أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - طارق حجي - نحن ... وثقافة الحوار المتمدن .















المزيد.....

نحن ... وثقافة الحوار المتمدن .


طارق حجي
(Tarek Heggy )


الحوار المتمدن-العدد: 2663 - 2009 / 5 / 31 - 09:55
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


إشتركت مجموعةٌ من العواملِ لجعلِ "ثقافِة الحوارِ" في واقعِنا هزيلة وبحاجةٍ ماسةٍ للتغير. وقد ساهمت في إفتقارِنا لثقافِة حوارٍ عصريٍة وثريٍة ومتأصلٍة عواملٌ مثل ضآلة الهامش الديمقراطي الذي عشناه خلال عقودٍ عديدةٍ من بدايةِ عصرِ نهضةِ مصرَ المعاصرة على يدِ مُحمدٍ على منذ قرنين من الزمان إلى جانبِ تأثرنا (بشكلٍ نسبي) ببعدٍ ثقافي من مكوناتنا يجعل للسلطة الأبوية (بالمعنى الواسع) مكانةً كبيرةً تعمل على إنكماش المساحِة المتروكِة للحوارِ الحرِ وبمحاذاةِ ذلك كانت هناك أسبابٌ أخرى مثل إنتشار ثقافةٍ دينيةٍ لا تمثل أكثر الجوانبِ حريةً بين تياراتِ الفكرِ الديني بل ويوجد إجماعٌ على أن مدارسَ الفكرِ القائمة على "النقل" في هذه الناحية كانت لها الغلبة على مدارسِ الفكرِ القائمِة على "العقل" ...كذلك فإن برامج ومناهج التعليم إتسما الى حدٍ بعيد بإفتقارٍ شديدٍ لترويج الحرية وتشجيع الإبداع وثقافة الديالوج إذ عوضاً عن ذلك ذاعت نظمُ تعليمٍ ترسخ التلقين وإختبارات الذاكرة وتكون العلاقةُ فيها بين المدرسِ والتلميذِ أو بين الأستاذِ والطالبِ هي علاقة منولوج و ليس علاقة ديالوج. ويمكن أيضاً أن يضيف المتأملُ في هذه المسألة سبباً آخرَ وهو تضاؤل ثقافة التعددية وذيوع نموذج "الأوحد" في شتى جوانب الحياة. وقد تضافرت هذه الأسباب وغيرها في تقلصِ الآفاقِ الرحبةِ للحوارِ وأنتجت في نفسِ الوقتِ أَنماطاً من الجدل ينبغي علينا أن نُبرز أنها تنتمي للمقاتلِة والمبارزِة والمحاربِة والتشهيرِ والسبِ والتجريحِ أكثر من إنتماءها لفكرةِ ومفهومِ الحوار. ونظراً لإن لدينا غير قليل من الشخصانية (نقيض الموضوعية) فقد أصبح ذلك بمثابة إلقاءِ الزيتِ على النار: فسرعان ما ينقلب الحوارُ إلى مبارزةٍ وتراشقٍ بالتهمِ وفتح ملفات لا علاقة لها بصلبِ الحوارِ.

ومن غير الصواب أن يعتقد المرءُ أن هذه الظاهرة تكونت خلال العقود الثلاثة أو الأربعة أو الخمسة الأخيرة، فكل ما حدث أنها تفاقمت لأسبابٍ عديدةٍ تتعلق كلُها بالإتساع الكمي للطبقة الوسطى الذي واكبه إنخفاضٌ نوعي لكل مستوياتها. فالذين تغريهم المطالعةُ على قراءة الخلافات الفكرية والأدبية في العقود الأولى من هذا القرن يعرفون أنه إلى جانب عددٍ غيرِ كبيرٍ من الحواراتِ العقلانيةِ المتسمِة بهدوءِ النبرةِ والتعويلِ على مواجهِة الحجِة بالحجِة (على سبيل المثال الحوار المعروف بين طه حسين والعقاد عن الثقافتين اللاتينية والسكسونية) فقد ذاعت نماذج من الحوار المشابه للبراكين حيث يتحول الجدلُ إلي مبارزةٍ بحجارةٍ من الكلامِ والتهمِ وسيوفِ التجريحِ والتشهيرِ حتى لو كنا بصدد قضايا فكر أكاديمية بحتة.

