أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نوئيل عيسى - الانسحاب الاميريكي والسيادة الوطنية ... والارهاب ؟














المزيد.....

الانسحاب الاميريكي والسيادة الوطنية ... والارهاب ؟


نوئيل عيسى
الحوار المتمدن-العدد: 2694 - 2009 / 7 / 1 - 08:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هذه هي اللحظة المناسبة لاختبار صحة ماتذهب اليه شراذم المقاومة العراقية ولو انني قطعا لااعترف بان هذه الشراذم تنطلق من اجندة صحية حقيقية تريد بها ان تحقق
التحرر والانعتاق من الاحتلال بل همها الاول والاخير هو العودة الى السلطة للتحكم برقاب الشعب العراقي واعادة ماخسرته هذه القوى الغاشمة بزوال فارسهم الذي امتطى ظهورهم طيلة خمسة وثلاثين عاما الفارس الهمام راكب الحمير التافهين من المطايا العراقين والعودة الى نفس النهج السابق سرقة العراقيين والتمتع باموال الشعب لصرفها على العاهرات والمجون وموائد الميسر والسكر والعربدة وخلق مطايا اكثر لرفس كل عراقي يطالب بحقوقه المشروعة في الحياة الحرة الكريمة ؟
يقال ان الشرطة والجيش العراقي قد تدربوا واحترفوا مهماتهم الاساسية واساليب الدفاع عن الارض والشعب واقول كم من المتسللين الى هذه المؤسسات من المطايا لغرض احداث ثغرات للقفز منها الى السلطة لكن مع هذا انا مؤمن ان الاميريكان سيكونون سكين خاصرة لمنع هؤلاء من الوصول الى غاياتهم ( والعكس صحيح ) وهذا هو الامر الوحيد الذي يثير الخوف لدى كل ابناء الشعب العراقي وان لم يؤتي الغدر ثماره الا انه سيغرق العراقين في انهر جديدة من الدم البرئ الذي ظل هؤلاء المطايا يسفكونه من اجل غاياتهم القذرة طيلة ستة سنوات ونحن في العراق الجديد بحاجة ماسة الى كل قطرة دم والى كل انسان عراقي ابي شريف يحمل هموم وطنه وشعبه بكل صدق وامانة ( ليكن زعماءنا وقادتنا ولو مرة واحدة مثل بوش واوباما على الاقل في سياستهم الداخلية ) .
اليوم يوضع الجميع على المحك ليعلن كل عن هويته الحقيقية اما الوطن والشعب واعادة البناء والوحدة الوطنية والتخلي عن كل الغايات التافهة وتحقيق السلام والامن والاستقرار والوقوف في صف واحد ضد كل الدخلاء الاوباش وسحقهم نهائيا خاصة ماسمي دولة الخلافة الخرافية الموجودة في مخيلة المجانين من خلق الله فقط او طريق الموت الزؤام لانه مهما طال وامتد زمن قهرهم لشعبنا سياتي يوم يهزمون شر هزيمة فارادة العراقي الشريف ستنتصر في الاخر .
والاهم على الحكومة العراقية الحالية وكل القوى المتحدة من اجل عراق غد متحرر من كل القيود ومن اجل سعادة شعبنا الابي خاصة وان الانتخابات قرب موعدها ان ترسي دعائم حكومة جديدة حكومة ديموقراطية تعددية علمانية بعيدا عن كل الرؤى الانتهازية الدينية والعرق طائفية وليكن مال العراقين للعراقين فقط وارض العراقين للعراقين فقط وكل من يدخلها من عرب عاملوا شعبنا سلبا ونكلوا بنسائنا وعرضنا دون ضمير او بصيص من احساس انساني وذرة شرف واخلاق زوارا كراما فقط فقد تعلمنا من تجربتنا هذه دروسا يجب ان تصبح دستورنا في مستقبلنا الات ومن تخلى عنا ليس منا ومن اعتدى علينا يبقى ابد الدهر عدونا لكن بمعزل عنا لان من يتعامل مع هؤلاء كونه بلا شرف وبلا اخلاق مهما كانت الذرائع التي يبررون بها سلوكم البائس اننا شعب كريم اوى كل الوافدين اليه وهم يتمتعون على ارضنا بكل كرامتهم ومد امامهم موائده العامرة بكل صدق واخلاص واخلاق الانسان الابي الا انهم مثل الوحوش الكاسرة عندما سقطنا تحت حراب الانتهازين شهروا سكاكينهم ومع الاسلاب اخذوا يثخنون العراقي الانسان والعراق الوطن بالجراح مؤملين ان يحققوا طموحات الاسلاب من كلاب الارض السائبة لينالوا حظوة فتاة موائدهم . اليوم هو اليوم المنشود لنحقق التحرر الناجز الامثل في ظل حياة جديدة مثلى حياة حرة كريمة ونمحق كل دساس حقير ومن يقول ان مااكتبه دائما محشو بالسباب والشتائم وانا اجيبهم من يضطهد اخاه واهله لايستحق الا السباب والشتائم وهذا اقل مايمكن ان يقال في حقه لانه لايستحق اي احترام اكان انسان عادي ام قيادي ام رجل مؤسسات ام رئيس دولة فالسب والشتم هنا هو من شيمة الكرام . لانه يعري البؤساء المجرمين القتلة من سفلة القوم اي كان موقعهم .

