أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ساطع نور الدين - منعطف إيراني














المزيد.....

منعطف إيراني


ساطع نور الدين

الحوار المتمدن-العدد: 2682 - 2009 / 6 / 19 - 08:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم تكن تظاهرة طهران الإصلاحية الحاشدة سوى تذكير بسيط بتلك الازدواجية الغريبة التي لا تزال تشهدها ايران منذ سنوات، بين جمهور يميل في غالبيته الساحقة نحو الاصلاحيين وجدول اعمالهم الذي يصل الى حد التحرر الغربي وبين سلطة تلتزم بصرامة مطلقة اقصى التشدد السياسي والديني والاجتماعي الذي انتجته الثورة الاسلامية قبل ثلاثين سنة.
من السابق لأوانه الاستنتاج ان تلك التظاهرة المفاجئة التي حشدت ما يزيد على مليوني مواطن يطالبون باسترداد اصواتهم التي انتزعت منهم، تنهي تلك الازدواجية التي تستمد جذورها من الشخصية الايرانية، وتشكل منعطفا حاسما نحو التغيير الجذري في طبيعة النظام الاسلامي في ايران، لكنها بلا ادنى شك تبدو اقوى انذار شعبي للمؤسسة الدينية والامنية الحاكمة التي تزداد افتراقا عن الاجيال الشابة التي ولدت في ما بعد الثورة الخمينية في العام 1979.
هي في التعريف الاول نداء شعبي مدو لاعادة تأسيس التيار الاصلاحي الذي تمكنت المؤسسة المحافظة من احتوائه ثم تفكيكه وتحطيمه في عهد الرئيس السابق محمد خاتمي، غير آبهة بإلحاح الجمهور يومها على منحه فرصة لالتقاط الأنفاس، ومطالبه الخاصة بالمزيد من الحريات الداخلية، ودعواته المتكررة الى الاقلاع عن المغامرات الخارجية التي تفوق قدرة ايران واقتصادها على الاحتمال.
والارجح انه لم يعد بإمكان المؤسسة الحاكمة ان تكرر التجربة مع ذلك الجمهور الذي تجمع بأعداد هائلة قبل يومين في ساحة الحرية نفسها التي كانت مهد الثورة ورمزها، لان اي محاولة جديدة لاستيعاب الاحتجاج الشعبي تستدعي التشكيك في فوز الرئيس محمود احمدي نجاد بولاية رئاسية ثانية، على المرشح الاصلاحي مير حسين موسوي الذي لم تكن الاصوات المليونية التي نالها سوى تعبير عن النقمة من منافسه ومن داعميه في الاجهزة الدينية والامنية.
اثبتت التظاهرة ما لم يكن بحاجة الى اثبات وهو ان الغالبية الشعبية في ايران اصلاحية. لكنها ليست كافية بحد ذاتها لصياغة خطة عمل تلك الغالبية، ولا لبلورة قيادتها التي لا يمكن ان تعقد مرة اخرى لـ«الشهيد الاصلاحي الحي»، الرئيس خاتمي، ولا للمرشح الرمزي الطارئ، موسوي الذي عاد للتو الى الواجهة بعد غياب دام نحو عشرين عاما عن المعارك السياسية الطاحنة التي خاضها المجتمع الايراني الحيوي!
وفي انتظار ان يظهر النجم الاصلاحي الجديد، فإن تعديلا جوهريا سيطرأ على جدول اعمال المحافظين، الذين لم يعد بإمكانهم ان يتجاهلوا تلك الغالبية الشعبية، حتى ولو تمكنوا من قمعها وحرمانها من صوتها الانتخابي. فالنظام الايراني لا يتيح الشراكة ولا يسمح بالتوافق ولا طبعا بالثلث المعطل، مع معارضين جذريين الى هذا الحد. لكن ما زال بإمكانه ان يتكيف مع هذه المعارضة، وأن يمنحها هامشا داخليا اوسع خارج مؤسسات الحكم، وأن يعدها بالتخلي عن بعض طموحاته الخارجية غير الواقعية، وبالسعي الى التعايش الهادئ مع محيط شديد الاضطراب، تريد الاجيال الايرانية الشابة التفرج عليه من بعيد من دون التورط به.. لا سيما ان ذلك يمر عبر مصالحة مع اميركا ومع الغرب طال تمنيها.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,772,916
- القرصنة تفقد طرافتها
- تريليون


المزيد.....




- وليد.. مثال على معاناة الأطفال اليمنيين من الحرب
- تصفيات كأس الأمم الأوروبية: فرنسا تسحق إيسلندا برباعية نظيفة ...
- الجزائر: إقالة المدير العام للتلفزيون الوطني
- المجلس الإداري لقناة ميدي 1 تيفي يجتمع وهذه خلاصات اجتماعه
- النفيضة:عمال مصنع النسيج يغلقون الطريق الوطنية عدد 1
- تحليل: قرار ترامب بشأن الجولان ربما يمثل خطرا على إسرائيل
- ردا على تصعيد الاحتلال.. رشقات صاروخية من المقاومة على المست ...
- شاهد أخطر جزيرة على سطح الأرض (فيديو+صور)
- بسبب عقدة الذنب... انتحار تلميذ وتلميذة
- في ظل الاحتجاجات الجيش الجزائري يوقع اتفاقية عسكرية مع إيطال ...


المزيد.....

- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ساطع نور الدين - منعطف إيراني