أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمزه الجناحي - نفط كردستان في الأنابيب الإستراتيجية ....أتمنى أن تكون النوايا صادقة














المزيد.....

نفط كردستان في الأنابيب الإستراتيجية ....أتمنى أن تكون النوايا صادقة


حمزه الجناحي
الحوار المتمدن-العدد: 2671 - 2009 / 6 / 8 - 07:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قي لحظات رائعة وانا اشاهد السيد رئيس الجمهورية والسيد رئيس اقليم كردستان وهم يسمحون للنفط المستخرج من اراضي الشمال ليتدفق بالخط العراقي الاستراتيجي الذاهب الى تركيا ومنه الى الاسواق العالمية غزت كياني فرحة لا توصف وبدت لي ان كل الامور تسير كما يريد الشعب ,,, عراق واحد موحد ولا انفصال ولا كلام فارغ يصدر من هنا وهناك وانا اتابع هذاالحدث العملاق نسيت كل شيء نسيت الشركات المتعاقدة بدون موافقة المركز نسيت المشاكل التي تعيشها الموصل وقائمة الحدباء نسيت 17% نسيت كل ذالك واعطيت لفرحي العنان وكياني ليذهب الى شمال العراق لقضاء عطلة الصيف اللاهب في الجنوب في مصايف الشمال العراقية والشلال الكبير...
حتى عندما التقت احدى القنوات الفضائية بالسيد وزير النفط عن هذا الحدث وسأله المذيع لماذا لم يذهب الى الشمال للمشاركة في هذا الحدث تحدث الرجل واعطى اعذار كثيرة منها ان المركز غير موافق على العقود مع الشركات الاجنبية وان السادة الاكراد يعرقلون قانون النفط والغاز الذي ينظم كل المسائل العالقة بين الاقليم والمركز وكذالك يرسم(قانون النفط والغاز)خارطة الطريق لكل ماكمن من خير في ارض العراق المعطاء ,,انزعجت من كلام السيد الوزير الشهرستاني وقلت في سري هذا الرجل غير وطني ولا يحب العراق ولا يحب الساسة الاكراد وهو يفعل الافاعيل ويقول الاقاويل وغايته اجهاض عمل الاناس الخيرة في شمال العراق ماذا يريد الوزير اكثر من ذالك النفط المستخرج من ارض كردستان وهذا نفطها مع نفط كركوك والجيب واحد والشعب واحد اكثر من هذا الدليل لايوجد ...
بعد ان انتهى ذالك الحفل المهيب والذي نقلته الكثير من الفضائيات وزال ذالك المخدر الذي كان قد غزاني فرحا من تلك اللقطات الوطنية وكاني في زمن الخير العراقي الآمن الواحد الرئيس كردي ورئيس الوزراء شيعي ورئيس البرلمان سني انها بانروما ملونة مرسومة بعناية الفنان المحترف ليعود ذالك الشك والريبة ثانية وتغزوا كياني وتعتريني جملة من الاسئلة التي كلما حاولت ان ابعدها عن راسي تعود ثانية وبوقع اشد والحاح يوجع الراس...
هل صدقت هذا الفلم ؟ هل تعتقد ان الامر بهذه السهولة ؟ لماذا اذن كل هذه الدرنات المتأصلة في العلاقة بين المركز والاقليم ؟ وهل هذا الذي حصل لتصدير نفط الشمال من قلب ورب السيد البرزاني والطالباني ؟ لماذا توجد مشاكل عالقة اذن ؟
الحقيقة هذه الاسئلة واخرى دارت وتدور بالعشرات لم تاتي بالصدفة ولكنها جاءت نتيجة لتصرفات واضحة وكثيرة يراها الشعب العراقي ابتداءا من االيوم الاول للسقوط ولهذا اليوم والتي لم تنتهي ولا يريدون الاخوة الاكراد ان ينهوها دون ان يجنون كل المكاسب المرسومة في بالهم ولعلي واتمنى ان يكون حدسي على خطا ان السماح بتصدير النفط عن طريق هذا الانبوب هو تصدير حتمي ولا بد منه لأن الصناعة النفطية في الاقليم لم تكن مهيأة لتخزين عشرات الالاف من البراميل المستخرجة يوميا وليس هناك خزانات تستوعب تلك الكميات فكان الاسلم هو التصدير بهذه الطريقة هذا اولا ثم ان الشركات الكورية والنرويجية التي تم التعاقد معها تريد ان ترى ارباحها من الانتاج النفطي فاذا بقي النفط ولم يصدر فهذا معناه كارثة في العمل لتلك الشركات لتستمر بالعمل ...
الامر الذي جعلني اتراجع عن كل ذالك الفرح العارم والذي بسببه اوشكت ان اشتري لكل الزملاء في دائرتي المرطبات واوزع الحلوى هو وبدون سابق انذار عندما قفزت مدينة كركوك الى عقلي وتربعت على عرش كل تلك الاحداث اذا كان كل ذالك صادقا والاكراد لا يهمهم الا العراق لماذا اذن يطالبون بكركوك وضمها الى الاقليم وهي مدينة النفط والاخوة اليوم لا يحتاجون النفط لانهم بدأوا يصدرونه مع النفط العراقي ثم لماذا ايضا وللمرة الثانية لماذا الاخوة في الاقليم قلبوا الدنيا ولم يقعدوها وهم يوميا ينادون ويطالبون ببعض المدن من الاقضية والنواحي في مدينة الموصل وماذا يفعلون بها وهل يريدون تلك المدن وضمها الى الاقليم والتوسع على الحساب العراقي الا لغايات انفصالية وما جرى بالامس مع القائم مقائمين ومدراء النواحي وتهديدهم بالانفصال عن الموصل والانضمام الى الاقليم الا لهذه الاغراض التي تثير الشبهات ,,الذي جرى قبل ايام من تصدير للنفط بادرة رائعة واذا كانت بادرة حسن نية فلابد للأخوة بالاقليم ان يعقبوها ببوادر اخرى واشارات واضحة ليزيلوا عن الحكومة والشعب العراقي كل الشك والريبة التي اوجدها الاخوة الاكراد...
اعتقد اني ساواجه الكثير من الانتقادات من بعض الاخوة الاكراد وسينعتوني انا بالانفصالي واني اكتب ضدهم ليكن واتمنى ان يكون حدسي خطأ فانا اخشى ان يكون تصدير النفط الكردستاني ووضع اثمانه في الخزينة المركزية فاتحة لمشكلة جديدة يخطط لها دهاقنة السياسة الكردية .