ورغم ميلي للإيمان دوماً بأن كلَ الظواهرِ السلبية قابلة للمعالجة إلاَّ أنني أظنُ أن الأجيالَ التي تجاوزت سن الطفولِة في واقعِنا يصعب تغيير ثقافتها الحواريةِ إذ أن الأَمر هنا عميقُ الجذور وربما يمكن الحد من عيوب هذه الظاهرة لدى تلك الأجيال بتبني جهة ما لمشروعٍ ثقافي يقلل من نموذج الحوارِ المريض لدينا لاسيما في وسائل الإعلام وأعني مشروعاً لضرب القدوةِ من قِبل الصفوة الفكرية قد يكون ذا تأثير نسبي في إتجاه الحدِ من نماذج التحاور القبلية والشائعة لدينا. أما الأملُ الكبير فمكانه مؤسسات وبرامج التعليم فهي القادرة على تقديم أجيالٍ جديدةٍ غُرست في عقولِها وضمائِرها فكرة أن التعددية ليست فقط من طبيعة الحياة وإنما هي من مزايا الحياة ومن مصادر ثراءها وأن التعددية تفرض على الجميع إحترام الإختلاف وأن التعددية وإحترام الإختلاف ينجبا قدراً غير قليل من الموضوعية (وإن كانت الموضوعيةُ المطلقُ مستحيلةً) وأن كل ذلك يثمر عقولاً تؤمن بالحوار العقلاني وثقافة الديالوج وما يعينيه ذلك من إحتمال دائم قائم أن يكون كلٌ منا غير محق بدرجةٍ أو بأخرى وفي نفس الوقت أن يكون الآخرُ محقاً بدرجة أو بأخرى.

ولا يمكن فصل "التعليم" و "ثقافة الحوار" عن جرعةِ الإيمانِ بالإنسانيِة التي تغرسها برامج التعليم وأعني أن من أهم مهام أي برامج تعليمية تهدف لخلق كادر بشري عصري ناجح هو غرس جرعة كبيرة في عقول وضمائر التلاميذ والطلاب تؤَصل أننا جزءٌ من الإنسانيةِ بقدر كوننا مصريين أو عرب أو مسلمين أو مسيحيين علماً بإن ذلك (الإنتماء للإنسانية ككل) ليس خصماً من الإنتماءات الأخرى.

ولدي أسباب وأدلة وقرائن عديدة على أن تأصيل الإنتماء للإنسانية ككلٍ هو أمرٌ غائبٌ أو شبه غائب عن معظم برامجنا التعليمية التي تنضح بالمحليةِ و الإقليميِة ورغم ذلك فإنها غير ناجحة في تأصيل إهتمامات التلاميذ والطلاب بالمعرفة العميقة بأهم مرحلة من مراحل تاريخنا وهي مرحلة مصر القديمة فمعظم التلاميذ والطلاب (وربما معظم المدرسين والأساتذة) لا يستطيعون أن يجيبوا عن سؤال بالغ البساطة مثل: لأية أسرة ينتمي الملك المصري الشهير أمنحتب الثالث؟ وهو سؤال يجيب عنه معظم أطفال المدارس الإعدادية والابتدائية في دولة مثل فرنسا.

ومن أهم محاور موضوع تأصيل ثقافِة حوارٍ عصريةٍ وإيجابيةٍ وبناءةٍ محورُ القدوةِ: فمن المستحيل توفر فرصة تأصيل ثقافةِ حوارٍ متحضرٍ في مُناخٍ عامٍ كان فيه سياسيٌّ بارزٌ يتحدث عن رئيسِ دولةٍ مجاورة بإسم أمه !! فحدث واحد كهذا كفيل بزلزلة الأرض تحت أقدام كل الذين يحاولون تأصيل ثقافةِ الحوارِ العصرية والمتحضرة في مجتمعاتهم... ولا يُقصد بالقدوة رأس الهرم المجتمعي فقط وإنما عدد كبير من مجموعة الطبقات القيادية التالية لمواقع القمة ويشمل قادة الفكر والرأي ورموز المجتمع إذ أن ممارسة بعض هؤلاء لحوارِ التقاتلِ والمبارزةِ والتشهيرِ والتجريحِ كفيلٌ بإحداث شروخٍ تصعب معالجتُها في بنية الرأي العام.

