أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعاد أحمد الفضلي - قصيدة بعنوان طفل بلا انتماء (بمناسبة يوم الطفل العالمي ) نظرا لما يمر به طفلنا العراقي بعيدا عن المشاركة الفعلية في عالم الطفولة لظروفه القاسية

















المزيد.....

قصيدة بعنوان طفل بلا انتماء (بمناسبة يوم الطفل العالمي ) نظرا لما يمر به طفلنا العراقي بعيدا عن المشاركة الفعلية في عالم الطفولة لظروفه القاسية


سعاد أحمد الفضلي
الحوار المتمدن-العدد: 2659 - 2009 / 5 / 27 - 09:02
المحور: الادب والفن
    


طفل بلا انتماء

ها أنا ذا قادم إليكم
أشارك في وجداني فقط
من غير انتماء
حاولت جهد امكاني
الاقيكم أحبيتي
ولكن لم تشأ السماء
أردت تبرير انتمائي اليكم
لأعلن الولاء
ولكن لم تشأ الارض
أن تساعدني ولا حتى السماء
بذلت قصارى جهدي
وانهكني العناء

هانت على نفسي كل الأشياء
لبست الظل وافترشت العراء
حاولت احتضان ترابي
كي أخفف حزني وأرضى بالقضاء
ولكن تحرك الماء حولي وامطرت السماء
اتجهت الى ربي بالدعاء
كي أواصل رحلتي
والتقي احبيتي
ولكن صارعني الهواء
هواء يوقظ الأرواح ويبدد الأحلام
يفرق الأشياء ويقضي على كل انتماء
للهواء طريقته في الترحال
والقتل ثم تقديم العزاء
حتى الموج يتخاصم يتصارع يتدافع
إذا انغمس في ضلوعه الهواء
ينتفض الشاطىء
وتغرق الأشياء
تنهض من جلستها
على الرمال تسترد وعيها حواء
لتبحث عن عزيز
عن غريق في موجة الرمل
التي سبها الهواء
الأطفال يصرخون ويضجون ويسقطون
فلم تعد تتسع لهم كل هذي الحياة
أيها الهواء لقد اعطاك الله قوة
لتبث الرعب وتنشر البلاء
لتنقل العدوى فيعم الوباء
أم جعلك الله رحمة
تتنفس عليك كل الأحياء ؟؟؟
ما أعظم الإنسان وما اصغره !
ما أعظمك يا صغير
كي تتحمل اختراع الانسان
وهوله في قتل الأمهات
وتشريد الآبرياء
اشكرهم جميعا
لأنهم اخرجوك من الكرة الآرضية
نسفوك وخلصوك من أحكامها الباطلة
وقضوا على احلامك الوردية
فلم يعد لك في الدنيا أهل ولا أصدقاء
حتى اللحد محرم عليك
من كثرة القصف وشدة الغلاء
ترتجف ضلوعك
ليس من برد قارص
ولكن من قلة الدواء
نم قرير العين في قبك المبعثر يا صغير
ستنطبق عليهم يوما أحكام السماء
عندما تتوجع عقول الأطفال عيون الأطفال دموع الأطفال
وجلودهم من غير ثياب ملطخة بالدماء
فاذا لم يكن في الارض قانون
فسوف ترتفع أصوات النساء
الوالدات الأمهات الكاسيات العاريات
فلا يعتبن على الإنسان في الدنيا وأحكامها
لإنه ليس كمثله حكم السماء
فليجتهد كل من يستطيع
أن يصنع قانونا
يشرع حكمة
تنقذ الأطفال والنساء
فلسنا بحاجة الى الرجال!
ولا الغذاء
ولا الدواء
ولا الهناء
فكلها أمور تافهة لا تستحق التفكير
أو بذل العناء
هدفنا غايتنا
حماية الاطفال من هذا الفناء





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647





- الاتفاقيات ال14 الموقعة تحت رئاسة الملك محمد السادس ورئيس جم ...
- بيتر فام: محمد السادس زعيم قارة إفريقية عازمة على صنع مصيرها ...
- الملك محمد السادس والرئيس النيجيري يطلقان مشروع إنجاز خط أنا ...
- ميزانية وزارة الثقافة والصناعة التقليدية أمام الجمعية الوطني ...
- الأفلام المنغولية في دور السينما الروسية
- الموسيقى والغناء في بلاط الخلفاء
- فيديو: الثقافة الايرانية تلقى قبولا لدى المثقفين التونسيين
- قاموس ميريام ـ ويبستر يدعو الى منع -الفاشية- من الفوز بلقب م ...
- رقابة الإخوان.. موقع “البيجيدي” يهاجم هسبريس بسبب التطبيع مع ...
- يونس الشاوي: لحظة منبوذة ( قصة قصيرة)


المزيد.....

- عن الشاعر الكبير ماياكوفسكي / عبد الله حبه
- البيئة العربية في مسرح لوركا ..دراسة في النقد المقارن / أحمد صقر
- مباديء الشهوة / أحمد الخيّال
- (سيرة المعتوه (رواية / المولدي ضو
- نزع سلاح الآلهة: المسيحية والإسلام من منظور فريضة اللاعنف / عبد الحسين شعبان
- كل القصص تنتهي ليلا / زكرياء بلقاسم
- الحج إلى واشنطن / المهدي عثمان
- النشاط المعجمي بين العربية والإيطالية وسبل تطوير الترجمة / عزالدين عناية
- بيروت تل أبيب النص الكامل / أفنان القاسم
- حركة الترجمة السّريانية / اسحق قومي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعاد أحمد الفضلي - قصيدة بعنوان طفل بلا انتماء (بمناسبة يوم الطفل العالمي ) نظرا لما يمر به طفلنا العراقي بعيدا عن المشاركة الفعلية في عالم الطفولة لظروفه القاسية