أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - نبيل عودة - يهودية وهابية في إسرائيل!!














المزيد.....

يهودية وهابية في إسرائيل!!


نبيل عودة
الحوار المتمدن-العدد: 2706 - 2009 / 7 / 13 - 07:58
المحور: المجتمع المدني
    


الحاخام الرئيسي للجيش الإسرائيلي "لا يريد بنات في الجيش" . اليهود المتزمتون (الحراديم) يستعملون العنف لمنع فتح موقف سيارات يوم السبت في القدس. الصراع الديني العلماني على أشده في إسرائيل.
موقف الحاخام العسكري من "خدمة البنات في الجيش" يثير غضب المجتمع الإسرائيلي برُمتِهِ…ليس بسبب الخدمة في الجيش، إنما بسبب تصريحات أصولية يهودية تأتي من المصدر الديني الأول في الجيش.
المجتمع اليهودي، وأعترف بذلك.. هو مجتمع مدني ليبرالي منفتح وحساس لقضايا الكبت الديني وحقوق النساء .. وذلك بغض النظر عن فكره السياسي وموقفه من قضايا الحرب والسلام في الشرق الأوسط .. ومن الأقلية العربية في إسرائيل.
في الجيش الإسرائيلي هناك مجندات متدينات، حسب المتبع، كان باستطاعتهن أن يرفضن الخدمة،تماماً مثل الشباب المتدينين(الحراديم).
تبرير الحاخام الرئيسي هو تبرير يثير غضب المجتمع اليهودي العلماني في إسرائيل، ويمكن القول آن الأكثرية المطلقة غاضبة من تفوهات يعتبرها الرأي العام اهانة للمرأة , إذا أخذنا بالاعتبار- أن غير العلمانيين ،علاقتهم بالدين هي علاقة أعياد وطقوس شعبية لا غير.
يقول الحاخام "إن خدمة البنات في الجيش تُناقض الشريعة اليهودية وانه منذ العام 1951 لم تصدر أي فتوى تسمح بخدمة النساء في الجيش، الحاخام أنكر انه قال ذلك ولكن صحيفة "هآرتس" العبرية تحدثت مع أربعة من الحضور الذين أكدوا أن الحاخام قال ما نشر على لسانه تماماً".
تخيلوا مع كل جندية يركض بجانبها محرم يهودي أثناء التدريب ؟! وهناك مراقب على التنانير العسكرية لمنع تقصيرها الذي يدوخ العقل . وهناك شرطة عسكرية دينية تمنع الأحاديث وإرسال نظرات التمني إلى جهة "الطرش" الغريب!!
لا نريد أن نسترسل حتى لا نعلق مع نفس العقلية في مجتمعنا !!
الناطق بلسان الجيش اصرر على أن الحاخام لم يقل ما نشر عنه. رغم ما جاء من توثيق في الصحافة.
الحديث هنا عن مجتمعين متناقضين تماما . مجتمع منفتح ليبرالي يرفض القيود الدينية المتزمتة ،يضم متدينين منفتحين بعقلية أقرب للعلمانية ، وعلمانيين لا يواجهون مشكلة في التصريح بقناعاتهم ، حتى لو كانت الحادية . ومقابله مجتمع ديني متزمت منغلق بأسوار لا يهدمها حتى السلاح النووي .
من الخطأ الظن إن المجتمع الإسرائيلي ( اليهودي ) ، بناء على ما سبق وعرضته هو مجتمع مهزوز قابل للانهيار . العكس هو الصحيح .. ولكنه موضوع آخر ...
حقا نشاهد صراع يهودي علماني – ضد يهودي ديني متزمت .
المجتمع اليهودي تسيطر عليه القيم العلمانية لدرجة أن العلمانيين يهربون من القدس، التي تتحول إلى مدينة محافظة متعصبة يسيطر عليها اليهود الحراديم،التيار الأكثر تعصباً وتشدداً في اليهودية ، إلى مدينة تل أبيب العلمانية ذات أسلوب الحياة الأوروبية المنفتحة والمتحررة لدرجة أن الرجل يحتاج إلى "محرم نسوي" ليتحرك بحرية !! .
