أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبد المنعم عبد العظيم - هرم سخم - خت الناقص وانتحار غنيم






















المزيد.....

هرم سخم - خت الناقص وانتحار غنيم



عبد المنعم عبد العظيم
الحوار المتمدن-العدد: 2704 - 2009 / 7 / 11 - 09:31
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


قراءة جديدة فى اوراق قديمة
هرم سخم – خت الناقص وانتحار غنيم
كتب عبدالمنعم عبدالعظيم
يؤكد صديقى المستر بيتر او بطرس تادرس اشهر ترجمان فى الاقصر انه حى اذن لاتوجد لعنة للفراعنة فقد عمر اكثر من خمسة وثمانون عاما وكان يعمل سكرتيرا لكارتر مكتشف مقبرة توت عنخ امون ودخل المقبرة منذ اكتشافها ولم تصبه لعنتها
وكنت اتصور عندما التقيت مستر بيترهذا والشيخ على عبدالرسول الذى ساهم مع بلزونى فى كشف مقبرة الملك سيتى ان لعنة الفراعنة لاتصيب المصريين
ولكنى توقفت امام حكاية الاثرى المصرى زكريا غنيم امين جبانة سقارة الذى اكتشف هرم الملك سخم – خت (2602-2611) من ملوك الاسرة الثالثة عام 1952 هذا الهرم يقع خلف هرم المللك زوسر المدرج بسقارة وقد صمم ليكون على شاكلته الا ان العمل فيه لم يكتمل سواء فى داخلة او مصاطبه وكان من المدهش ان يختفى هرم فالاهرام من البنايات التى ليس من السهل اختفاءها او فقدها
عثر غنيم على جزء من السور الخارجى (السور الابيض ) كان قريب الشبه للسور الخارجى لهرم زوسر وقد طبق فيه نفس النمط المعمارى المعروف بالمشكاوات وفى 22 يناير 1952 تاكد غنيم انه ليس هرما عاديا ولكنه هرم مدرج ثم بدء فى البحث عن مدخل الهرم اسفل حجراته السفلية
ونظرا لوقوع مدخل هرم زوسرفى الناحية الشمالية ازاح غنيم الرمال فى الجانب نفسه فى هرمه المكتشف فوجد البناء شبيها به
دخل المكتشف ممرا طويلا ملىء بالرديم والانقاض ونظفه ووجد مئات من الاوانى الجنائزية المصنوعة من الاحجار الصلبة واللينة مرتبة فى طبقات على ارضية الممر تشبه الموجودة فى مجموعة زوسر الهرمية ثم عثر على اثار مدهشة مثل علبة مساحيق تجميل على شكل قوقعة ذهبية نادرة وخرز من القيشانى ومجموعة من الاوانى المختومة من الطمى تحمل اسم صاحب الهرم الملك شخم- خت واوانى وادوات نحاسية وظرانية زلطية ووجد اسفل الهرم عديد من المخازن الصغيرة
وفى مايو 1954 واصل العمل رغم الصعوبة التى عاناهاحتى وصل غنيم الى الى حجرة دفن الملك وقال عن تلك اللحظة
" عنما دخلنا وارتفع ضوء المصباح شاهدت فى منتصف الغرفة تابوتا ضخما من الالباستر فتحركت اليه وكان اول سئوال يدور بذهنى هل هذا التابوت سليم لم يمس " وعاش حلم الاكتشاف العظيم واتجهت كل الانظار الى سقارة والى الاثرى المصرى الذى اكتشف هذا الهرم وكان ومثار اهتمام وسائل الاعلام العالمية والمحلية
و افتتح الهرم 9 مارس 1954 حضر الرئيس جمال عبد الناصر الافتتاح ومعه رجال الثورة وكان الأستاذ محمد حسنين هيكل قد دعاه لزيارة الكشف الجديد.. وكانت زيارة تاريخية أظهرت احترام رجال الثورة للآثار،.
وبدأ الأثريون في الاستعداد لفتح التابوت واحتبست الأنفاس. وبدأ الفتح ببطء شديد، والكل في انتظار المفاجأة، إذ كان الاعتقاد أن التابوت يحتوي على جثمان الملك سخم خت، مما سيجعله أهم كشف في الوجود، وخاصة لأن الهرم المدرج المعروف بهرم زوسر المدرج الذي بناه «إيمحوتب» أعظم عباقرة العصر الفرعوني، والذي ألهه المصريون القدماء، واعتبروه إلهاً للطب، وكان المثقفون في مصر القديمة يرددون اسمه قبل أن يكتبوا سطوراً على ورق البردي. واستطاع هذا المهندس العبقري أن يبني سراديب الهرم المدرج بطول حوالي 7كم داخلها تابوت ضخم للملك وتوابيت من المرمر لدفن بناته الـ 11. وعثر فقط داخل الهرم المدرج على جزء من ذراع الملك «زوسر» محفوظة الآن بكلية الطب جامعة القاهرة.
ولذلك كان العثور على هذا التابوت المغلق يعتبر حدثا مهما آخر لا يقل عن كشف الملاخ لمراكب الشمس. وسُمح لعدد قليل من الصحفيين بالدخول داخل حجرة الدفن للهرم الناقص. وسلطت الكاميرات على عيني زكريا غنيم، وجثا غنيم على ركبتية فوجد التابوت فارغا ولم يعثر على مايدل ان صاحب المقبرة دفن فيه يقول غنيم عن تلك اللحظات الصعبة فى حيانه " انه من الصعب على ان اصف هذه اللحظات خليط من الرهبة والفضول والشك شعرت ان للهرم شخصية وان هذه الشخصية كانت مجسدة فى الملك ذاته الذى بنى من اجله الهرم ولاتزال اصداء انفاسه تتردد بيننا"
وكانت المفاجأة أن التابوت كان خاليا ولا توجد به أي أسرار فرعونية
اعتقد زكريا أنه اكتشف مدفن كامل إلا أنه ثبت غير ذلك, .
وبعد حوالى ثلاث سنوات فى 12 بناير 1959 تحديدا وحين اجرى جرد لعهدة زكريا غنيم الاثرية فى سقارة تمهيدا لتوليه امانة المتحف المصرى بالقاهرة وجهت اليه تهمة ضياع بعضها وتحديدا الاثار التى اكتشفها فى هرم الملك سخم- خت احس غنيم ان مستقبله المهني انتهى عندما اتـُهـِم بسرقة وتهريب الآثار,
بالرغم من عدم وجود أدلة على ادانته (وقد وجد لاور الدليل على براءته),
.ولم تتحمل نفس زكريا غنيم وقع الصدمة فالقى بنفسه فى نهر النيل الخالد احتضنه الاله المصرى القديم حابى فى حنو بالغ وغابا معا فى مياهه العذبة المقدسة علها تطهر مابقى فى نفسة من حسرة على مكافئتة على اكتشافة الكبير
هل كان حادث انتحار الاثرى العظيم غنيم كان نتيجة لعنة الفراعنة لانه اقتحم تابوت الملك الهارب من مخدعه الاخير ام انها نفس حساسة فضلت الموت على الاتهام وهرب بجسدة من اتهام اثبتت الوقائع براءته منه وانه كان ضحية لصوص الاثار الذين مازلوا يرتعون بين المقابر والمعابد والدفنات الاثرية يبحثون عن الثراء ويبيعون الحضارة التليدة للاجانب دون ان يعوا انهم يبيعون انفسهم وتاريخهم وحضارتهم فى سوق النخاسة العالمى






