أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - يونس حنون - شوارب دوت كوم














المزيد.....

شوارب دوت كوم


يونس حنون

الحوار المتمدن-العدد: 2699 - 2009 / 7 / 6 - 06:17
المحور: كتابات ساخرة
    


اقسم ان المسلمين يمكن ان يكونوا متحضرين وعلماء ومكتشفين ،وان يبرعوا في الفيزياء والكيمياء والحاسوب وتقنيات الطب الحديث وان يضيفوا الى التقدم والتطور العلمي الشيء الكثير ، وان يظهر منهم في العصر الحالي علماء جدد غير الرازي والفارابي وابن الهيثم وجابر بن حيان من الذين اصبحوا للاسف براهين ساطعة على تخلفنا الحاضر....نعم يمكن ان نكون اعضاءا" فاعلين في ركب التحضر ،وان نجري البحوث وان نكتشف ماهو فعلا" مفيد للبشر .. لكن بشرط ..هو ان تتحرر عقولنا وقلوبنا من ربقة الجهل والتخلف ... وان نرى العالم بعيون مفكرينا ومثقفينا وليس بمنظار امراء الجهل من شيوخ الفتاوى الذين عينوا انفسهم حراسا" على عقولنا ..وصمامات امان تمنع الادمغة من ان تعمل بكامل طاقتها ...يشغلوننا ويلهوننا بالسخافات والتوافه التي جعلوا منها اساسيات الدين ، ومعظمنا يتبعهم وينصت اليهم ويجلهم وكانهم صحابة ..والنتيجة ؟ان نبقى عالة على البشرية .
يا ناس ...ان مسار الحياة واضح ، وما هو خير لنا نعرفه ،وما هو شر واذى نعلمه جيدا" ،وما ينفع العباد واضح كوضوح الشمس في نهار تموزي في بغداد.. ولسنا نحتاج ان نجري وراء اصحاب هذه الاشكال الشيطانية التي تدعي انها تفهم اكثر منا في امور ديننا ودنيانا ، ولسنا بحاجة الى ان نستفسر منهم عن الطريقة الشرعية للكمبصة لقضاء الحاجة أو ما هو واجب المؤمن اذا ضرب ماعون لبلبي و اشتغلت الغازات في امعائه بعد الوضوء .....نحن نستطيع ان نعيش بامان وسلام وسعادة من دونهم ... فماذا استفاد عالمنا الاسلامي من هؤلاء او من فتاويهم المضحكة التي اصبحت تلاحقنا حتى على الفضائيات والانترنيت ..الم يمضي علينا اكثر من 1000 عام نسالهم ونطيعهم و مع ذلك نزداد تخلفا" كل يوم ،حتى اصبحت بلداننا في مؤخرة الدول عدا في الفساد والامراض والجهل ...فمتى نستفيق من غيبوبتنا الازلية ؟
هل تعرفون ان هناك اكثر من 9000 موقع على شبكة الانترنيت يتحدث عن قضية واحدة وهي وجوب حلق الشارب واطالة اللحية في الاسلام ....جعلوا من شعر الوجه قضية مصيرية وربما ادعوا انها كانت السبب في سقوط الدولة العثمانية و في هزيمتنا في حرب حزيران... وياليتهم اكتفوا بذلك بل انهم يفصلون ويقسمون و يميزون ويشبعون القضية دراسة وتمحيصا" لعدم ترك اي مجال للشبهة .
احد مواقع التخلف يبدأ بسؤال هو (ماذا قال الأئمة والعلماء في اللحية ؟) !!! والله كلمة العلماء هنا موتتني من الضحك عبالك علماء وكالة الفضاء ناسا .... بعد هذا العنوان الاستفزازي يسترسل الموقع بتفاصيل مملة ويشرح كيف ان اطالة اللحية هي فرض وليست مجرد سنة ،ويذكر احاديث الائمة الذين درسوا هذه القضية المصيرية سنين طويلة وتوصلوا الى ان حلق اللحية هو تشبه باليهود والنصارى ( رغم ان الجميع يعلم تمام المعرفة ان كل القساوسة والحاخامات لحاهم طويلة )،اوكي يابة ...افتهمنا لحيتكم لاتزينوها لان حرام ...صارت واضحة ......لكن القضية ما تزال يكتنفها الغموض لدى بعض المؤمنين ، فيسال احد القشامر واسمه عاشور بالحرف الواحد ( سؤال مهم في هذا الباب هل حلق اللحية من الكبائر أو من الصغائر ؟!!جزيتم خيرا! ) هسة هذا شتحجي وياه؟ و لك يا كبائر .. ياصغائر؟ هسة لاتزينها وفضت ...لكن بما ان الموقع يعتاش على هؤلاء الطرونة فانه يجيبه ايضا" بالحرف الواحد : بوركت اخي عاشور على حرصك ( حرصه على ماذا؟ على التفاهة؟و يكولون ليش تشتم ؟) وياتي الجواب الرهيب الذي يقض مضاجع اعداء الاسلام وكما يلي : (جاء في "فتاوى اللجنة الدائمة" (5/139) :" حلق اللحية حرام والإصرار على حلقها من الكبائر فيجب نصح حالقها والإنكار عليه ... " انتهى !!)