حمزه –الجناحي
العراق—بابل
Kathom_1962@yahoo.com







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,095,477,219
- كيف وصلت نبتة الخشخاش إلى المدن العراقية
- كل عام وأطفال العراق هم أطفال العراق
- عمو بابا ...وداعا آخر العشاق العذريين
- لماذا الإصرار على النهج ألصدامي ..ساسة الكويت لا يريدون العي ...
- ما حقيقة اطلاقات الماء التركية ومن يريد الاستئثار بالكذبة ال ...
- سيدي الرئيس لا تدع مستشاريك يفتحون الباب على مصراعيه ...
- في سجن سوسي وفي شمال العراق
- الرقص على طبول الفشل محمود المشهداني نموذجا
- المرأة الكويتية تحلق بطائرة السياسة ...ونساء أخريات لازلن عل ...
- تقتل بمليون وتطبع بألف ...سوريا صورة ناصعة الخباثة
- حلوة ..أو كلش حلوة ...اذا جانت خالصة لله وللعراقيين
- عندما تجف الأنهار وتموت الأشجار
- اندثار أعظم شاهد في هذا العصر على جرائم الطغاة
- يانغي ثم برازافيل ثم بغداد
- الانفصال...هذا ما يريده أكراد العراق
- ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا (الرئيس الطالباني يخرج من قمقم ...
- ألف ليلة وليلتان
- اخبرني عن بلدا جارا يحب العراق اقل لك قد امن العراق
- دجلة والفرات ينتظران أطلاقات الرحمة المائية
- علماء من أمتي


المزيد.....




- من بغداد إلى الأهوار.. مصور يوثق الاضطراب والأمل في العراق
- رحلة حصرية داخل أحد أكبر ميناء حاويات في العالم
- الأزياء التراثية الخليجية.. تطريز وألوان مبهجة وتصاميم محتشم ...
- عبد المهدي: مرشحو الداخلية والدفاع من خيارات الكتل
- إقتتال بين جبهتي -داعش- العراقية والأوزبكية وإقصاء للأجانب
- الحشد الشعبي يوضح حقيقة -الاستيلاء- على جامع الارقم في الموص ...
- حالة الحريات العامة في حكومة الرزاز
- عودة 800 لاجئ سوري إلى ديارهم خلال الـ 24 الساعة الماضية
- مواد قاتلة في السعودية... ووزارة تخلي مسؤوليتها
- ماكينة صراف آلي كلما طلبت 20 يورو أعطتك 50... أين مكانها


المزيد.....

- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمزه الجناحي - نفط كردستان في الأنابيب الإستراتيجية ....أتمنى أن تكون النوايا صادقة