يمكن القول أن التيار الديني المتعصب هو "التيار الوهابي" في اليهودية... لدرجة أنهم يعلقون لافتات لتحذير النساء من المرور بأحيائهم بلباس "غير محتشم " ... ومستعدون لخوض معركة عنيفة في سبيل الحفاظ على ما يسموه "قدسية السبت"، حتى لو نزفت الدماء ..
المسيح ابن مريم قال عن السبت : "السبت لخدمة الإنسان وليس الإنسان لخدمة السبت" بما مَعناهُ أن القيمة للإنسان وليس للعقلية الوثنية، وطبعاً نحن لا نتدخل في صراع ديني-علماني يهودي..ولكننا مواطنون في الدَولةِ نفسها، وكل ما يدور فيها يؤثر على حياتنا. وعندما نسافر مثلاً يوم السبت لزيارة مدينتنا المقدسة نحتاج نحن أيضا إلى أماكن نركنُ سياراتِنا فيها ... وغني عن القول آن أماكن الوقوف في أيام الجمعة والسبت مكتظة إلى حد الانفجار..ولا يمكن إيجاد موقف..مما يضطرنا للركْنِ في أماكن بعيدة ، واستعمال وسائل نقل بديلة ، كَما ويُمنع الدخول إلى إحياء اليهودِ المتشددين في القدس حتى بواسطةِ سيارات الأجرة. والويل للسيارة التي تخطئ... تمزق شر تمزيق هي وركابها!!
أجل ، قلوبنا مع العلمانيين...
قرأت مثلاً مقالا لكاتب اسمه عامر لطيف يحمل عنوانا استفزازياً "لولا تكنولوجيا الغرب لهلك العرب" وأقول بالمناسبة : لولا علمانية اليهود لهلكت إسرائيل" .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,045,674,934
- الحاوي صار مجرد بيبي!!
- جرأة متأخرة...ولكنها ضرورية!!
- لم يخلق الديوك للصياح فجرا فقط !!
- حكومة المستوطنين تعلن الحرب على مواطني اسرائيل !!
- ليبرمان يريد المزيد من التشويه لتاريخ فلسطين وشعبها
- صعوبة العودة الى الحجم الطبيعي
- صعوبة العودة إلى الحجم الطبيعي
- المستمع الوحيد للأمسية الشعرية
- قمة في المهزلة...قمة في السادية!!
- لكع بن لكع صار يهوديا
- توقعات أولية لعصر القوانين العنصرية!!
- قصة
- عقل وإبداع... أو نقل وإتباع؟!
- ملاحظات حول تهافت الكتابة للطفل
- مراجعة فكرية في ضوء النقد للماركسية
- الجندي لا يبدل بمارشال !!
- لعبة شد الحبل ام تبادل أسرى ؟
- عن مشاكل الجانر الروائي في ثقافتنا المحلية
- رؤية متشائمة لمكانة المرأة في واقع عربي متهاوي
- الحياة السياسية الحزبية العربية في اسرائيل - ما الجديد على ا ...


المزيد.....




- موضوع الأسلحة الحارقة لا يحتمل التأجيل
- بالفيديو.. المندوب الإسرائيلي يطلق صافرات الإنذار في الأمم ا ...
- مندوب الكويت لدى الأمم المتحدة: مشاورات مجلس الأمن حول الوضع ...
- مصدر أمني عراقي: اعتقال 6 قياديين من «داعش» قرب الحدود السور ...
- بالفيديو.. المندوب الإسرائيلي يطلق صافرات الإنذار في الأمم ا ...
- محام فرنسي: غيرة محمد بن سلمان دفعته لاعتقال أمير شاب
- دبي ترسل شحنة ثالثة من المساعدات الإنسانية لإغاثة المتضررين ...
- اعتقال معارض بحريني بسبب تغريدة عن الانتخابات المقبلة
- الأمن العام اللبناني ينفي وجود ضغوط على اللاجئين السوريين لل ...
- الأمن العام اللبناني: لا نمارس أي ضغط على النازحين السوريين ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - نبيل عودة - يهودية وهابية في إسرائيل!!