أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - - التياغ الصدغي - يتوسط بين الحدباء والمتآخية !








المزيد.....

- التياغ الصدغي - يتوسط بين الحدباء والمتآخية !


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 2684 - 2009 / 6 / 21 - 08:22
المحور: كتابات ساخرة
    


بعد فشل الوساطات السابقة بين قائمة الحدباء الوطنية وقائمة نينوى المتآخية ، نجح كما يبدو " التيار الصدري " في تقريب وجهات النظر بين الجانبين ، وهذه بعض التعليقات باللهجة الموصلية :
- " أثيل النجيفي " يقول ان قائمتهُ قد فازت بالأغلبية الساحقة ، وهو ليس مستعداً للتنازل عن هذه المكتسبات ، ولسان حالهِ يقول ( ثمي أقغب من امي ) !.
- وصل الى مسامع النجيفي ان " خسرو كوران " لا يريد فقط ان يصبح نائباً للمحافظ ، بل انه يسعى ان تحصل قائمة نينوى المتآخية على منصب نائب رئيس مجلس المحافظة ايضاً . النجيفي قال : ( عطينانو وج بقى يغيدلو بطاني ) ! .
- عندما خرَجتْ مظاهرات ضد زيارة النجيفي الى بعض المناطق " المُتنازع عليها " ، صرح النجيفي الى وسائل الإعلام بما يلي : ( البيت بيت أبونا والغغب يسحتونا ) ! .
- أثناء المفاوضات التي أدارها " التياغ الصدغي " اي التيار الصدري ، قال السيد اثيل النجيفي واصفاً العلاقة بين قائمتي الحدباء والمتآخية ب ( الشق كبيغ والغقعة اصغيغي ) ! .
- بعد ان طالت جهود الصدريين وتعبوا من الوساطة ، حثوا النجيفي على الاسراع بتطبيع الاوضاع وإتخاذ مواقف مرنة قائلين له ( خوما عتطلع بقغة علسطوح ) ! .
- في معرض إنتقادهِ للمادة " 140 " التي يعتبرها ميتة ومنتهية المفعول ، إستعان النجيفي بالمَثَل الموصلي الذي يفضح الذين لا يريدون ان يعترفوا بالواقع ( إتقلو كبب إيقلا ثغدي ) ! .
- في اجتماع لقائمة الحدباء ، سُمِعَ النجيفي يقول متحدثاً عن جيرانهِ الكرد المحيطين بالموصل من عدة جهات : ( كومة حجاغ ولا هَلْ جاغ ) ! .
- نتيجةً للثقل الإيزيدي الواضح في قائمة نينوى المتآخية ، فلقد اُقْتُرح على التيار الصدري ان يطلبوا من قائمة الحدباء ان يشغل احد الاعضاء الايزيديين واحداً من المناصب الرئيسية في الحكومة المحلية ، الا ان النجيفي قال ان احدى لجان مجلس المحافظة كافية للإيزيديين ، وأكد على ان ( خبز الشعيغ عالفقيغ كثيغ ) ! .







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,398,435,436
- مستشفياتنا ومستشفياتهم
- إنتخابات اقليم كردستان .. آراء وتكهنات
- الى ربي ... عّزَ وجَل !
- اثيل النجيفي .. يتحّرش !
- عُمر البشير .. ووزير التجارة العراقي !
- الحدباء والمتآخية .. الخيرُ والشر !
- أخطاء المالكي في الألف يوم الاولى من حكمهِ !
- هل ينسحب الامريكان من الموصل نهاية حزيران ؟
- الحكومة المحلية الجديدة في نينوى
- دولة اللاقانون في كربلاء !
- عَرَب / كُرد
- حذاري من الصحوات
- كشف المصالح المالية .. إحراج !
- حكومة الاقليم - الوليدة - متى ستصبح - رشيدة - ؟ !
- - غول - في بغداد
- جماهير كردستان تُنّدد ب - جريدة هاولاتي - !
- - فضِّيق الحبلَ وأشدد من خناقهم فربما كانَ في إرخائهِ ضرَرُ ...
- نِعَم وبركات الشيخ رفسنجاني !
- برلمانيون ارهابيون !
- إنتخابات مجلس محافظة نينوى ..أرقام ذات مغزى !


المزيد.....




- يصدر قريبًا -سلاح الفرسان- لـ إسحاق بابل ترجمة يوسف نبيل
- متى بدأ البشر يتحدثون؟ ولماذا؟
- ثريا الصقلي تشدد على ضرورة توفير الحقوق الكاملة لمغاربة العا ...
- جلالة الملك يعين عددا من السفراء الجدد ويستقبل عددا من السفر ...
- الذكرى الحادية والعشرون لاغتيال معطوب لوناس.. وهل يموت الشاع ...
- سينما الزعتري للأطفال السوريين
- مصر.. وفاة مخرج فيلم -زمن حاتم زهران- إثر وعكة صحية مفاجئة
- مايكل جاكسون: كيف كان يومه الأخير؟
- زملاء ناجي العلي يوظفون الكاريكاتير لإسقاط ورشة البحرين وصفق ...
- مكتبة قطر الوطنية.. تواصل ثقافي مستمر في زمن الحصار


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - امين يونس - - التياغ الصدغي - يتوسط بين الحدباء والمتآخية !