أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية ودور اليسار في المرحلة الراهنة - ملف 1 ايار 2004 - علي أبو خطاب - يا عمال / عاملات العالم التحموا














المزيد.....

يا عمال / عاملات العالم التحموا


علي أبو خطاب
الحوار المتمدن-العدد: 822 - 2004 / 5 / 2 - 10:49
المحور: الحركة العمالية والنقابية ودور اليسار في المرحلة الراهنة - ملف 1 ايار 2004
    


عفواً ليس ثمت خطأ لغوي لصرخة "يا عمال العالم اتحدوا" لماركس وإنجلز في البيان الشيوعي ، بل هو تحوير مقصود، حيث أردنا –ونحن هنا ليست تفخيمية بل الوعي الجمعي يتحدث هنا- أن نزيل ذكورية العبارة أولاً، وثانياً أن ندعو للالتحام – وليس فقط الاتحاد – فالاتحاد لم يعد يكفي في زمن العولمة التي نتمنى أن تكون آخر مراحل الرأسمالية، فلم تكن الإمبريالية آخر المراحل كما توقع الرفيق لينين. الالتحام هو ما نحتاجه حالياً كعمال / عاملات في وجه ميدوزا (العولمة).

كان شعار الشيوعية والاتحاد السوفييتي هو المنجل للفلاح والمطرقة للعامل حيث تم التفريق بين العامل والفلاح والموظف الذي غالباً ما كان ينظر له كبرجوازي صغير أو كبير حسب منصبه ودخله، لكننا نريد أن نوسع من مفهوم العامل، فأضرار العولمة قد طالت الجميع من عمال يشتغلون في المجال الزراعي ومن عمال يشتغلون في المجال المؤسساتي المدني (الحكومي وغير الحكومي) وهم الموظفون الصغار، ومن يريد أن يتوسع في هذه الأضرار فيكفيه كتاب رمزي زكي عن العولمة" الليبرالية المستبدة"،بل ان الرتب الصغيرة في المجال العسكري من العساكر وغيرهم هم أيضاً عمال صغار –ومتضررين من العولمة، لكنهم –ولأسباب كثيرة أهمها الحاجة المادية والجبن ونقص الوعي الطبقي- هم قبضة الحكومة الرأسمالية – والعولمة عموماً – وبالتالي لا يمكن أن نتوقع منهم الآن القيام بخطوات نحو العدالة الاجتماعية والاشتراكية التي لا تعني الشيوعية بل الاشتراكية الإنسانية التي تحتويها أغلب الأديان مثل الإسلام والمسيحية.
للوصول إلى الغاية الاشتراكية، ثمة حلان، والحل الثالث هو القيام بهما معاً، وما يحسم الخيار هو الظروف الخاصة بكل بلد ومجتمع. الخيار الأول أو الحل الأول هو المقاومة المدنية وسياسة اللاعنف من إضرابات واعتصامات وغيرها من أشكال المقاومة السلمية، ويدخل في نطاق ذلك ما دعا له المفكر الفرنسي جاك داريدا حيث نادى بقيام اتحاد اشتراكي عالمي يتكون من مؤسسات المجتمع المدني "المنظمات غير الحكومية" للوقوف في وجه العولمة، وهذا طبعاً سيشغل الفراغ الذي حيث بعد سقوط الاشتراكية في الاتحاد السوفييتي وتوابعها في أوروبا الشرقية حيث تستفرد الرأسمالية تقريباً بالعالم وأصبحت الاشتراكية أرض يباب تحتاج لمطر الحياة لتخصب مرة أخرى. أما الحل الآخر فيتمثل في العمل العسكري الذي لا بد أن يعقب فشل الحل السلمي أو حين يصبح هذا الحل مجرد تكرار بلا جدوى أو حتى – ويا للسخرية والمفارقة – حيث يصبح خدمة للنظام الرأسمالي الذي قد يتشدق بالديمقراطية لأنه يسمح بمثل هذه النشاطات، ولكن الحل العسكري – سواءً حدث بشكل متعجل دون استنفاذ الطرق السلمية أو بعدها – فإنه قد يفشل بقمع رأسمالي عسكري تنفذه غالباً – وهنا مفارقة أخرى – بروليتاريا عسكرية، لذا فإن التوجه للخيار العسكري لا بد أن يشمل إعداد ميليشيا عمالية، واستقطاب عناصر عسكرية حكومية عن طريق نشر الوعي الطبقي الثوري بينهم من أجل زعزعة الكيان العسكري الذي هو الحارس-ولا نتمنى الامين دوما- للكيان الرأسمالي، وعلى رأس ذلك كله طبعاً إعداد الشعب بتأهيله لهذه المرحلة وهذا يكون عبر المقاومة السلمية التي تحدثنا عنها سابقاً، حيث تكون الإضرابات والاحتجاجات دوماً هي الإرهاصات لأي ثورة اشتراكية، وحتى إن حدث فشل الخيار العسكري فالفشل لا يعني الاستسلام. ولا بد من العمل الجماعي في أي خيار وإلا سنموت وحدنا كأبي ذر الغفاري.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647





- استطلاع: أغلبية البريطانيين يرغبون البقاء في الاتحاد الأوروب ...
- أسلحة بزة -جندي المستقبل- تجتاز الاختبارات (فيديو)
- وفد وزاري عربي للتصدي للقرار الأمريكي بشأن القدس
- مصر.. رفع الحالة الأمنية إلى الدرجة القصوى في فترة الأعياد
- اليمن .. قتلى بغارات جوية بينهم 10 نساء
- حفتر يعلن انتهاء -الاتفاق السياسي- في ليبيا ويحذر من استخدام ...
- داعش يتبنى الهجوم على كنيسة في باكستان
- المبادرة المصرية تطالب الحكومة بالإفصاح وباحترام الدستور في ...
- هجوم يستهدف كنيسة في باكستان
- #مبس_يشتري_قصرا_بمليار_ريال: هل اشترى ولي العهد السعودي -أ ...


المزيد.....

- الطبقة العاملـة والعمل النقابي في فلسطين ودور اليسار في المر ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية ودور اليسار في المرحلة الراهنة - ملف 1 ايار 2004 - علي أبو خطاب - يا عمال / عاملات العالم التحموا