أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد أبو عيسى - أدري ولكنّي صبورُ














المزيد.....

أدري ولكنّي صبورُ


حميد أبو عيسى

الحوار المتمدن-العدد: 2681 - 2009 / 6 / 18 - 10:28
المحور: الادب والفن
    


أدري بأنَّ الدمَّ يجري في الشوارع ِوالكنائس ِوالجوامعْ
أدري وكل ُّ الناس ِ تدري إنها حرب ُ التفرُّد ِ بالمنافعْ
حزبٌ يخططُ في الدجى وجماعة ٌتصطادُ وفقا ًللشرائعْ!
والقاتل ُ الحِرّيف ُ يغتنم ُ الفرائص َ كي يمهِّد َ للمطامعْ
دربا ً خسيسا ًلابن ِ لادنْ،إبنِ سفّاح ٍ يخدِّشُ في المسامعْ
حتى غدتْ أصواتُ أهلينا صراخا ًمؤلما ًقضَّ المضاجعْ
في كلِّ بيتٍ آمن ٍ ، في كلِّ حيٍّ ، في الأزقةِ والشوارعْ
حتى المآتمَ لم تُصَنْ من حقدِ أولادِ الزنا- جنس ِ الفواجعْ


أدري ولكنّي أشكِّك ُ في موازين ِ الصراع ِ
"البدرُ" صافٍ ذمَّة ً" والصدرُ " قهّارُ السباع ِ
وكلاهما جاءا لنصرة ِ مَن ْ يُسمّى بالجياع ِ!
أهل ُ العراق ِ جياع ُ يا أتباع َ سلا ّب ِ المتاع ِ؟!
عدتم ْ إلى الوطن ِ الجريح ِ بُعيد َ أيام ِ الضياع ِ
كي تنهبوا الخيرَ الوفيرَ وتفتكوا مثل َ الضباع ِ!
أين المروءَة ُ،كيف ضاعتْ فيكموسننُ الرضاع ِ؟!
هل ْ أنتمو بشر ٌ كباقي الخلق ِ أم ْ زمرُ الخداع ِ؟!
أدري .... ولكن َّ المصاب َ بأنني وَهِن ُ الذراع ِ!



هل سوف تسطع ُ في بلادي شمسُ أمجادِ العراق ِ؟!
هل ْ سوف َ ترجع ُدجلة ُ الأخيار ِترسل ُ للسواقي
ماء ً عليلا ً ترتوي منه ُ الحقول ُ بذي السياق ِ
الغَدِق ِالمعطـَّرِبالشذى،بالشوق ِإلى حضن ِالعناق ِ؟!
أدري بأن َّ اللغط َ في كل ِّ الشؤون ِ على السباق ِ
قد ْ يفسد ُ الأجواء َ ردحا ً في خِضَّم ِّ الإنعتاق ِ
لكنـَّـها الأرض ُ العريقة ُ سوف َ تودي بالنفاق ِ
شرَّ المصير ِوتمسحُ الدمعاتِ من خِدر ِالمآقي!
هي هكذ أرضُ العراق ِ عصيَّة ٌ مُرَّةْ المذاق ِ
إن ْ عاث َ في جَنباتِها نفر ٌ خسيس ُ الإرتزاق ِ
أوكَستا في 04-19-2008





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,140,189
- سنغني يا عراقْ
- زود المحن ْ ما هوْ چِفن ْ
- منقذ
- سهمُ أحفادِ التترْ
- سرابُ الإغترابْ
- الصبرُ في المنافي
- كسوفث الإلتحام ِ
- أحبِّچْ أگين ْ
- سوف نأتي
- حلمُ الغريبْ
- هلْ هاجرَ الرافدان ِ؟!
- سِنينْ الغُربْ
- إعذروني يا رفاقي
- لنْ ننحني وسنبني
- رؤيةٌ أمْ رهانُ؟
- سفيرةٌ إلى السماءْ
- لسنا عبيدا ً
- الشعبُ صيّادُ الوحوش ِ
- سأبقى أناضلْ
- باقة ُ ورد ٍ


المزيد.....




- مشاركة فاعلة للوفد المغربي في اجتماعات الاتحاد البرلماني الد ...
- مهرجان بيروت للأفلام الفنية الوثائقية عينه على جمهور الشباب ...
- إزاحة الستار عن تمثال المغني دميتري خفوروستوفسكي في موسكو
- النيل: تاريخ نهر قدسه المصريون القدماء وكشف أسرارهم
- الحكومة في صيغتها الجديدة تتدارس مشروع قانون المالية
- سياسي جزائري: الصحراء مغربية ويتعين على الجزائر والمغرب فتح ...
- قرار أممي يجدد الدعم للمسار السياسي الهادف إلى تسوية قضية ال ...
- نشطاء بولنديون يحتجون ضدّ تجريم تعليم الثقافة الجنسية بالمدا ...
- المغرب وجنوب إفريقيا يطبعان علاقاتهما رسميا
- نشطاء بولنديون يحتجون ضدّ تجريم تعليم الثقافة الجنسية بالمدا ...


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد أبو عيسى - أدري ولكنّي صبورُ