أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - بيان الدفاع عن الماركسية - المغرب: بيان حول الانتخابات الجماعية والبلدية














المزيد.....

المغرب: بيان حول الانتخابات الجماعية والبلدية


بيان الدفاع عن الماركسية

الحوار المتمدن-العدد: 2680 - 2009 / 6 / 17 - 09:15
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


التوجه القاعدي
الخط العمالي داخل
الحركة الطلابية المغربية رابطة العمل الشيوعي
الفرع المغربي
للتيار الماركسي الأممي

في ظل لا مبالاة الأغلبية الساحقة من الجماهير، تنخرط جميع الأحزاب البرجوازية وأحزاب اليسار الإصلاحي، ما عدا النهج الديمقراطي الذي يحافظ على معارضة شكلية بدون بديل واضح، في حملة الانتخابات المحلية التي تبذر عليها ملايير الدراهم من أموال الشعب.

إن الانتخابات البرجوازية، بما فيها تلك التي تنظم في البلدان الرأسمالية المتقدمة، ليست سوى مسرحية لخداع الشعب، حيث ينتخب الشعب كل بضعة سنوات من سوف يخدعونه ويقمعونه داخل المؤسسات ويغتنون على حسابه، كما أن المؤسسات الناتجة عنها ليست سوى مؤسسات لممارسة السلطة الشكلية بينما السلطة الحقيقية موجودة في يد كبار مالكي وسائل الإنتاج.

أما في ظل الأنظمة الدكتاتورية السافرة، مثل النظام القائم بالمغرب، فالوضع أدهى وأمر، إنها لعبة مزورة منذ البداية حتى النهاية، لا تعكس نتائجها إرادة حتى من أدلوا بأصواتهم، بل تعكس فقط رغبة ومصالح الحكم المطلق ومن يدور في فلكه.

نحن الماركسيون، مناضلو رابطة العمل الشيوعي والتوجه القاعدي، الخط العمالي داخل الحركة الطلابية المغربية، في نفس الوقت الذي نؤكد على رفضنا البلاهة المعادية للبرلمانية وللانتخابات التي تميز الفوضويين، وبكوننا نستفيد من كل انفتاح يمكننا من النضال العلني، بما في ذلك إمكانية المشاركة، في شروط معينة، في الانتخابات المحلية، من أجل أن نستخدم البرلمان والجماعات المحلية، منبرا لتمرير مواقفنا، ووسيلة لمخاطبة الجماهير وتنظيمها، ونستخدم الحملات الانتخابية، ليس لنشر الأوهام والوعود الكاذبة، بل للدعاية لبرنامجنا الاشتراكي الثوري، ولدينا في هذا الصدد تاريخ طويل وتجربة غنية تبتدئ من ماركس وإنجلز ولينين وتروتسكي، وتصل إلى ما يقوم به رفاقنا في باقي فروع التيار الماركسي الأممي في العالم: باكستان، بلجيكا، فنزويلا، الخ. فإننا ليست لدينا أية أوهام مطلقا حول الانتخابات البرجوازية أو المؤسسات الناتجة عنها ونعارض البلاهة البرلمانية والانتخابية التي يتصف بها الإصلاحيون والستالينيون، ونعتبر أن المعامل والجامعات والشوارع هي الميدان الحقيقي للنضال الذي يحسم القضايا الرئيسية.

إننا تيار ثوري نناضل من أجل الاشتراكية ونعتبر أن المجالس العمالية والشعبية المنتخبة ديمقراطيا في ظل دولة عمالية، هي المؤسسات الديمقراطية الحقة التي يمكن عبرها للجماهير أن تمارس حقها في التقرير والتسيير والتوجيه.

إننا في رابطة العمل الشيوعي والتوجه القاعدي لا نشارك في الانتخابات الحالية، لا بالدعاية ولا بالتصويت ولا بأي شكل آخر، وندعو الجماهير إلى مقاطعتها، وندعو إلى مواصلة النضال من أجل نشر الفكر الماركسي الثوري بين صفوف العمال والشباب الباحث عن بديل. ونعمل على كسب أفضل العناصر إلى صفوفنا من أجل تشكيل الحزب الذي سيقود الطبقة العاملة وعموم الكادحين نحو حسم السلطة السياسية وتشكيل مجالس العمال والفلاحين الفقراء وتأميم القطاعات الاقتصادية الكبرى ووضعها تحت رقابتها.

المصدر:
www.marxy.com






الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,650,383
- الماركسية وتحرر النساء
- أوقفوا المجزرة الإسرائيلية في غزة!
- الولايات المتحدة الأمريكية: العمال يحتلون مصنعا بشيكاغو
- أزمة الرأسمالية العالمية - الجزء الثاني
- - الجزء الثاني- أزمة الرأسمالية العالمية
- البوليس اليوناني يقتل تلميذا، موجة عارمة من الاحتجاجات تجتاح ...
- تونس: محاكمات قاسية في حق مناضلي الحوض المنجمي بقفصة
- أزمة الرأسمالية العالمية - الجزء الأول
- توصية حول الكوبيين الخمسة
- فرنسا: نجاح التجمع التضامني مع الثورة الفنزويلية
- بيان بمناسبة تأسيس تيار الماركسيين الثوريين الإيرانيين
- بوليفيا: العنف الفاشيستي يجتاح البلد – تقرير لشاهد عيان
- بوليفيا: الأوليغارشية تجدد هجماتها، لقد حان الوقت للرد الحاس ...
- سيليا هارت سانتا ماريا (1962 - 2008)
- باكستان: الحكومة الائتلافية ليست حلا!
- الحرب في أوسيتيا الجنوبية، الفدرالية الاشتراكية لمنطقة القوق ...
- المغرب، مدينة سيدي افني تحت الحصار تضامننا ضروري!
- النيبال: ماذا بعد انتصار الماويين في الانتخابات؟
- الماركسيون والثورة الفنزويلية
- الثورة الإيرانية


المزيد.....




- سؤال فريق الاتحاد المغربي للشغل خول تحديث الإدارة ‎
- قبل الاحتفال بعيدهم.. العمال يطالبون بالعودة لمجالس الإدارات ...
- وقفة احتجاجية لحاجزى الإسكان الاجتماعي بمدينة 15 مايو
- التجمع والنقابي والهيئات.. نجوم ثورات السودان
- هل يغيب الدور المهني للنقابات المهنية وتتحول إلى أداة في يد ...
- الأحد القادم ..أوركسترا الشباب والرياضة على مسرح نقابة الصحف ...
- The WFTU expresses its solidarity with the working class of ...
- التقشف لا يكفي لمنع انهيار لبنان
- بمصيرٍ مجهول ومعلومات شحيحة.. 6 أسرى يُواصلون معركة الإضراب ...
- حملة بناء نقابة العمال والعاملات


المزيد.....

- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله
- في الذكرى الستين للثورة... الحركة العمالية عشية ثورة 14 تموز ... / كاظم الموسوي
- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - بيان الدفاع عن الماركسية - المغرب: بيان حول الانتخابات الجماعية والبلدية