ولا شك أن شيوع قيم (قبول الآخر) و (إحترام الإختلاف) و(التسامح الديني) هي من أهم العوامل المساعدة على تأصيل مُناخٍ ثقافيٍّ عامٍ يسمح بتدعيم وإستشراء ثقافة الحوار (الديالوج) العصرية والمتحضرة ...والعكس صحيح: فالثقافةُ الدينية التي تسمح بالتكفير والمناخ الثقافي العام الذي يرى الإختلاف وكأنه يعني (التميّز) في جانب و (الدونية) في جانبٍ آخرٍ هي من عناصر إنهيار فرص ثقافة الحوار البناء. بل ان نظرةَ عددٍ كبيرٍ من المفكرين للحوار على أنه إستمرار (بدون أدوات العنف) للإقتتال هو من معالم ثقافة الحوار القبلي وفي نفس الوقت من موانع ذيوع ثقافة الحوار العصرية المتحضرة :فالتحاور على أعلى المستويات ليس إستمراراً للعنف وإنما بديل للعنف – والفارق الفلسفي بين المفهومين بالغ الوضوح.

ومن البديهي أن يكون حجر الأساس في ثقافة الحوار العصرية والبناءة والمتحضرة التي ننشدها أننا طالما آمنا جميعاً بان أي فكر لدينا أو لدى الآخرين هو "محاولة بشرية" يعتريها نقص كبير أو صغير ،وأن كل رأي يحتمل أن يكون صحيحاً بدرجة ما...أو خاطئاً بدرجة ما، فان النتيجة الحتمية لذلك أن نزرع في عقول وضمائر أبناء وبنات هذا الوطن أن الصواب المطلق غير متوفر لأحد… وأن احتمال الخطأ وارد...وان الخطأ لا يعني "العار" أو "الفضيحة" وإنما يعني فقط "الخطأ". وان (رأي كل منا) هو (جسم خارجي) عنَّا، تكون من عناصر مختلفة مثل الخلفية والتعليم والثقافة والخبرة وما اتيح من معارف وبالتالي، فان أي إلصاق لآرائنا بكبريائنا أو كرامتنا هو أمر بالغ الخطأ. وينبغي أن يؤسس على كل ذلك أن من "الجاهلية الفكرية" أن يتضمن قاموس الحوار ألفاظاً مثل الإتهام بالخيانة وخلافه من قاموس الحوار القبلي القائم على تجريح المتحاور معه أكثر من قيامه على تفنيد الأفكار محل التحاور.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,272,382,446
- لو كنت كرديا من سوريا ... : سلسلة - لو كنت ..... - الحلقة ال ...
- عواقب تآكل الطبقة الوسطى.
- رحلة صعود الإسلام المحارب وإنزواء البدائل
- وهم ضياع الهوية ... أو ثقافة القوقعة !
- مرة أخري : لخدمة هذه القيم أكتب منذ ثلث قرن !
- نحن .. . وقيم التقدم .
- أدب المنشقين السوفييت قبل إنهيار جبل الجليد.
- ثقافتنا: ... بين الوهم والواقع
- بين الإستقرار والفوضى.
- العربي النمطي ... فى الشعر النبطي
- مستقبل العقل المسلم.
- الحالة الإيرانية فى كبسولة.
- من دفاتر طارق حجي القديمة - مسألة ديكتاتورية البروليتاريا
- من دفاتر طارق حجي القديمة : مسألة الدولة فى الفكر الماركسي.
- من دفاتر طارق حجي القديمة : الماركسية - إلى أين ؟
- برقية تلغرافية لكل لبناني حر ...
- طارق حجي : من المؤلفات الأولي : الإقتصاد الماركسي .
- شكر وإمتنان لموقع الحوار المتمدن وقراءه.
- ماذا فعل 23 يوليو 1952 بمصر؟ (1)
- عبقرية سعد زغلول .


المزيد.....




- روسيا تقرر إرسال قاذفات استراتيجية إلى القرم رداً على الولاي ...
- "داعش" في سوريا يقول إن النزوح من الباغوز لن يضعف ...
- روسيا تقرر إرسال قاذفات استراتيجية إلى القرم رداً على الولاي ...
- "داعش" في سوريا يقول إن النزوح من الباغوز لن يضعف ...
- الجيش النرويجي: روسيا عطلت نظام -جي بي إس- أثناء مناورات -ال ...
- اليمن... -أنصار الله- تعين نائبا عاما وتجري تغييرات في جهاز ...
- الوليد بن طلال: خاشقجي كان صديقا لي ومقتله كارثة استخباراتية ...
- بوتين بالقرم.. في ذكرى عودتها إلى روسيا
- القضاء الفرنسي يضع صهر الرئيس التونسي الأسبق بن علي قيد التو ...
- الوليد بن طلال: الأمير محمد بن سلمان ساعدني في تبليغ رسالة ت ...


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - طارق حجي - نحن ... وثقافة الحوار المتمدن .