أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - نسائمُ في وِعاء الصباح














المزيد.....

نسائمُ في وِعاء الصباح


سامي العامري

الحوار المتمدن-العدد: 2670 - 2009 / 6 / 7 - 10:02
المحور: الادب والفن
    



الغازٌ
******
أيها الحُبُّ أيا لؤلؤةً
ظلتْ بها الأمواجُ تستهدي
ويستهدي بها غيمٌ مُفَرَّقْ
أيها الصبحُ النسيميُّ المُنَمَّقْ
لغتي أعرفُها من كلِّ وجهٍ
ما عدا في الحُبِّ ,
لا أعرفُ عن أحرُفِ حُبَّي
كيف تُنْطَقْ !
-----------


شرقٌ وغَرب
**********
رَجُلُ التفاهةِ عندَنا الرَّجُلُ
وبجملةٍ مِن فيكِ يُختَزَلُ
في الشرقِ قَوّامٌ
وأمّا ها هنا
في الغربِ
فهو لهُنَّ ذاك الطائعُ الوَجِلُ
ولذا أتيتُ اليكِ مُعتذِراً
لِتَبَجُّحي
فَلْتَصْفَحي
وشفيعيَ الخَجَلُ !!
------------------


الوان
*****
مشاعرُ جَمَّةٌ تحاصر قلبي
وتموجُ بما لا أدري كم من الألوان
سألتُهُ : ما السرُّ يا قلبي فأجاب :
كنتُ قابَ قوسين من قوس السحاب !
------------------


زَمَنان
******
مررتُ من أمام مقبرة المدينة
فَنقُصَ عمري عشرين عاماً
ومررتُ من أمام مرقصٍ ليليٍّ
فغدتْ لحيتي أوتاراً
والعازفُ الشَّيب !
------------------


بلا أناة
*******
حُبٌّ يداهمُ ليليَ الوسنانَ ,
إنْ تُنشِدْ
فَهاتْ
وألذُّ ما قد لذَّ لي
أنْ كانَ كانَ بلا أناةْ
هو حُبُّها
وحفظتُهُ جَنْبَ السرير وصُنتُهُ
قارورةً من أُمْسياتْ !
------------------


نغمةُ حَيِّنا
*********
أعودُ من مدينةٍ وادعةٍ
في صُحبتي صديقْ
راحَ يُغنّي حُبَّهُ , كلَّ تجلياتهِ
في الثلج والحريقْ !
ندخلُ حَيَّنا ,
يَنْحتُنا كالسِّدْرِ طقسٌ عاصفٌ ,
وتارةً
دوائرُ الرياحِ
تلتفَّ كأغلالٍ على ساق الطريقْ !
------------------


تمرٌ بطعم البرتقال !
****************
شَبَّهَتْني بلذيذِ التمر
إذْ شَبَّهتُها بالبرتقالْ
واحداً كُنّا ولكنْ
بعد حينٍ
أحضرتْ لي طبخةَ الحُبِّ
بِقِدْرٍ من رمالْ !
هكذا
كُلُّ الذي يحيطُنا رَمْلٌ
فَصَرْحُ العمرِ مبنيٌّ على رَمْلٍ
وأحلاميَ من رَمْلٍ
وبحري رَمَلُ (*)
( قَدَرٌ ) !
قالتْ ,
فَدَعْني يا صديقي ثَمِلاً
ولماذا العَجَلُ !؟
------------


حداثةُ مِهيار
************
قال مهيار الديلمي في النسيب :
قد كنتُ أشوسَ لا تهزُّ خِصالَهُ
كفُّ المُهجهِجِ بالحسامِ الباترِ
فالآن قلبي في ضلوع حمامةٍ
حَصَّاءَ (**) سرَّبَها صفيرُ الصافرِ
------
قلبي على هذه الحمامةِ يامهيار
كيف سيكون بمقدورها الطيران
وقد غرستَ بين ضلوعَها
قلبَكَ بما يحويهِ
من قيودِ الحُبِّ ؟
ومتى حَلَّقَ جناحٌ بقيود !؟
------------------


فصام
********
هاينرش هاينه
كرَهَهُ النازيون
ولكنهم أحبوا قصائدَهُ
لذا نشروها باسمٍ آخر !
كم طريفٌ أنْ تكرهَ قلبي وتُحبَّ نبضاتهِ !!

