أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - صلاح بدرالدين - الاستبداد الشرقي في مشهده الجديد















المزيد.....

الاستبداد الشرقي في مشهده الجديد


صلاح بدرالدين

الحوار المتمدن-العدد: 2696 - 2009 / 7 / 3 - 09:37
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


الاستبداد الشرقي الذي لحظه وصاغه كتعريف علمي في الجانب النظري مستشرقو وعلماء أوروبا منذ القرون الماضية وأخذ موقعه في صفحات التاريخ أكثر بعد أن رسخه العثمانييون في الأذهان بممارساتهم – الهمجية - في ميادين البلقان وساحات فيننا والمناطق العربية وكردستان كظاهرة اجتماعية سلبية نابعة من منطق القوة وحد السيف متوارثة منذ فجر التاريخ على شكل حملات ابادة جماعية وموجات انتقامية حرقت الأخضر واليابس ونمط خاص ينضح بالقساوة والقهر يطبع سلوك الطبقات والفئات السائدة في المجتمعات الآسيوية بدأ يعيد انتاج نفسه في العقود الأخيرة وخاصة في بلدان الشرق الأوسط على الصعيدين الرسمي والشعبي وبعبارة أوضح على شكل افراز قادة جدد لهم ماض حافل بالاجرام ضد الناس وسجلات مليئة بقتل الآخر المخالف في الفكر والسياسة والمختلف في القومية والدين وفي وسطين مختلفين : سلطات الأنظمة الشمولية الاستبدادية الحاكمة وتيارات في أحزاب تنتمي الى حركات التحرر الوطني وقوى المعارضة .
من الواضح أن ايران الرسمي يتصدر القائمة في هذا المجال ولم يكن الايرانييون وخصوصا الكرد منهم بانتظار شهادة صحافي نمساوي مغمور أيا كان دافعه باتهام الرئيس الايراني المنتخب محمود أحمدي نجاد في المشاركة بجريمة اغتيال الشهيد الدكتور عبد الرحمن قاسملو السكرتير العام الأسبق – لحزبي ديموقراطي كوردستان ايران – ورفاقه بعد عشرين عاما وكان الأولى به – كما جاء أيضا في مقالة صديقنا المناضل جريس الهامس - اتهام حكومته التي تواطأت مع الجناة لمصالح اقتصادية وجمدت الدعوى القضائية المقامة تحت ذرائع الحصانة الدبلوماسية وانعدام الأدلة الكافية ومن ثم وقف القضية تحت بند الفاعل المجهول وهذا يقودنا الى التذكير أيضا بمسؤولية الغرب السياسية والأخلاقية عموما في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية وأوساطها الحاكمة خصوصا من احتكارات وطغم الصناعات الحربية ومراكز القوى المستغلة عن ظهور واستفحال الدكتاتوريات والمنظمات المافيوية والنزعات الفاشية في بعض أنظمة العالم الثالث وبينها نظم الشرق الأوسط الاستبدادية التوتاليتارية العلمانية منها شكلا والتيوقراطية فعلا وما تمخضت عنها طوال عقود من مجازر بحق المعارضة الديموقراطية ومناضلي التحرر الوطني من دون أن نغفل للأمانة التاريخية ظهور وتنامي قوى فاعلة في المجتمعات الغربية بعد مرحلة الحرب الباردة من مؤسسات اشتراعية ورأي عام ومنظمات حقوقية وأحزاب ترى من مصلحة شعوبهاالوقوف الى جانب قضايا شعوب الشرق ومفاهيم التغيير الديموقراطي ورفع الدعم عن أنظمة الاستبداد الحليفة لحكوماتها ومحاربة الارهاب والتخلف .
دكتاتور السودان ( رئيس الدولة ) متورط في عمليات قتل المخالف والمختلف منذ أن كان ضابطا صغيرا وتوغل في الاجرام السياسي العنصري ضد شعوب وقوميات الجنوب ودارفور وأبيي وملفه المليء بقرائن الادانة الجرمية في قتل الناس وابادة الجنس قيد النظر في محكمة الجنايات الدولية بانتظار اعتقاله وتقديمه للمحاكمة .
