أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ناديه كاظم شبيل - وتلك هي قسمة ضيزى *














المزيد.....

وتلك هي قسمة ضيزى *


ناديه كاظم شبيل

الحوار المتمدن-العدد: 2689 - 2009 / 6 / 26 - 09:46
المحور: كتابات ساخرة
    


انا امرأة من ارض الحضاره ، ارضي ليست ككل اراضي المعموره ، ارضي ارض ثرية معطاء ،تلد الخصب على مر الدهور ، تهدي العالم كل يوم سلال الغله ، غلتها ليست كباقي غلل الارض ، فارضي تلك الارض التي سن فيها القلم حروفه لاول مرة في تاريخ العالم ، ومن ارض بلادي تراقصت ارقام الرياضه لاول مره في تاريخ العالم ،ومن بردي بلادي صنع الورق لاول مرة في تاريخ العالم،ارض بلادي انجبت جميع الانبياء ، من ادم الى نوح الى ابراهيم الى اخرهم محمد ، دفن فيها من دفن ، ونزح منهم من نزح ، هل عرفتم لماذا نزح الانبياء من ارض بلادي ؟انهم بشر نحروا الخوف في قلوبهم لاجل اعلاء الحقيقه ، اناس عبدوا الحرية ، وضحوا بالارض من اجل الكلمه ،فكلماتهم ذلك النور الذي يبدد الظلام من داخل النفوس الخربه ، يقويها يعزيها يمنحها املا يكفي لانارة العالم اجمع .

من الطين( الحري) في بلادي صاغ الانسان الانسان ،فكانت صناعة التماثيل لاول مرة في تاريخ العالم ،ومن ارض بلادي انطلق الشعر فكان والعشق لصيقان بثوب واحد ، فكانت نازك ولميعه وبدر والجواهري والاف الشعراء ، ومن طين بلادي خلق الله بطل الابطال وقاتل الوحوش وناحرثور السماء انكيدو ، ومن ريش الطير في بلادي تلونت اجمل اللوحات.

ومن اشجار بلادي انطلق صوت الموسيقى عندما داعبتها الرياح لاول مره ، فانطلق المقام العراقي الشهير ،فكان الصبا والنهاوند والنوى والبهرزاوي والرست ، وكثيرات اخر .وكان الموصلي وزرياب والقبنجي وفريده ويوسف عمر.

كل ذرى الرمل في بلادي ثراء فاحش ، مشبعة بالكبريت والحديد والذهب الاحمر والاسود، واطنان من مختلف المعادن المكتشفة وغير المكتشفه ، حتى الانسان في بلادي يحمل خواص تلك المعادن ،فتراه يلقي حمما نارية لاتفه الاسباب .


من ارض بلادي انطلقت القوانين العادله الصارمة في ان واحد ، وكان للمرأة والرجل نصيب واحد ، تكد كما يكد وتكسب كما يكسب وتمد الحياة بالحياة .قاسمت الرجل في المملكة والملك ، وقاسمته الالوهية ايضا فكانت الهه وكان اله .كان نشيدها الحكمه ،وحكمها العدل ، وكانت حبيبة الرجل لا امته ولا ملك يمينه ، يضعها عن يمينه اينما حل ورحل ، وعندما تتعب يحملها كطفل صغير فوق قلبه لتغفو على دقات ذلك القلب الكبير .

الان ونحن في القرن الحادي والعشرين ، ثار الشعب ثورة عارمة ضد الظلم والديكتاتوريه ، فاختاروا حكاما خطأ ، فمزقوا اول ما مزقوا اعز مالديهم ، مزقوا حبيببتهم ارض الوطن ، هذا للعرب وذلك للكرد ،هذا للشيعة وذلك للسنة ، لا شئ للتركمان وطز في لشبك ولا شئ للصابئه وصفر لليزيديه ،ثراء فاحش وفقر مدمر .

