أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسكندر حبش - بين ساراماغو وبرلسكوني














المزيد.....

بين ساراماغو وبرلسكوني


اسكندر حبش
الحوار المتمدن-العدد: 2671 - 2009 / 6 / 8 - 05:16
المحور: الادب والفن
    



هل هي مواجهة جديدة بين الأديب والسياسي، في زمن نظنّ فيه أن أشياء مماثلة لم تعد موجودة؟ نخطئ فيما لو ظننا ذلك. فالأمثلة التي نشهدها تباعا، لا تتوقف عن تذكيرنا كم أن السياسي يتغلب اليوم على الأديب، حتى لينفيه ويبعده عن «المدينة»، وعن «حضوره» فيها. وربما أكثر: يمنعه من نشر كتبه.
هذا ما تخبرنا به القضية المثيرة للجدل، الدائرة الآن، بين الروائي جوزيه ساراماغو (أشهر الكُتّاب البرتغاليين ربما، على الأقل بعد حيازته جائزة نوبل) وبين رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني. فالأخبار التي تناقلتها وسائل الإعلام ووكالاته، نقلا عن صحيفة «لا ريبوبليكا» الإيطالية أن دار نشر «إينودي» الشهيرة (وهي تابعة لإمبراطورية برلسكوني الإعلامية) قررت عدم نشر الكتاب الأخير لساراماغو وهو مجموعة من المقالات (التي كان قد نشرها على مدونته الخاصة) مخافة أن تتعرض للمحاكمة، إذ ثمة جملة، كتبها الروائي البرتغالي، قد تثير المتاعب. يقول ساراماغو في مقالته هذه: «في بلاد المافيا والكامورا، أيّ أهمية إذا ما تأكد أن رئيس الوزراء هو من ارتكب الجنحة بنفسه؟».
صحيح أنه يمكن اعتبار الجملة هذه بمثابة «قدح وذم» وهذا ما يطال عليه القانون، لكن لنتوقف قليلا ونفكر: هل المشكلة مع ساراماغو تكمن هنا؟ أي في اعتراضه فقط على رئيس الوزراء الإيطالي وعلى فساده؟
بدأت مشكلات ساراماغو مع مختلف الحكومات الأوروبية، بعيد حيازته نوبل. في البداية اعتراضه على الرقابة في بلاده التي كانت تركض خلف أقواله، ما دفعه إلى مغادرة البرتغال والإقامة في اسبانيا. هناك أيضا موقفه من الكنيسة الكاثوليكية التي وجد أنها تحاول القيام بدور الله على الأرض. يومها قامت القيامة عليه ولم تسكت. لكن الأهم من ذلك كلّه موقفه العام 2002 ممّا كان يجري في الأراضي الفلسطينية المحتلة حين شبّه ما تقوم به الحكومة الإسرائيلية بحقّ الفلسطينيين وكأنه «أوشفيتز» آخر حيث كانت جملته الشهيرة «إن المحرقة لا تحتاج إلى غرف الغاز».
موقفه هذا، بالإضافة إلى موقفه من أحداث 11 أيلول، جاء ليثير القلائل حيث لم يتوقع أحد هذه «الصراحة» التي وصفها ساراماغو نفسه بأنها ضد «التابو وضد الديموقراطية الغربية والليبرالية التي تجتاح العالم».
إذاً هل نستطيع القول إنها قضية سياسية بالدرجة الأولى؟ ربما هي أبعد من «شتيمة» تفوّه بها الكاتب البرتغالي ضد رئيس وزراء. هي من دون شك عدم تقبل الحكومة الرسمية الأوروبية لهذا الخطاب المفـــارق الآتي من كاتب ضرب بعرض الحائط كل الأفكار المتوارثة.
في أي حال، ربما هناك اليوم العديد من الدور الإيطالية المعادية لبرلسكوني مستعدة لنشر الكتاب. وما كان على الكاتب إلا أن قال: «أشعر بالارتياح، فبذلك لا أكون مساهما في زيادة ثروة برلسكوني».







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,924,900,885
- قصائد للشاعر الإيطالي ألفونسو غاتو
- هل هناك مكان بعدُ للثقافة «القومية» الصافية؟
- سميح القاسم : مع حبي لبيروت، سأبقى في الرامة !
- -في قلب هذا البلد- لكوتيزي «صاحب نوبل»: الكتابة بحد الشفرة


المزيد.....




- تعرف على أبرز أفلام مهرجان الجونة السينمائي ليوم الأحد
- المدير التنفيذي لمهرجان -كان-: الغرب بدأ يهتم بالسينما العرب ...
- وزير خارجية بريطانيا للاتحاد الأوروبي: الأدب ليس ضعفا
- -سبوتنيك- تحاور مخرج فيلم -يوم الدين- المرشح من مصر للمنافسة ...
- مصر تمنع فنانا فلسطينيا من الدخول وتعامله كـ-مجرم-
- روسيا على قائمة أهم البلدان من حيث عدد معالم التراث الحضاري ...
- فنانة روسية تصفع إحدى المشاهدات على الهواء (فيديو)
- دار الأوبرا المصرية تستضيف لأول مرة فرقة سورية
- ممثلة مصرية تسب منتقدي رقصها في إحدى سهرات -الجونة السينمائي ...
- -نحب الحياة-.. سوري يُحوّل صواريخ الأسد لأعمال فنية


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسكندر حبش - بين ساراماغو وبرلسكوني