أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم العريس - «بادلاند» لتيرنس مالك: اجرام على طريقة السينما














المزيد.....

«بادلاند» لتيرنس مالك: اجرام على طريقة السينما


ابراهيم العريس

الحوار المتمدن-العدد: 2702 - 2009 / 7 / 9 - 10:26
المحور: الادب والفن
    


الثلاثاء, 07 يوليو 2009

لكن هذا لم يمنع المهرجانات والمباريات من الاهتمام به، فهو كان فاز عن «أيام الحصاد» بجائزة أفضل مخرج في «كان» عام 1978، كما رُشح فيلمه الثالث «الخيط الأحمر الرفيع» لجائزتي أوسكار عام 1998، هما «أفضل سيناريو» و «أفضل مخرج». أما «بادلاند» الذي نحن في صدده هنا، فإن جائزته الكبرى كانت أنه ومن قبله «بوني وكلايد» كانا ولا يزالان من الأفلام التي تقلد دائماً. ولعل في امكاننا هنا أن نذكر فيلمين علىالأقل قلّدا «بادنلاد» وهما، التلفزيوني «جريمة في بلاد الأعماق» (1993)، وبخاصة «قتلة بالفطرة» لأوليفر ستون (1994). وهنا لا بد من القول إننا، على رغم تقديرنا لأفلام مثل «بوني وكلايد» و «قتلة بالفطرة» لا نجد مفراً من أن نعتبر فيلم مالك، أعمق منهما بكثير، وأكثر تجديداً على صعيد اللغة السينمائية، مع نظرة خاصة الى السيناريو الذي يعتبر دائماً درساً في كتابة السيناريو، بحواراته، وتشظيه، والالتباسات التي يحملها.

> يدور «بادلاند» إذاً، خلال عام 1958، بخاصة في ولايتي نبراسكا وكولورادو الأميركيتين. أما موضوعه فمأخوذ من الحكاية الحقيقية لمجرم ومجرمة شابين، بالكاد تخطيا أواسط سنوات المراهقة، ومع هذا تمكنا من ارتكاب احدى عشرة جريمة خلال ما لا يزيد على شهرين. وكان من بين الضحايا والدة الفتاة وزوج الوالدة، اضافة الى ابنتهما، شقيقة الفتاة التي لم تكن تتجاوز الثانية من عمرها. أما الفتاة نفسها، هولي، فكانت تخطو بين الرابعة عشرة والخامسة عشرة، فيما كان هو في التاسعة عشرة. هو كان اسمه تشارلز ستاركويذر، ويلقب «كيت» أما هي فاسمها كاريل آن فاغيت، وتلقب هولي.

> طبعاً لا يمكننا القول هنا أن تيرنس مالك، قد نقل الى الشاشة، حكاية هذين المجرمين كما تناقلتها صحف تلك المرحلة، أو حتى كما جاءت في الوقائع التاريخية نفسها. بل إنه فضّل مساراً موارباً. الى درجة أنه، في تقديم الفيلم على الأقل جعل عمر المجرم 25 سنة، أي كبّره بضع سنوات عما كان عليه - وربما لأسباب رقابية، تتعلق بأن كيت في حقيقة الأمر قد أعدم بالكرسي الكهربائي بعد أسابيع قليلة من القاء القبض عليه ومحاكمته. وذلك تحسباً، مثلاً، من أن تزداد حدة تعاطف المتفرجين مع الشخصية، التي لم تقدم، بالطريقة التي قدمها بها مالك، تعاطفاً على أية حال. ولعل قراءتنا لما جاء في ملصق الفيلم، تكفي لوضعنا في هذه الصورة: «كان في الخامسة والعشرين من عمره. كان يمشط شعره على طريقة جيمس دين - كان سريع الحركة، ويحس بانزعاج شديد من الناس الذين يقتربون منه. هي كانت في الخامسة عشرة، تدرس الموسيقى، لكنها لم تكن ذات شعبية كبيرة في المدرسة. لفترة من الوقت عاشا معاً في بيت يعلو شجرة عملاقة. خلال عام 1959، اعتادت أن تراقبه وهو يقتل عدداً كبيراً من الناس...».