اي والله ...فتاوى لجنة دائمة ، ورقم لااعرف ماذا يعني! وكانهم يتكلمون عن قرارات لجان الطاقة الذرية أولجان الامن القومي أولجان خطط التنمية الانفجارية...هذه اللجنة بعد المداولات وتحليل المعطيات توصلت الى ان حلق اللحية من الكبائر..( يعني عقوبتها ما تفض بفلقتين تلاثة بل تستدعي اشعال التنور وتحضير الاسياخ) ...ارتاحيت استاذ عاشور ؟.
ويعقب ذلك سؤال فيه بعض المنطق يسال : أنا في الجيش وأحلق لحيتي دائماً ، وذلك غصب عني ، هل هذا حرام أم لا ؟ فبماذا يجيبه الدجال ابو الفتاوي ؟:( أن في إعفائها وإرخائها مخالفة للمجوس والمشركين ، وحلقها تشبه بالكفار .. وهذا من أعظم المنكرات ، ومن أسباب الحشر معهم يوم القيامة ...فإذا كنت في عمل تلزم فيه بحلق لحيتك فلا تطعهم في ذلك... فإن ألزموك بحلقها فاترك هذا العمل. ) اي اترك الخدمة العسكرية حتى لو كانت الزامية وارجع لبيتكم .يعني كل الفرارية انعفوا من الخدمة وسيذهبون الى الجنة وبدون دفع بدل نقدي !
و الطامة الكبرى خاصة على ربعنا العراقيين هي الفتوى التي تقول ان الشوارب (بعكس اللحية )حرام في الاسلام ..اذ يقول صاحب الموقع : ( أن إعفاء الشارب (اي اطالته) واتخاذ الشنبات ذنب من الذنوب ومعصية من المعاصي ، وهكذا حلق اللحية وتقصيرها من جملة الذنوب والمعاصي التي تنقص الإيمان وتضعفه ، ويخشى منها حلول غضب الله ونقمته ) . اي والله ...غضب الله ونقمته على الذين ربوا الشوارب وزينوا اللحية ....وجمالة صدام حسين جان خابصنة كل يوم يسال : لعد شوكت تهتز الشوارب ؟ شلون قائد حملة ايمانية ومتعرف الشوارب رجس من عمل الشيطان ؟
هذا ما يكتبه ويفتي به من نسميهم العلماء الاجلاء في القرن الحادي والعشرين : زيان الشوارب من الايمان !!!!
بينما قال الشاعر العظيم المتنبي قبل الف عام :
أغاية الدين ان تحفوا شواربكم يا امة ضحكت من جهلها الأمم ؟
ولكم ان تقيسوا كم تقدمنا منذ الف عام وحتى الان !!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,098,496


المزيد.....




- بملابس شخصيات فيلم -موانا-.. محمد صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنت ...
- صلاح يحتفل بعيد ميلاد ابنته مكة على طريقة الفيلم الكرتوني -م ...
- وزارتان بلا ثقافة.. كاتب يمني ينتقد صمت اتحاد الأدباء والكتا ...
- روبوت فنانة على شكل إنسان: هل يمكن أن نصنع فناً من دون مشاعر ...
- شاهد.. ماذا تبقى من آثار الموصل؟
- هل يصعب على الموسيقات العسكرية العربية عزف النشيد الوطني الر ...
- بعد الاستقلال.. حزب الكتاب يدعو الحكومة لتقديم تصريح أمام ال ...
- حزب الاستقلال: تقديم الحكومة لبرنامج جديد أصبح ضرورة ملحة
- دومينغو ضيفا على RT عشية إحيائه حفلا موسيقيا كبيرا بموسكو (ف ...
- عبد النبوي يثير جدلا داخل البرلمان


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - يونس حنون - شوارب دوت كوم