أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حميد خنجي - الجذوة















المزيد.....

الجذوة


حميد خنجي

الحوار المتمدن-العدد: 2699 - 2009 / 7 / 6 - 06:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا توجد قوة على الأرض بامكانها القضاء على "جذوة" الشعوب وحيويتها التاريخية الجمعية التي لا تعرف الانكسار ومرد ذلك بكل بساطة أن محرك تلك الجذوة يتأتى من الحاجة الموضوعية للناس، المتعلقة بالظروف المعيشية ولهفة الانسان للعدل والحرية ومستقبل أفضل له ولأبنائه من الأجيال القادمة، ضمن مسيرة لا تقف أبداً، مادام الخلل قائماً بين الانتاج والتوزيع، مادام العدل لم يسد بعد والظلم مازال سيد الموقف في المجتمع البشري.. هذه هي دروس التاريخ البليغة التي لا يتعظّ منها – وللأسف- المستبدون من كل نوع وفي كل الأزمنة. لقد انعكس هذا بشكل جليّ في المشهد الايراني الآنيّ منذ أن اندلعت "وثبة خُرداد" في منتصف الشهر الماضي( يونية/ حزيران)، كرد فعل طبيعي على النتائج – المطعونة في نزاهتها- التي تمخضت عنها انتخابات الرئاسة العاشرة في هذا البلد العصي على الفهم المبسط ! ...

انتهى الآن الفصل الأول من الاحتجاجات الايرانية العارمة تلك.. أو هكذا يبدو –ظاهرياً على الأقل- حيث بدأت تلك الاحتجاجات بالانحسار التدريجي على الرغم أن ثلة من النخب السياسية والدينية مازالت عند موقفها الشجاع والواضح في عدم الاعتراف بالنتيجة الرسمية والمعتمدة بشكلها النهائي من قبل مجلس صيانة الدستور بعد إعادة فرزه الشكلي .. واعتبار الثلاثي: موسوي / كروبي / خاتمي أن حكومة "احمدي نجاد" غير شرعية!.. وهي ظاهرة جديدة عصية على التصديق، الأمر الذي قد يفتح الباب لتفاعلات سياسية لايمكن التنبؤ بها! لعل اسئلة عديدة تراود وتراوغ أذهان الكثيرين من المراقبين والمحللين وحتى المتخصصين في الشأن الايراني! ... هل تجري في الخفاء عملية طبخة فقهية أوإعداد صفقة سياسية من الوزن الثقيل ستكون ميادينها؛ مجلس الشورى، مجلس الخبراء، مجلس مصلحة النظام أو حتى حوزات "قم" الدينية والفقهية من أجل الوصول إلى هدنة ما، لإعادة ماء الوجه للنظام الايراني من خلال تطوير معين في تشكيلة حاكمية "ولاية الفقيه".. أم أن القمع والسحق و"الطغيان" سيشكلون لغة المرحلة القادمة ؟! هل سيكون "ربيع طهران" أشبه بربيع "بكين" ، " بيروت" أو" براغ".. أم خليط من هذا وذلك ؟! لا أحد بامكانه أن يقرأ ما يمكن حدوثه بالضبط ومتى سوف يبدأ الفصل الثاني من" الوثبة" الجماهيرية التي أذهلت وأدهشت القاصي والداني!

لهذا فإنه لا يمكن التنبؤ بما ستؤول إليه تداعيات الأحداث، المتعلقة بأصول النظام السياسي الايراني..أي مستقبل الدولة الثيوقراطية الحالية ( سلطة ولاية الفقيه المطلقة)، التي أضحت مصداقيتها في مهب الريح. ولهذا فان العد التنازلي قد بدأ بالفعل.. وها هي كرة الثلج قد تدحرجت على أية حال، بعد أن سقط السلاح المعنوي الجبار والفتاك الذي كان النظام يستند اليه.. والمقصود هنا؛ "القناع المقدس" أو قدسية أمر ونهي ولي الفقيه!.. حين لم تعد أبرز رجالات المؤسسة الحاكمة من المعارضين الحاليين يشهرون – أمام الملأ- عصا التمرد والعصيان فحسب، بل إن حناجر المتظاهرين أطلقت، لأول مرة منذ ثلاثين عاماً وفي وضح النهار، شعار:"الموت للدكتاتور" (المقصود ولاية الفقيه)، الذي أخذ يذكرنا بأيام الثورة إبان العصيان الشامل ضد النظام الشاهنشاهي البائد.. بمعنى أن الخط "النفسي" الأحمر قد سقط وتجاوزته الجموع الغاضبة في مشهد أغرب من الخيال، لم يكن من السهولة تصديقه حتى في الأحلام !

