أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ياسمين يحيى - انتقادات متنوعة -3-














المزيد.....

انتقادات متنوعة -3-


ياسمين يحيى

الحوار المتمدن-العدد: 2711 - 2009 / 7 / 18 - 09:37
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


‏قبل أن ابدأ بأنتقاداتي اريد الاعتذار من استاذي العزير الدكتور كامل النجار الذي يتفضل علي دائما بمداخلاته الجميلة والرقيقة كي يدعمني ويرفع من معنوياتي ككاتبة ثم يأتي متطفل لايساوي خياله ويتطاول عليه بالاساءة والتجريح . اعتذر منك استاذي الغالي (يانصير المرأة) وصدقني لو كنت استطيع حذف التعليق لكنت حذفته قبل أن اكمل قرائته . وأنت ياطلعت خيري اقولك: عمري عمري مارأيت ولا سمعت عن كائن حي مثلك فعلا أنت ولا شيئ ( القلم عاجز عن وصفك ) .

‏_ العباءة واللياقة _

هل رأى احدكم في حياته امرأة سافرة كأن تكون مرتدية تنورة قصيرة او بنطلون حتى لو كان جينز تجلس في أحد الاسواق متربعة على الأرض في انتظار انتهاء وقت الصلاة او لأخذ قسط من الراحة ؟ بالتأكيد لا . لأن لباسها يحكم تصرفاتها . اما عندنا فنرى المرأة تجلس على الارض بكل ثقة وفي أرقى المولات احيانا منفردة واحيانا على شكل مجموعة والسبب هي العباءة والنقاب اللذان يجعلان سلوك المرأة غير لائق وغير حضاري لأن اللباس يفرض على الانسان نوع من السلوك حسب الزي الذي يرتديه فأذا كان زيه حضاري يتصرف بطريقة حضارية وبأتيكيت اما اذا كان تقليدي وقروي فهو يتصرف بطريقة تقليدية لايخجل منها لأن مايرتديه يدعوه لهكذا ممارسات غير حضارية وغير مناسبة للمكان المتواجد به لأن الزي اصلا لا يتناسب مع هكذا اماكن حضارية . واغلب النساء اللائي يفترشن الأرض في الاسواق هن من يلبسن عباءة الرأس اما اللآئي يلبسن عباءة الكتف فأنهن غالبا لايفعلن هذا لأنهن يهتمن بأن يظهرهن بشكل انيق ومنظر لائق. /


_ اسلامي علماني _

العلمانية كما افهمها لاتعترض على عقائد الآخرين وتعطيعهم مطلق الحرية في اعتقاداتهم ولكنها لاتعترف بدين ولم تؤسس مبادئها وتعاليمها على شريعة خيالية ، وانما تفصل بين الدين والقانون الذي يحكم الناس بدون تفرقة بين جنس وآخر ولون وآخر . فكيف يأتي من يؤمن بأن شريعته هي التي يجب أن تحكم بما فيها من عدم مساواة بين البشر وبين الجنسين ويقول انا اطبق الأثنين معا . يطبق المساواة وعدم المساواة في آن واحد ويطبق الخير والشر معا ، فأذا قال انا لست مع تطبيق الشريعة واقبل بتطبيق قانون العلمانية فهذا يعني أنه ليس اسلامي لأنه خرج من الدين واذا قال يجب تطبيق الشريعة فهنا يصبح ليس علماني لأن العلمانية ستطلقه بلا رجعة. لذا فليخلع نفسه بكرامة من العلمانية افضل له من الطلاق القسري ./

_ انجاز المسلمة _

مسكينة هي المتزوجة حديثا في مجتمعنا ، هل تعرفون لماذا ؟ لأنها لاتصادف امرأة من اقاربها او معارفها الا وتسألها هذا السؤال الذي تسمعه في كل مناسبة الف مره بالقليل وهو : هل حملتي ؟ طبعا هذا السؤال يكون بصيغ مختلفة حسب عمر المرأة وثقافتها ولكن الكل يسأل هذا السؤال وكأن المرأة تتزوج فقط كي تنجب فلا يسألها أحد عن مدى توافقها مع زوجها وهل وجدت به المواصفات التي ترغبها ولا عن احلامها المستقبلية في حياتها الجديدة ، كل مايهمهم ويشغل بالهم هو أن تحمل وتنجب والغريب في الأمر أنهن يشتكن من كثرة الابناء ومايعاننه من تعب وعدم فراغ لأنفسهن بسببهم، وهن لايسألن بدافع الحب للانجاب وللمرأة التي يسلئنها بل هو روتين تعودن عليه وعلى أن ينجبن بلا توقف وعلى أن يسألن عن الانجاب وكأنه أهم انجاز في حياتهن ولا ينتبهن بأن حتى القطة قادرة على الانجاب وبكثرة ايضا . ولو أنهن وفرن بعض من وقتهن بتقليل عدد الاطفال واستغلن هذا الوقت بالقراءة والتفكير فأنا اجزم بأن اكثرهن سيعرفن ويفهمن حقيقة دينهن ، ولكنهن مشغولات بالانجاب وتربية الاعداد الكبيرة من الاطفال . /