حاكم سوريا ( رئيس الجمهورية ) وريث نظام الاستبداد مسؤول عن قتل العشرات من الكرد المختلفين قوميا والمخالفين سياسيا بدء من عام 2004 وحتى الآن ومتهم في الوقت ذاته في قضية اغتيال رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق رفيق الحريري ورفاقه ومجموعة من رجال الدولة والاعلام والمناضلين الذين كانوا مخالفين لهيمنته على بلدهم المستقل السيد لبنان .
قادة اسرائيل من رؤساء حكومات وأحزاب وجنرالات عسكريين سابقين وحاليين يتحملون مسؤولية مقتل الألوف من الفلسطينيين المدنيين من نساء وأطفال وشيوخ مازالوا يتربعون عرش الدولة ويتعاملون مع المجتمع الدولي بأريحية كاملة .
زعامات حركات الاسلام السياسي الشيعية والسنية وبالأخص رموز النصر الالهي والانقلابات العسكرية في كل من حزب الله اللبناني وحركة حماس الغزاوية وجماعة الصدر وهيئة علماء المسلمين العراقيتين المسؤولين عن اهراق دماء الألوف من مواطني لبنان وفلسطين والعراق من المخالفين السياسيين والمختلفين في الدين والمذهب مازالوا في موضع الترحيب من لدن أوساط أمريكية وأوروبية وعربية واقليمية وينظر اليهم بكل أسف قطاع واسع في العالم الاسلامي كقادة مقاومة شريفة يستحقون الدعم والمساندة .
أحد أكثر زعماء الطائفية السياسية اللبنانية تورطا في الحروب الأهلية وفي حصار المخيمات الفلسطينية وتصفية وتهجير سكانها الفقراء والمتواطىء مع فرق الاغتيالات الايرانية بارسال أعضاء حركته لتنفيذ اغتيال الأمين العام السابق لحزبي ديموقراطي كوردستان ايران الشهيد شرف كندي ورفاقه في مطعم ميكونست ببرلين يتوج الآن رئيسا لبرلمان البلد على أصوات أزيز الرصاص من مناصريه ومقتل امرأة قربانا في أول الطريق كتعبير رمزي عن طينة الرجل ويتلقى التهاني من رؤساء أعرق برلمانات العالم المتحضر .
في ظل الحريات العامة في اقليم كردستان العراق التي يكفلها القانون تجد بين ممثلي ومرشحي القوائم المتنافسة على عضوية البرلمان في الاستحقاق الانتخابي المقبل في الرابع والعشرين من شهر تموز وخاصة المعارضة لقائمة الحزبين الرئيسيين الكردستانية أمراء حرب وارهابيين من توائم انقلابيي غزة على الشرعية ورموز الاقتتال الداخلي وقتلة المخالفين والناس الأبرياء – برقابهم – مئات الأرواح يحاولون العودة مجددا الى مواقع المسؤولية والقرارتحت بريق شعارات الاصلاح ومحاربة الفساد حتى لو كان بتواطىء مع أوساط عراقية مخالفة لسلطة الاقليم الفدرالية وصلاحياتها واقليمية ( سورية – ايرانية – تركية ) معادية لوجود الكرد أصلا وللعراق الحر الديموقراطي الجديد .
