أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حمزه الجناحي - ماذا سيسمي الإخوة الأكراد الشطر الآخر من الموصل اذا قسموها















المزيد.....

ماذا سيسمي الإخوة الأكراد الشطر الآخر من الموصل اذا قسموها


حمزه الجناحي
الحوار المتمدن-العدد: 2678 - 2009 / 6 / 15 - 01:58
المحور: كتابات ساخرة
    


مذ كنا صغارا كان هناك مثلا دائما مايطلقه الذين لا يودون اللعب معنا بل الذين يريدون تخريب اللعبة وكانوا يطلقون مثلا صار شائعا ليومنا هذا وهو(لو العب لو أخرب الملعب) والحقيقة ان هؤلاء في كل الاحوال سيخربون الملعب حتى لو لعبوا معنا وفي احسن مكانات اللعب ...
ذكرني هذا المثل بالاخوة الاكراد والذين هم يلعبون اللعبة السياسية وفي احسن وارقى المكانات في ملعبها لكن بين الحين والاخر تراهم يصرحون بتصريحات غريبة وعجيبة واحيانا تشعر انهم غير مهتمين بتلك اللعبة السياسية على الرغم من ان المكاسب الذي حصلوا عليها من تلك اللعبة لم يحصل عليها أي طيف او مكون عراقي كل هذه السنين...
اغرب ماسمعناه من تصريحات الاخوة الاكراد وهي جميعها غريبة لكن تتفاوت في غرابتها بين فترة واخرى وبين شخص واخر هي مطالبة السيد النائب الثاني لرئيس مجلس النواب العراقي السيد عارف طيفور بتقسيم مدينة الموصل الى قسمين جزء كردي تحت قيادة قائمة الموصل المتاخية والتي اغلب اعضاءها من الاكراد والمناطق التي تصبح تحت لواءها هي المناطق ذات الاغلبية الكردية وتصريح اخر على لسان السيد احمد الشبك وهو عضو في مجلس النواب يطلب فيه ان يصار الى مجلسين لمحافظة الموصل الاول بقيادة قائمة الحدباء والاخر بقيادة قائمة الموصل المتاخية والمجلس الاخر يهتم بشؤون المناطق الكردية في المحافظة ...
كلا التصريحين يثيران الدهشة والاستغراب والاخوة الاكراد هذه المرة يذكراني ايضا بمثل شعبي قديم قبل ان نعرف ان في العراق هناك اكراد ويستخدم هذا المثل الاشقياء والذين لا نستطيع ردهم لكبر سنهم بالنسبة لنا وكنا دائما حذرين منهم لكن في مرات عديدة يفاجئنا هؤلاء ويصرخون بعبارة قبل تنفيذ مرادهم وسرقة ادوات اللعب العائدة لنا فيخرب كل شيئ وينتهي اللعب وعبارتهم هي (محد كالي جور) لحظات بين ان يطلق تلك العبارة وبين ان يمد يده ليسرق كل شيء وينتهي اللعب والظاهر ان الاخوة الاكراد يريدون تنفيذ المثلين (لو العب لو اخرب الملعب ,,او محد كالي جور ) وعندها يسرقون الموصل ويقضمون اراضيها بحجة جديدة لم تكن بالحسبان ولم تخطر على بال احد ومن اعلى المستويات لأشخاص يدعون انهم يمثلون العراق ويتبوءون المناصب السياسية في العراق ...
الكثير من الاخوة يردون على كتاباتنا بقسوة عندما نكتب بعض المقالات عن التصرفات التي يقومون بها الاكراد والتي حقيقة انها توجع القلب وترفع ضغط الدم وينعتونا باننا نعادي القضية الكردية وليس هناك من صحة لما تدعوه وكلامنا مجافي للحقيقة والواقع والاكراد حريصين على وحدة العراق وما الى ذالك من عبارات ,,لكن نحن نرى الواقع والتصرفات الكردية الغريبة والمستهجنة خاصة تلك التي تطلق على لسان القياديين الاكراد والتي تؤجج الشارع العراقي وتجعله يتسائل دائما عن سبب هذه التصريحات والتصرفات اذن ..
اليوم اخر البدع الكردية اللعب على حبال التقسيم لمدينة عريقة عراقة العراق واهل العراق حتى ان هذه المدينة التي تمتد جذورها الى الاف السنين اقدم من كل تواريخ المدن في العالم ومنه المدن الكردية وتعيش في هذه المدينة اطياف ومكونات قل نظيرها في اي مدينة ليس في العراق بل في العالم فهي تشبه الى حد ما مدينة كركوك التي تعيش فيها كل الطوائف العراقية وتعتبر بمثابة عراق مصغر متجانس منذ الازل ليس اليوم وليس قبل ستين عام اوسبعين عام الذي هو عمر السيد عارف طيفور او احمد الشبك بل الالاف من السنين لكن وللأسف الشديد ان الاخوة يريدوها مدينة مقسمة مهلهلة ليست الموصل التي يعرفها العالم وينظر لها كمدينة عراقية عملاقة لها تاريخ وفضل على العالم اجمع ...
تصريحات اقل مايقال عنها هوجاء متسرعة وبعيدة عن حلم عودة العراق الى سابق عهده بلد موحد قوي ينظر له كعراق الامس ليس عبارة عن تقسيمات او كونتات ومدن ضعيفة (وهذا لك وهذا لي ) ايعقل هذا وهل ضاقت العقول لدرجة انها لا تستطيع ان تجد حل لمايجري في الموصل ليطلق الاكراد العنان وهم يتصيدون في كل مناسبة لينفذوا مخططهم ويبنوا لأنفسهم الدولة الكردية الحلم حتى لو كان ذالك على حساب العراق واضعافه او على حساب الناس في المدن العراقية وحتى لو كان ذالك بالتهديد والوعيد والتامر ومن اعلى المستويات في الحكومة العراقية الذي هم فيها ...