> هذا العدد تجاوز، كما أشرنا الأحد عشر شخصاً. ومع هذا لا نرى، لا في الفيلم ولا في أي حديث عن الفيلم، وجود أي دافع للقتل. انه قتل في سبيل القتل. نوع من ايذاء الجنس البشري. قتل ينبع من الكراهية. فنحن لسنا هنا، كما في حالة «بوني وكلايد» أمام ثنائي يشكل عصابة للسرقة. وكذلك، من الناحية السيكولوجية لسنا أمام شخصين تسيطر عليهما مركبات نقص أو ما يشبه ذلك. بل نحن أمام شخصين يتسمان بكل الصفات التي تؤهلهما ليكونا جزءاً من مجتمع سليم. فما الحكاية؟ لن نعرف أبداً. خصوصاً في الفيلم، حيث أن تيرنس مالك، الذي كتب السيناريو بنفسه، آثر أن يروي لنا الحكاية من خلال ما ترويه هولي نفسها، هي التي حين قُبض عليها وحوكمت مع رفيقها كيت، حكم عليها بالسجن مدى الحياة، لكنها أطلقت بعد ذلك بثمانية عشر عاماً، أي وهي بعد في الثانية والثلاثين. بيد أننا لن نعرف أبداً كيف تروي لنا الأحداث: هل تراها، كما تساءل النقاد دائماً وسط صمت أبدي من تيرنس مالك، كانت تعلق على الأحداث وهي تجري يوماً بيوم، أم كتبت خلال سجنها مذكرات ها هي نقرأها أمامنا. أم أنها جالسة ذات يوم بعدما أطلق سراحها تتذكر ما حدث؟ كل هذا لا يبدو واضحاً هنا. ولربما كان في امكاننا أن نقول إن هذا يكاد يكون أجمل وأقوى ما في هذا الفيلم. إذ أنه يخلق التباساً ينعكس طبعاً على نظرة الجمهور، ليس الى الفيلم فقط، بل على الخلفيات الاجتماعية التي رسمها مالك من خلال الفيلم. حيث، إذا كانت خلفية «بوني وكلايد» ترتسم من خلال زمن الأحداث الحقيقي: فترة الكساد الاقتصادي الأميركي في الثلاثينات، فإن خلفية «بادلاند» ترتسم من خلال عصر السينما وتمجيد البطولات بصرف النظر عما إذا كانت شريرة أو خيرة. وما تشبيه كيت بجيمس دين صدفة هنا. ولنضف الى هذا كله أن مالك، حين اختار مارتن شين وسيسي سباسيك لبطولة الفيلم، كان يعرف أنه إنما يختار، حينها، اكثر الوجوه براءة بين ممثلي هوليوود الشبان في ذلك الحين.

> كل هذا احتاج زمناً كي يظهر ويصبح جزءاً من «اللازمة» النقدية التي تتحدث عن الفيلم. أما تيرنس مالك، الذي صدمه عدم نجاح «بادلاند» تجارياً، فإنه آثر الصمت، إلا في مرات قليلة، ذكر في واحدة منها عن اصوله، أنه لبناني الأصل من آل مالك من شكا في الشمال اللبناني، لكنه ولد في أميركا لأب يعمل في مضمار استخراج النفط. غير أن هذا لم يتأكد، خصوصاً أن سيراً عدة كتبت لهذا المخرج المفكر، قالت إنه من اصل سيرياني، وأن أهله سوريون، عاشوا في لبنان ردحاً قبل أن يهاجروا الى أميركا. ومهما كانت الحال يبقى أن تيرنس مالك هو واحد من كبار مخرجي السينما وأكثرهم غموضاً... وكسلاً.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,984,663
- «عن الحب وشياطين أخرى» لماركيز: القبر والشيخوخة والشعر الطوي ...
- «رقابة صارمة» لجان جينيه: أسئلة السجن الكبير
- -عرس الدم- للوركا: الفولكلور ويد القدر


المزيد.....




- فوز رواية -لا صديق سوى الجبال- للكاتب بهروز بوجاني
- شاهد: معرض من نوع آخر في فينيسيا ... لوحات فنية تنتظر زائريه ...
- إليسا تعلن اعتزال صناعة الموسيقى -الشبيهة بالمافيا-
- الأدب العربي ناطقًا بالإسبانية.. العدد صفر من مجلة بانيبال ي ...
- حصون عُمان وقلاعها.. تحف معمارية وشواهد تاريخية
- قداس بكنيسة صهيون.. الفنان كمال بلاطة يوارى الثرى بالقدس
- للحفاظ على اللغة العربية... حملة مغربية ضد إقرار اللغة الفرن ...
- اللبنانية إليسا تصدم متابعيها بقرارها الاعتزال .. والسبب &qu ...
- اللبنانية إليسا تصدم متابعيها بقرارها الاعتزال .. والسبب &qu ...
- تعز.. تظاهرات حاشدة تطالب بتحرير المحافظة وترفض الاقتتال الد ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم العريس - «بادلاند» لتيرنس مالك: اجرام على طريقة السينما