قتل تفجير تهجير ارهاب ، كل يوم تتطاير اشلاء البؤساء من قبل ضواري الخضراء ، وشعبنا العارف بالتواء رجال السياسه يشير باصبعه الى الطغاة ، فكل مدن ونواحي ومناطق العراق لها اصابع مختصة في فنون الجريمة من ذبح ونسف واختطاف وتفجير ، جماعات ارهابية تتحكم في نفوس البشر ، الموت واحد وطرقه مختلفه، فاي طريقة تختار ايها الخروف العراقي المحبوب ؟

تقاسم الجشعون ارض الوطن الحبيب ، نهبوا ثرواته المجنونه ، جنوا بها ، هربوها هنا وهناك ،دفنوها في قطرات دمهم ، وحدقات اعينهم ،ولم يكتفوا ، شقوا للدم الطاهر انهارا تجري ، فلا يزال الرحم العراقي خصب رغم انف الموت ، هنا تذكروا المرأة ، اهدوها حصتها من الارث الحضاري العريق !!!!!!!!
رموا لها حصتها وليتها ظلت نصف حظ الذكر، كانت حصتها غطاء رأس وقفاز وعباءة تغطيها من الراس الى اخمص القدمين ، وشحوها باللون الاسود ،سرقوا كل تراثها ، اضاعوا كل نضالها ، وتلك هي قسمة ضيزى .

* تضامنا مع الشاعر الاردني الشاب اسلام سمحان





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,527,356
- خلقوا لزمان غير زمانكم !
- في بريدي ارهاب سعودي !
- ايها الزوج المعترب ! لا تذبح المقدس بالمقدس !
- ابشر يابابا! الان التفتت اليك الحكومة العراقيه وستمنحك الكثي ...
- اليس الدين للناس كافة يارجال الدين في العراق ؟؟؟
- عفوا !وهل توجد طفوله في العراق
- ولكنها .......ليست باربي يا ........شيخنا الجليل
- لا اقول اربع لآلي تزيّن صدر البرلمان الكويتي ...بل
- شتّان مابين هنّ............وهن
- مسلسل عرب لندن ! عرض لنا شيئا وغيّب عنّا اشياء
- الجملة التي سرقت حياة المرأة الشرقية عن طيب خاطر والى ان تقو ...
- ترى !هل تستطيع العباءة او الجبه حماية المرأة الشرقية من تطفل ...
- قانون اعادة المفصولين للخدمه ، تكريما للميت ام نقمة على الحي ...
- قندره عراقيه ديمقراطيه لمن اقتحم حرمة العراق بلا ادنى ديمقرا ...
- كل عام وحوارنا المتمدن بالف خير
- مأساة العوائل المغتربه في السويد
- اقسى انواع العنف ان يصبح العنف عرفا اجتماعيا او مقدسا دينيا
- الارهابيه : سبيت واستوطن الاشرار في وطني ، ودمروا كل اشيائي ...
- القانون العادل دين الجميع
- رفقا بالنواعم يانواعم


المزيد.....




- أعلان عن توقيع رواية / نبيل تومي ‎
- بعد أغانيها السياسية... فنانة جزائرية تهاجم منتقديها برسالة ...
- فنان عربي يثير ضجة: من لا يضرب زوجته ليس رجلا
- شعبولا وآخرون.. السيسي يستنجد بالفنانين خوفا من حملة محمد عل ...
- المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يدخل على خط مراجعة مدونة ...
- -شعر في الشارع-.. حين يلقي شعراء المغرب قصائدهم في الساحات و ...
- الشرعي يكتب: تونس...زلزال الانتخابات
- فنانون يواجهون المقاول والفنان المصري محمد علي
- رسام الكاريكاتور الذي يخشاه أردوغان.. السجن بات -منزلي الثان ...
- مكالمة بين براد بيت ورائد فضائي عن فيلم -أد أسترا-


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ناديه كاظم شبيل - وتلك هي قسمة ضيزى *