------------------


أمطار
*******
بقيتْ لمدة عامٍ تكتبُ له : أحبكَ أحبكَ بجنون ...
وتُرَدِّدُ على مسمعهِ : أحبكَ أحبكَ بجنون ...
حتى أصابَ التلفونَ الهزالُ
من فرط العشق !
وحين التقيا لم تفتح أمامَهُ إلاّ مُعجمَ السرير
فقال لها : جميلٌ , ولكنْ
أين حبنا الأسطوري ؟
قالت : البارحة كانت الأمطارُ غزيرةً
فَجَرَفَتْ معها كلَّ شيء !!
------------------


على ضفة الراين
*************
طيورٌ مائية على الضفة
تلتقطُ نسائمَ الصباح كالحَبِّ
وبالمِثْلِ تلتقطُ نبضَ قلبي كالحَبِّ
بل رأيتُها تجمع آثارَ خطاي
وتسرُجُها
مسافرةً مع الموج !
------------------


نسمة
*******
أحِنُّ
وأدعو قواربَ من ماءْ
وتغطسُ كالنَّصْلِ في البحرِ
قُبَّرةٌ في الفضاءْ !
إلهي لمستُكَ بالروح قبل الرحيلْ
فما عاد لي عن هواها بديلْ
وأيُّ هوىً ,
أيُّ دمعٍ أهابتْ بهِ نسمةٌ ليبلِّلَها
فاستجابَ
ومِن ثمَّ بلَّلَ خَدي !؟
رغبتُ بتقبيلِ خَدي
فهل مِن سبيلْ !؟

--------------------------------------
(*) إشارة الى أنّ هذا المقطع موزونٌ على بحر الرَّمَل .
(**) الحصّاء من الطائر : الذي تناثر ريشُهُ .


كولونيا
صيف - 2009
alamiri84@yahoo.de





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,817,785
- شهابٌ ملتصقٌ بغيمة
- الدالية
- أرَقٌ وغَرَق ! (*)
- إنضباط الحارثية ... حنين ومَواجد !
- شُغِفتُ بها
- السكسفون المُجَنَّح / مجموعتي الشعرية الأولى - نسخة منقحة -
- ولائم من نار !
- مساءاً أُمَجِّدُ الهاوية !
- البنت , الأب , الشرق , الحُب !
- رحيق سيجارتي !
- حوار مع الشاعر والكاتب سامي العامري – بغداد
- السيجارة , إصبَعي الحادي عشر !
- خيطٌ من دِثار الكائنات !
- قلوبٌ تتماثل للأشواق !
- العزفُ بالمخالب !
- مِن طِباعكِ يشهقُ الكمان !
- فرحٌ يفوق شهرة العصافير !
- الثقافة ومنظومة الكهوف !
- الى مَن يُهمُّهُ الخمر !
- لا أنيسَ عَدا كُلَّ شيءٍ !


المزيد.....




- شاهد: عرض أزياء للكلاب في أتلانتا
- شاهد: عرض أزياء للكلاب في أتلانتا
- القبض على مخرج سينمائي حاول إدخال مواد مخدرة بمطار القاهرة ( ...
- حكاية سرية لفتيات خاطرن بحياتهن لتذوق طعام هتلر وتجرع السم ب ...
- د. زياد بهاء الدين خلال مشاركته في فعالية “الفن الأفريقي: ال ...
- ابنة أحمد الفيشاوي توجه رسالة مؤثرة له بعد صدور حكم بحبسه
- بوراك أوزجفيت يتصدى للحملة على زوجته فهرية: عشقي لها يتضاعف ...
- إنطلاق الدورة 12 من مهرجان المسرح القومى..عبد الدايم : الحرا ...
- مهرجان -إلرو-: الحفل الموسيقي المفعم بالألوان
- يصدر قريباً كتاب -يوما أو بعض يوم- للكاتب محمد سلماوى


المزيد.....

- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - نسائمُ في وِعاء الصباح