نوئيل عيسى
29/6/2009






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,048,648,319
- نجاتي وحكومة الملالي الى الجحيم وبئس المصير
- نهاية حكومة البطش والارهاب
- العراق والبند السابع من ميثاق الامم المتحدة
- هل اسرائيل والصهيونية تشكل خطرا على حياتنا وحرية اوطاننا نحن ...
- مالذي فعله اوباما في زيارته هذه؟
- حزب الله العميل يكشف اوراق اللعبة ؟
- لماذا لم تتحقق المصالحة الفلسطينية حتى الان . ومن المسؤل عن ...
- تجربة سيريلانكا مع نمور التاميل هل نعجز عن تحقيقها على ارض ا ...
- الفكر الديني والمسلمات في حياتنا اليومية
- الكهرباء ومافيا المولدات في العراق ؟
- هل التدوين ظاهرة ارهابية ؟
- نحن لانموت بل نستمر بالحياة رغم موتنا ..؟
- البلاغ الصحفي الصادر عن الملتقى الوطني الديموقراطي لابناء ال ...
- واخيرا الدولة الفلسطينية مطلب ملح لوقف نزيف الدم وخراب البصر ...
- هل يستوي ملاحقة المجرمين وملاحقة الشرفاء السويين ؟
- رواتب البرلمانيين ؟ حرامية بزوا الطاغية بسحتهم الحرام .
- القمة العربية في بلد العام سام ؟ ام هي غمة عربية ؟
- قانون اجتثاث البعث مطلب ملزم
- التوقيع على وثيقة تفكيك اسرائيل
- تداعيات الحرب على غزة . حسابات الربح والخسارة ؟


المزيد.....




- أمريكا عن فرض عقوبات على 17 سعوديا بسبب مقتل خاشقجي: خطوة مه ...
- تونس تستضيف المنتدى العالمي الأول للصحافة تحت شعار -صحافة مف ...
- مدينة إندونيسية تستبدل تذاكر النقل بعبوات بلاستيكية
- جنوب إفريقيا: رجل من آكلي لحوم البشر يسلم نفسه للشرطة لأنه ت ...
- الولع بنجوم بوليوود يكلف ابن عم ملك البحرين 33 مليون دولار
- أندية الدوري الإنجليزي توافق على استخدام تقنية حكم الفيديو ا ...
- لا مصلحة لإسرائيل في تغيير الوضع القائم في غزة
- عودة الملاحة الجوية بمطار الكويت بعد فيضانات عارمة وأمطار غز ...
- -المشهد- مع رشا عوض
- مدينة إندونيسية تستبدل تذاكر النقل بعبوات بلاستيكية


المزيد.....

- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي
- سقوط الوهم / بير رستم
- المنظومة التعليمية فى مصر التحديات والبدائل / كريمة الحفناوى
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نوئيل عيسى - الانسحاب الاميريكي والسيادة الوطنية ... والارهاب ؟