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,390,858,338
- حوار مع الناقد الدكتور سيد البحراوى
- عندما كانت ايزيس معبودة اوربا
- الصراع بين الابراج الفلكية الفرعونية والكنيسة الكاثوليكية
- مقبرة توت عنخ امون البردية المفقودة
- حزب الوفد والاشتراكية
- اسرة مصرية من اربعة الاف عام
- اسيا امراة فرعون
- غزة وما بعد غزة
- معذرة غزة ماعدت رجلا حتى ادافع عنك
- مارية القبطية امراة من مصر فى بيت النبوة
- اوباما الاسود فى البيت الابيض
- الصراع بين الاثر والبشر فى الاقصر
- اسطورة اللوتس
- شم النسيم
- حكايات من مدينة الاسرار
- الجميلة تتهادى من جديد فى وادى الجمال
- الحزب الوطنى وانتخابات المجالس المحلية
- ماكس ميشيل وكنيسته الى اين
- 3مارس الطريق الى نجع البارود
- حمار الشيخ عبدالموجود


المزيد.....


- البعثُ في الشِّعر الجّاهلي / محسن ظافرغريب
- جفاف الفرات.. هل هي اخر النبوئات الشيعية؟ / جاسم محمد كاظم
- صدام يتصدر مزوري التاريخ - الانقلاب الصدامي ضد البكر - الحلق ... / حامد الحمداني
- مدينة كركوك هي مدينة اشورية القديمة / ديار الهرمزي
- قصة النشأة الاولى لدائرة صحة نينوى !! / ابراهيم خليل العلاف
- بريشة الوردي : البخلاء اجتماعيا / نبيل قرياقوس
- صدام يتصدر مزوري التاريخ/ هكذا جرى تدبير انقلاب 17 تموز 1968 ... / حامد الحمداني
- هل كان العراقيون القدامى هواة عنف ودم ؟؟ / عدنان عاكف
- ثورة 14/تموز / سعاد خيري
- الإكمال الثقافي في فكر أرنولد توينبي / محمد سمير عبد السلام


المزيد.....

- بنفيكا ويوفنتوس.. البحث عن لقب ثان
- كشف لغز الصوت الغامض في منطقة القطب الجنوبي
- حكومة وحدة وطنية برئاسة عباس خلال 5 أسابيع والفرح يعم الأراض ...
- يسري فودة يكشف تفاصيل إطلاق «إيجيبت سات 2»: مصدر قلق لإثيوبي ...
- مُسَرِّب الوثائق السرية لـ: -ويكيليكس- يتخذ لنفسه اسما نسويا ...
- الحرب في سوريا: بان كي- مون يطالب مجلس الأمن بإجراء لوقف -ان ...
- مفوضية الانتخابات تعقد بالتعاون مع وزارة الدفاع ندوة موسعة ح ...
- مقتل واصابة[12] شخصا بانفجار مفخخة شمال شرق الحلة
- وزير النفط الأسبق: تخريب خط كركوك - جيهان كلفنا 1.5 مليار دو ...
- تفجير مركز انتخابي بعبوتين ناسفتين غرب الرمادي


المزيد.....

- صفحات من التاريخ السياسي/ مظاهرة شباط/ فبراير 1928 / كاظم الموسوي
- نقد قانون القيمة عند ماركس / محمد عادل زكى
- كتب هزت العالم، سيرة رأس المال لكارل ماركس / فرانسيس وين ترجمة ثائر ديب
- عصر التطرفات / إريك هوبزباوم
- عصر رأس المال / اريك هوبزباوم
- عصر الثورة / اريك هوبزباوم
- عصر الامبراطورية / اريك هوبزباوم
- الحرب العالمية الثانية و مصائر شعوب اسيا و افريقيا / ديمتري يفيموف
- تاريخ الرأسمال / محمد عادل زكى
- معجم مصطلحات المقاهي الشعبية / أيمن زهري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عبد المنعم عبد العظيم - هرم سخم - خت الناقص وانتحار غنيم