لقد أضحى رد فعل الغضب الشعبي والجماهيري عارماً إلى درجة أنه نجح في إيجاد شرخ واضح في المؤسسة الحاكمة واهتزت صورة منظومة ولاية الفقيه المطلقة – كما أسلفنا- بشكل لم يكن في حسبان أحد حتى قبل شهر واحد! ومؤشرات ذلك مجسّدة قبل كل شيء فيما يجري منذ بعض الوقت-خلف الكواليس-من صراع تشريعي فقهي في الحوزات الفقهية في " قم" ، على شكل مداولات صعبة متعلقة بجوهر حاكمية ولاية الفقيه، تدور في الخفاء بين مجموعة غير معروف حجمها في الوقت الحاضر متكونة من كبارالمراجع الدينية، بُغية احلال مجلس جماعي مصغّر محل القوة الفردية المطلقة لولي الفقيه.. أي الوصول الى صيغة جديدة مبتكرة لفلسفة "ولاية الفقيه" بهدف تفادي تفاعلات الأزمة الحالية أوالمستقبلية والوصول لمخرج من هذه الأزمة التي قد تطال مستقبل ومصير جمهورية ايران الاسلامية. لاحظنا أيضا أن التهديد الصارم والواضح الذي خرج للناس من أعلى سلطة.. أي" ولي الفقيه" نفسه، قد تراخى في حينه إلى حد ملحوظ، راضخاً لقوة الشارع المليونية راسياً على نغمة أخرى وهي امكانية الوصول إلى تسوية تتلخص في إعادة فرز رمزي للأصوات. بجانب موقف رئيس مجلس الشورى" لاريجاني" وانتقاده العلني للقمع الذي مورس ضد المتظاهرين من قِبَل قوات الباسداران والبسيج. والموقف الموارب لعرّاب النظام "رفسنجاني"! ولا يمكن بالطبع أن لا نعير الاعتبار لظاهرة خروج أثنين من آيات الله الكبار عن صمتهم؛ " منتظري" و" زنجاني" ورجال دين آخرين في وزن " الأردبيلي" و "صانعي" وغيرهما العديدين من بين آخرين التزموا الصمت في الوقت الحاضر.. وهي لغة بليغة على أية حال !

يلاحظ المراقبون والمحللون المحايدون أن النظام الايراني بات الآن قليل الحيلة بالرغم من قوته القمعية الظاهرية، المستندة – أساسا- على موظفيه العسكريين الرسميين؛ الباسداران (الحرس الثوري) والبسيج (قوات التعبئة). يرون هؤلاء أن رأس النظام ارتكب خطأ استراتيجياً سياسياً جسيماً لايمكن اصلاحه بطريقة اعتيادية بعد أن فقد النظام هيبته والكثير من اعتباره المحلي والدولي.. وليس لديه سوى حلان أحلاهما مرّ! .. فإما الرضوخ لمطالب الناس والمعارضة الاصلاحية..أي التراجع والمشاركة في طبخة أو تسوية ما، أو الهروب إلى الأمام..أي الركون الى لغة البطش والتهديد التي جاءت على لسان المسؤولين الامنيين على شاكلة "المحاكمات" التي تنتظر "المتآمرين" من أعداء الثورة والاسلام. وانذار "الحرس الثوري" باتخاذ اجراءات "ثورية" !! ومن هنا نجد أن التهديدات التي تخرج يومياً أو حتى على مدار الساعة من القنوات الاعلامية الرسمية تنم عن ضعف وهوان للنظام ويعبر في الواقع عن تخبط يتجسد خاصة في اتهامه للقوى الخارجية و"العملاء" في الداخل، فيما يتعلق بما سماه "الاضطرابات" أو حتى التذرع عن تبعات اغتيال الطالبة الايرانية "ندا سلطاني"، مدعياً أن المسؤولية تقع على جهات ارهابية مُندسّة!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,752,759,691
- ايران..على أعتاب تغيير قادم
- ايران..غدا يوم آخر
- المشهد اللبناني الانتخابي.. والاحتمالات الأربعة
- احزان اليمن السعيد
- أربع كويتيات يدخلن التاريخ
- رائد الديمقراطية الخليجية في مفترق الطرق
- التقدمي يتهيأ لعقد مؤتمره الخامس
- مهام المرحلة الآنية في البحرين
- حول الخصوصية الراهنة في البحرين
- سمة المرحلة الراهنة في البحرين
- طريقان أمام السودان
- صولجان البشير
- الباطة السياسية
- الدولة والثورة في ايران بعد ثلاثين عاما
- رياح بهمن العاتية
- ثلاثينية ثورة بهمن
- لماذا لم تعضد -القوى العصرية- قانون الاسرة في البحرين
- مذبحة غزّة-استان
- قانون الاسرة البحريني ثمرة الاصلاح الخصبة
- مي رمز لثقافة البحرين


المزيد.....




- التحالف العربي يعلن بدء عملية نوعية لتدمير أهداف عسكرية للحو ...
- ‎مصر.. بيان عاجل يطالب معاملة الأطباء مثل ضباط الجيش والشرطة ...
- فرشاة الأسنان قد تنقل كورونا.. 10 نصائح للوقاية
- مباشر
- مباشر
- مباشر
- التحالف الدولي يسلم مقره في نينوى إلى وزارة الدفاع
- ترامب: معدل الوفيات سيبلغ ذروته على الأرجح خلال أسبوعين
- -روستيخ- تكشف عن بذلة جديدة مضادة للفيروسات
- إعلام: اتفاق على انطلاق الألعاب الأولمبية الصيفية في 23 يولي ...


المزيد.....

- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير
- الصهيونية في دولة عربية . يهود العراق في أربعينات القرن العش ... / هشام الملاك
- الأبدية تبحث عن ساعة يد / أ. بريتون ترجمة مبارك وساط
- دور المثقّف العربي في التّغيير: المثقّف و الوعي المطابق لحاج ... / كمال بالهادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حميد خنجي - الجذوة