_ تفرحني التعليقات _

( بصراحة انا اذا ماتظهر تعليقات على مقالتي اجلس أبكي طول اليوم من الحزن ) امزح .
أحدى الكاتبات وسأذكر اسمها حتى لاتزعل وهي السيدة تانيا جعفر الشريف. تقول: بأنني افرح بالتعليقات والاطراء الذي يظهر على مقالي ولا اناقش من يختلف معي .

لا يوجد في الدنيا انسان سواء امرأة او رجل لايفرح في الاطراء خاصة اذا كان من اشخاص لهم مقام رفيع وقراء اصدقاء يعجبني فكرهم وتنورهم ، وهذا لايعيب أحد ولايقلل من شأنه اما بالنسبة لظهور التعليقات من عدمها فهذا لايهم عندي لأنه شيئ طبيعي وكل كاتب في موقعنا الجميل هذا يجد تعليقات من القراء اذا موضوعه مهم لديهم وعدم ظهور تعليق على مقال ما لايعتبر دليل على عدم جودة ذالك المقال . وبالنسبة لمناقشة المختلفين فأنا أي نقاش لايكون إساسه العقل والمنطق لا ادخل به ./


_ الهوس بمحمد _

فتحت باب الصيدلية وانا خارجة من عندها فأذا بصوت مخيف يقول : صلي على محمد . التفت على يميني وعلى يساري لأرى صاحب هذا الصوت وتوقعت أن يكون مطوع (رجل دين) فهممت على تغطية عيوني حتى لاينهرني فلم اجد أحدا ثم أنتبهت بأن هذا الصوت هو تسجيل يظهر عند فتح باب الصيدلية للتذكير بالصلاة والسلام على خير الأنام. هدأت قليلا وقلت بيني وبين نفسي ( مافي امل أن يأتي يوم وأعيش في أوروبا مثلا كي ارتاح من هكذا هوس جنوني ). /





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,359,854,720
- للاسلاميين فقط !!
- لماذا تعترض المسلمة على شرع الله ؟
- من هي السلعة ؟ المسلمة أم الكافرة ؟ ...
- تحليل نفسي للمسلمين ...
- قصة شعرية ...
- شعر ...
- انتقادات متنوعة 2 ...
- إلى كل أمرأة مسلمة ..
- انتقادات متنوعة ...
- هل للظلم والاساءة مبرر ؟
- السلطانة وفاء سلطان
- الكاتب عبدالله بن بخيت والمتصل الشوارعي
- حرية المرأة في المفهوم العربي
- لماذا المرأة السعودية خاضعة وقانعة دائما؟
- مقابلة مع شيخ سلفي
- لو كان القمع رجلا لقتلته!!
- أوقفوا الحجر على حرية المرأة
- المرأة والرجل.. والحق المسروق
- الحقيقة.. ابنة البحث!


المزيد.....




- صحيفة: موقف لبنان -محسوم- عربيا في القمة العربية والإسلامية ...
- مسلمون يؤدون صلاة المغرب داخل كنيس في مراكش
- هل هي صرخة استغاثة؟.. السعودية تدعو لقمتين عربية وإسلامية؟
- السعودية تدرس تجريم ازدراء الأديان والإساءة إلى المقدسات
- تونس: حج اليهود للغريبة يتزامن مع شهر رمضان لأول مرة منذ 32 ...
- عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وسط حراسة قوات الاحتل ...
- رئيس "الكنيسة المورمونية" يتبرع بـ100 ألف دولار لإ ...
- رئيس "الكنيسة المورمونية" يتبرع بـ100 ألف دولار لإ ...
- لأول مرة.. مشرعون مسلمون يقيمون إفطارا بالكونغرس
- سفير مصر في برلين يستضيف حفل إفطار بحضور مسئولين ألمان وسفرا ...


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ياسمين يحيى - انتقادات متنوعة -3-