أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي مجيد - ذهب نجاد وجاء موسوي.. ما الفرق؟














المزيد.....

ذهب نجاد وجاء موسوي.. ما الفرق؟


علي مجيد

الحوار المتمدن-العدد: 2684 - 2009 / 6 / 21 - 08:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الجميع القريب والبعيد، العدو والصديق، يتابع باهتمام ما يجري في العاصمة الايرانية طهران، بعد مفاجآت تحركات الشارع الايراني عقب اعلان نتائج انتخابات الرئاسة التي رجحت فوز نجاد بأغلبية كبيرة، مقابل خسارة المرشح الاصلاحي مير حسين موسوي. توالت الاحداث والكل يتابع، هل يفوز الاصلاحي أم يبقى المحافظ في منصبه، وتحمس الكثير من الشباب العربي وحتى البحريني على الاقل ممن يتمنون فوز جناح الاصلاح على المحافظ في كل الاقطار ليس في ايران فقط، تمنوا ان يصل موسوي الى رئاسة الجمهورية الاسلامية لعلهم يرون ايران اصلاحية متحررة كما هو شعبها. ولكن، بالنسبة لي لا يختلف الامر سواء كان نجاد في الرئاسة ام موسوي وجماعته، لأن الامر سيان، مادام النظام هو النظام، والدستور هو الدستور، فمن يحدد الخيارات الاستراتيجية ليس نجاد وليس موسوي، بل ان من يحيد عن النهج الذي يراه المرشد بأنه خط الولاية سيكون في اليوم الثاني في منزله، يبحث عن عمل له، وبالتالي لن تجد موسوي يقلل من البرنامج النووي، ولن تجده من المغيرين لنظام الملالي، بل هو أعلن اكثر من مرة، انه ابن الخميني، اي ابن النظام الاسلامي الذي أطاح بالشاه في السبعينات. إذا اين سيكون وجه الخلاف بين موسوي ونجاد؟ في نظري ان الخلاف سيكون داخليا فقط، اي ان نجاد سيجمد الملفات التي يريد ان يحركها الشعب الايراني خصوصا الجيل الجديد المنفتح، باعطائهم الحرية الاكبر في اللباس والفن والغناء والسينما، بدلا من ان يأمر نجاد قوات معينة بدخول (البازار) ومصادرة الحجاب القصير الذي ترتديه الفاتنات الايرانيات. بينما قد لا نجد موسوي يتفاعل مع هذه المواقف، وقد لا نجده اكثر انغلاقا على الشباب، او حرمة للحجاب القصير، او اعطاء مساحة أكبر للشرطة للتعامل بحسب ما يراه البعض أمرا بالمعروف او نهيا عن المنكر. لذلك فإن الفرق سيكون داخل المجتمع الايراني وليس بما يتعلق بالعلاقات الخارجية ولا الملفات السياسية المختلف عليها، ولا فيما يتعلق بدعم ايراني لميليشيات او حركات سياسية هنا وهناك، فالسياسة العامة يرسمها المرشد الاعلى.







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,357,434
- الفال للبحرينية
- وثيقة التقدمي السياسية
- الفقر في الوطن غربة
- أحبتي الطلبة لا تعكروا المدرسة
- لا أفهم غير هذا اليسار


المزيد.....




- ارتعاش غريب لأنجيلا ميركل باستقبال رئيس أوكرانيا.. ماذا حصل؟ ...
- فرح الديباني.. أول عربية تفوز بجائزة -أفضل مغنية أوبرا شابة- ...
- السودان.. احتجاجات رغم الخوف!!
- مغنية راب -تنقذ- شابا أسود من كاليفورنيا بتصويرها لاعتقاله
- شاهد: المنتخب المغربي يصل إلى القاهرة للمشاركة في كأس الأمم ...
- ماذا عني هذه القبعة للأمريكان؟
- أميركا تضبط 16 طنا من الكوكايين تفوق قيمتها مليار دولار
- ماذا بعد وثيقة إخوان الأردن السياسية؟
- نصائح للآباء.. صحة أولادكم النفسية أهم من الدرجات النهائية ب ...
- التاريخ المؤلم لضفائر الراستا.. قرون من العبودية لترك الشعر ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي مجيد - ذهب نجاد وجاء موسوي.. ما الفرق؟