القائمتان الموصليتان الفائزتان في الانتخابات فازتا بسبب ادلاء الناس باصواتهم لهما ولم يكن يدور بخلد الناس ان احداهما تطالب بالتقسيم وان المدراء الاداريين يهددون بالالتحاق بالاقليم وكأن الامر اصبح التهديد والوعيد بالالتحاق بالإقليم لكل من هب ودب كمن يمسك جرحا بيده وعلى مواجع ذالك الجرح ليخرج بين فترة واخرى اننا اكراد وسنذهب الى الاقليم وهذا ماشهدناه من تهديد لقائمقامين لأقضية شيخان ومخمور وتلكيف وسنجار وتلعفر ومخمور ونواحي تلك الاقضية والذهاب والانضمام الى اقليم كردستان اذن الامر مدروس ومعد من قبل الاخوة الاكراد لتمزيق وحدة الموصل وتبلور بجلاء كل ذالك على السنة النواب الاكراد في البرلمان العراقي وكأن الامر قد انتهى ولايمكن معالجته وليس هناك أي حل الا بتمزيق تلك المدينة ولا وجود للمباحثات ولا لطاولة المباحثات وجود,,,
والحل جاهز عند الاخوة الاكراد ابناء الموصل ليصدروا المشكلة الى قادة الاقليم ليستغلوا وينتهزوا الوقت ويصرحوا على منابر البرلمان ويعبروا عن مكنوناتهم واحلامهم وهذه المرة علانية....
ربما استطيع ان اجد عذرا لأولاءك الذين يطلقون تصريحاتهم النارية خاصة بعد قرب الانتخابات في الاقليم والذين هم اليوم يستجدون الاصوات من ابناء العراق في الاقليم ناسين ان المصوتين اليوم ليس كمصوتي الامس ولا تنطلي عليهم الخدع او افتعال البطولات المزيفة للفت انظار الناس بل ان ابناء الاقليم اليوم يعرفون ويعيشون ويقيمون الوضع على الأراضي الكردستانية وظهور المافيات المالية الضخمة وعمابات غسيل الاموال وتهريب الارصدة من قبل السياسيين الاكراد ويعرفون النسب التي تتقاضها عصابات رجال السياسة مع شركات المقاولات التي تعمل في الاقليم وكذالك يرون ويعرفون ظهور قوى وطنية تنادي بتغيير الأساليب السياسية وهي اليوم تناضل بقوائم شريفة من اجل تغيير الواقع الكردي والقضاء على الفساد والبطالة في الاقليم وهؤلاء القياديين ليسوا جددا وانما اناسا عملوا مع قادة الاقليم وانقلبوا عليهم بعد ان شاهدوا ماحصل من خراب في الاقليم فبادر طيفور والشبك او من لف لفهم لبناء شخصية جديدة ويعتقد انه فاعل على الساحة بهذه التصريحات ...
لذالك نعتقد ليس على عارف طيفور حرج ولا على احمد الشبك حرج مادامت الانتخابات على الابواب .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,234,914
- يقولون 23%من العراقيين فقراء ...وأنا اكذب الخبر
- علماء من أمتي... المهندسة زها حديد نموذجا
- نفط كردستان في الأنابيب الإستراتيجية ....أتمنى أن تكون النوا ...
- لماذا أعضاء الفضيلة فقط ؟
- كيف وصلت نبتة الخشخاش إلى المدن العراقية
- كل عام وأطفال العراق هم أطفال العراق
- عمو بابا ...وداعا آخر العشاق العذريين
- لماذا الإصرار على النهج ألصدامي ..ساسة الكويت لا يريدون العي ...
- ما حقيقة اطلاقات الماء التركية ومن يريد الاستئثار بالكذبة ال ...
- سيدي الرئيس لا تدع مستشاريك يفتحون الباب على مصراعيه ...
- في سجن سوسي وفي شمال العراق
- الرقص على طبول الفشل محمود المشهداني نموذجا
- المرأة الكويتية تحلق بطائرة السياسة ...ونساء أخريات لازلن عل ...
- تقتل بمليون وتطبع بألف ...سوريا صورة ناصعة الخباثة
- حلوة ..أو كلش حلوة ...اذا جانت خالصة لله وللعراقيين
- عندما تجف الأنهار وتموت الأشجار
- اندثار أعظم شاهد في هذا العصر على جرائم الطغاة
- يانغي ثم برازافيل ثم بغداد
- الانفصال...هذا ما يريده أكراد العراق
- ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا (الرئيس الطالباني يخرج من قمقم ...


المزيد.....




- البيجيدي: لا وجود لسوء نية في تسريب مداخلة حامي الدين
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية
- أردوغان يستخدم صلاحياته الدستورية ويعيد ترتيب المؤسسة العسكر ...
- أسبوع عالمي لسوريا في بيروت..إصرار على الأمل بالفنون
- لويس رينيه دي فوريه: الحُكْم
- في مسيرة الرباط .. حضرت العدل والإحسان وغاب المواطنون
- مسيرة الرباط.. الاشتراكي الموحد ينقذ المسيرة والجماعة تفقد ق ...
- أخنوش يستأنف نشاطه الحزبي
- عشرة آلاف متظاهر في الرباط تضامنا مع معتقلي أحداث الحسيمة


المزيد.....

- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حمزه الجناحي - ماذا سيسمي الإخوة الأكراد الشطر الآخر من الموصل اذا قسموها