخروج من نفق الدولة الدينية المظلم.
ليس لدى حل سحرى فى مواجهة الجماهير الغفيرة.. وأتمنى أن لا نصل إلى وقت نقول فيه:
إنك أسمعت لو ناديت حيا... ولكن لاحياة لمن تنادى.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,045,742,867
- التحريض على قتل سيد القمنى
- الأقباط فى خطاب أوباما التاريخى بالقاهرة
- إيران :من تصدير الثورة إلى سقوط شرعيتها الداخلية
- فتنة الأمن تتحرك إلى عزبة جرجس بيه بالفشن
- القضيةالقبطية
- الفضائيات العربية والأزمة الإيرانية
- حقوق الإنسان :رؤية مسيحية(1) هل تريد أن تلطم السيد المسيح ثا ...
- يا أقباط مصر أحتجوا
- انتصار الديموقراطية على السلاح فى لبنان
- المعلم يعقوب: الاختلاف على قراءة التاريخ
- لا لتطبيق الشريعة الإسلامية على الأسرة القبطية
- محنة أسرة الرئيس
- مناضلات من آجل حرية العقيدة فى مصر(1)
- ذبح الخنازير قرار طائفى مستفز
- الدول الإسلامية ومحاولة تدمير النظام الدولى لحقوق الإنسان
- السمات الرئيسية لمقررات اللغة العربية والتربية الدينية فى ال ...
- المادة الثانية فوق الدولة
- مصر بين الوهابية والخمينية ...
- ثلاثون عاما على معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية
- الإسلاميون ومحاكمة البشير


المزيد.....




- بشار الأسد يستقبل رهائن السويداء المحررين دون ظهور زوجته
- عودة الهدوء بين إسرائيل وغزة بعد أعنف 24 ساعة منذ حرب 2014
- هجمة جبانة: لماذا غادر نتنياهو باريس
- الغرب يخنق روسيا
- احتفالات فلسطينية وهدوء حذر مع توقف إطلاق النار في قطاع غزة ...
- احتفالات فلسطينية وهدوء حذر مع توقف إطلاق النار في قطاع غزة ...
- الاتحاد الإماراتي مستاء ونظيره المصري يبرر وصلاح -المتهم- ال ...
- ترامب يختار الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا بالسعودية
- أعضاء بالكونغرس: تصويت لمعاقبة السعودية قريبا
- النرويج تتهم روسيا بحادثة إغراق سفينتها


المزيد.....

- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى
- رأسمالية الزومبي – الفصل الأول: مفاهيم ماركس / رمضان متولي
- النازيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي
- كيف اصبحت اسرائيل قلب النظام الاقليمي ؟! / إلهامي الميرغني
- التقرير السياسي الصادر عن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي المص ... / الحزب الشيوعي المصري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - مجدى خليل - نظرية الورائية عند على سالم