مؤشرات اعادة الاعتبار لوجه الاستبداد الشرقي القبيح بالشكل الجديد في طريقها لتتحول الى ظاهرة خطيرة مفزعة في العديد من بلدان الشرق الأوسط قد تنتقل من عملية استغباء العقول الى طمس معالم التاريخ القديم والحديث وقطع الصلة مع الماضي واعتبار عقارب الزمن تبدأ من وقت عودة الجناة و ( الكاوبوي ) الشرقي مجددا الى قمة المشهد السياسي في رغبة واضحة لوقف حركة التاريخ وخلط الأوراق وتخطئة الذاكرة الشعبية امعانا في الاستهانة بالقيم والمبادىء حتى لايعود الاستقرار والأمان وحتى تبقى شعوبنا أسيرة الطامعين من منظومات متحكمة في بلدان المنطقة ورهينة القوى الغاشمة مستسلمة أمام منطق القوة والخوف وجبروت أمراء الحروب السرية الارهابية المافيوية وأمام ذلك من حق شعوب الشرق وقواها الحرة الحية أن تخاطب المجتمع الدولي والقوى العظمى باعادة النظر في طريقة التعامل مع المعنيين بهذه الظاهرة واستصدار قرار ملزم من مجلس الأمن الدولي والجمعية العمومية بوضع شرط مسبق في خلو ونظافة تاريخ سيرة أي شخص مرشح من جرائم القتل والاعتداءات لدى اختيار وانتخاب رؤساء الدول والبرلمانات والحكومات ووضع مذكرات توقيف للتقديم الى المحاكم الدولية الجنائية وحظر قانوني على منح سمات الدخول لكل مشتبه به رئيسا كان أم زعيم حركات ارهابية أم مسؤول مجموعات تدعي المقاومة وفي الوقت ذاته مبادرة منظمات المجتمع المدني في كل مكان وخاصة في الشرق الآوسط بمقاطعة هؤلاء وتعبئة الجماهير والنخب الثقافية في سبيل فضحهم ونشر حقيقتهم على الملأ .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,773,691
- ولكن ماذا عن حركات شعوب ايران
- وانتصر عليهم أدونيس في حلبجة
- الظاهر والمخفي في الأزمة الايرانية
- أوباما : الابن الأسود البار للمؤسسة
- هزيمة - الممانعة - في لبنان
- نفط كردستان في خدمة العراق الفدرالي الجديد
- نحن و- الشوفينييون الجدد - مراجعة نقدية لمشروع متعثر ( 10 )
- بديل” التوافقية “ في نموذج العراق
- اخوان سوريا من - العثمنة - الى - البعثنة - مراجعة نقدية لمشر ...
- الأولوية لمواجهة الاستبداد
- مراجعة نقدية لمشروع متعثر ( ثلاثة أعوام عجاف في جبهة الخلاص ...
- سوريا أولا نعم ولكن أية سوريا ؟ مواصلة الحوار مع د عبدالرزاق ...
- بمناسبة عيدها ألا تحتاج الطبقة العاملة لاعادة تعريف
- لماذا التدريبات المشتركة ؟
- مراجعة نقدية لمشروع متعثر ( ثلاثة أعوام عجاف في جبهة الخلاص ...
- - أبو مازن - في كردستان
- دفاعا عن الحقيقة ))) ردنا على بيان - أمانة السيد خدام -
- ممثلو المكون الكردي يقاطعون - جبهة الخلاص -
- في قمة الدوحة لم يكن البشير وحده مطلوبا
- سؤال خطأ في مكان صحيح


المزيد.....




- تأسست إثر أسوأ كارثة نووية بالعالم.. كيف تبدو مدينة سلافوتيت ...
- جمعية القلب الأمريكية توصي بـ-أوميغا 3- لتقليل الدهون الثلاث ...
- قمم مضادة و-أعمال عصيان مدني سلمية- قبل قمة مجموعة السبع
- ماكرون لجونسون :التوصل إلى -تسوية- حول بريكسيت خلال ثلاثين ي ...
- مصر تتصدر والسعودية الثالثة.. أكبر 10 قوات جوية بالمنطقة
- السفارة الأمريكية في تركيا ترد على أنباء حول صدور تحذير لرعا ...
- الرئاسة العراقية: بغداد تؤكد أهمية التزام التحالف الدولي بال ...
- الطراونة: يجب ألا تؤثر الممارسات الفردية على العلاقة بين الأ ...
- الرئيس الإيراني يشكف عن منظومة دفاع جوي صاروخية مصنعة محلياً ...
- فيديو لمناورات عسكرية للجيش الياباني عند سفح جبل فوجي


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - صلاح بدرالدين - الاستبداد الشرقي في مشهده الجديد