أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ريبار ميرخان - علامات استفهام على المناصب الإدارية في كردستان














المزيد.....

علامات استفهام على المناصب الإدارية في كردستان


ريبار ميرخان
الحوار المتمدن-العدد: 2671 - 2009 / 6 / 8 - 08:42
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يبدو إن عَدوى تنصيب الشخص (غير المناسب) في مكاتب و ادارات اجهزة الدولة قد انتقلت إلى الإقليم دون أن يحاول احد الالتفات و الحديث أو التنبيه لهذا المرض الخطير. فالإدارة كما نعرف و ما نسمع عنها هي منصب خدمي تتم بواسطته تسهيل أمور العمل في دوائر السلطة أو إيصال معاناة العاملين فيها للجهات الأعلى والنظر فيها لوضع الحلول الصحيحة بغية استمرار و تطوير العمل في شتى المجالات. و قد تكون أداة لا بأس بها للحد من استغلال بعض الموظفين من خلال عنوانه الوظيفي عن طريق مسائلته قانونيا مثلما يحدث في اغلب بقاع الأرض.
لقد حاولت حكومة الإقليم جاهدة في المضي في هذا الاتجاه من خلال شرعنة الكثير من القوانين التي تمنع استغلال أرباب الوظائف لموظفي الدولة و المواطنين بشكل عام. لكن ما نشاهده اليوم و الحسرة تعصر قلوبنا هو انتشار لغة المحسوبية و درجة القرابة في تنصيب الكثيرين ممن لا تتوافر فيهم أدنى متطلبات شروط العمل العلمي و الحرفي فيخلق على أثرها الكثير من الفجوات بينه و بين من يكونوا بمعيته. فالآتون إلى هذه المناصب في اغلب الأحيان لا يتقنون شيئا غير جمع الأموال و تعزيز نفوذهم للتحضير لمرحلة متقدمة أخرى!.
لا نريد الإطالة في هذا الموضوع و لنأخذ مثالا واضحا على ما قلناه و هو (سايلو الشيخان).
ففي أيام النظام البائد كان القائم بأعمال الإدارة يعد من ذوي الاختصاص و يملك ثلاث شهادات علمية ساعدته على توفير أجواء في غاية الايجابية في تطوير العمل هناك. و بعد التحرير المبارك و عودة السايلو إلى العمل تحت سيادة الإقليم استطاع مواطن (شبه أُمي) من الوصول الى كرسي الادارة بلمح البصر عن طريق اخيه الذي يشغل منصبا هاما في احدى الوزارات المعنية في هذا المجال. و نتيجةً لاصابته بعاهة التعصب الديني فأن اخونا هذا لم يكتفي بهذا الانجاز بل عمل بكل ما يملكه من حقد على محاربة بعض المنتسبين دون وجه حق و اجبار البعض الآخر على تقديم طلبات النقل.
ان ما يعانيه هذا المسكين و الكثيرين من هذه النماذج النافذة في صلب المجتمع الكوردي هو اكبر من كونه امي و لا يعلم كيفية التعامل و العيش ضمن المؤسسات المدنية.. فَعِلّة هؤلاء القلة هي (مرض التسيب).. فبلرغم من الشكاوي الكثيرة المباشرة منها و غير المباشرة و التي قدمت للجهات العليا و مطالبتهم بوضع حد له و للآخرين امثاله إلا ان هذه المحاولات بائت بالفشل الذريع نظرا لتجاهل الطرف الآخر لما يحصل.
اخيرا اقول ان من دواعي سرور المواطن ما استحدث في الاقليم من مراكز و مؤسسات مختصة في الكشف عن حالات الفساد و التلاعب بأموال الشعب، حيث ان الشارع الكوردي من الآن فصاعدا سينتظر دون كلل (الى ما لا نهاية) على احقاق الحق و ستبقى عينه مفتوحة على القضايا التي يمكن تكشف عن هؤلاء الفاسدين و المفسدين في مجتمعنا التائه.
اننا من خلال هذا المقال لا يمكننا ان نناشد احد لأننا نعلم ان اصواتنا ستذهب هباء و لن يهتم لكلامنا احد لا من قريب ولا من بعيد و نعلم تماما عندما يقرأ سيدنا المدير هذا المقال او يسمع به _بأعتباره بعيدا عن القراءة و المطالعة_ ستشتد قبضته على المنتسبين المساكين دون ان يكون له رادع.
مرة اخرى اقول اني واثق ان لا احد سيهتم لهذا المقال لكن مؤمن بأن ثرثرة فارغة خير من سكوت ذليل.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,924,966,570


المزيد.....




- اتفاق بين الفاتيكان والصين بشأن تعيين الأساقفة
- اتفاق تاريخي بين الصين والفاتيكان لتعيين أساقفة
- ما سر غرفة -المسجد- في منزل الكاتب الفرنسي بيار لوتي؟
- اتفاق تاريخي بين الصين والفاتيكان لتعيين أساقفة
- اتفاق تاريخي بين الفاتيكان والصين
- الفاتيكان تكسر احتكار الصين لتعيين الأساقفة
- بابا الفاتيكان: ليتوانيا يمكن أن تصبح جسرا بين غرب وشرق أورو ...
- دعوة مستشار الرئيس المصري السيسي للشؤون الدينية لزيارة المسج ...
- الملك عبد الله يعلن أمام المنظمات اليهودية شروط السلام بين ف ...
- رئيس موريتانيا: الإسلام السياسي أكبر مأساة للعرب وإسرائيل أك ...


المزيد.....

- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري
- الإعجاز العلمي تحت المجهر / حمزة رستناوي
- العلاقة العضوية بين الرأسمالية والأصولية الدينية / طلعت رضوان
- أضاحي منطق الجوهر / حمزة رستناوي
- تهافت الاعجاز العددي في القرآن الكريم / حمزة رستناوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ريبار ميرخان - علامات استفهام على المناصب الإدارية في كردستان