أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف يوم الطفل العالمي 2009 - كيف نبني مستقبل أفضل لأطفالنا؟ - ماجد محمد مصطفى - اكثر من مقترح ((...انهم ابناء الحياة))














المزيد.....

اكثر من مقترح ((...انهم ابناء الحياة))


ماجد محمد مصطفى

الحوار المتمدن-العدد: 2656 - 2009 / 5 / 24 - 06:36
المحور: ملف يوم الطفل العالمي 2009 - كيف نبني مستقبل أفضل لأطفالنا؟
    


التسول ظاهرة اجتماعية مرفوضة بابعاده الانسانية والاقتصادية والدينية..
الاشنع هو تسول اطفال بعمر الزهور حرموا من ابسط مقومات الحياة في انتهاك فاضح لحقوق الطفل.. بعضهم حتى دون سن البلوغ وقت تعذر او جهل الاباء مسؤولية الانجاب والتربية السليمة جراء ظروف قاسية توارثوه على الاغلب ناهيك عن الاوضاع العراقية المستديمة من الحروب والفقر والفساد بانواعه.
والانكى وجود العديد من المنظمات والجمعيات قد تبنت المشاكل الاجتماعية ومنها التسول صوب الحلول ولكن دون جدوى سيما ان بعضها بميزانية خاصة من خارج البلد الا ان الظاهرة مابرحت تستفحل رغم الحملات المتكررة بين حين واخر لمنعها في الاماكن العامة وخدشه للواجهة الحضارية البراقة التي تحرص الدولة على اظهارها كل المناسبات.
الاخطر هو ما يتعرض له طفل التسول من ممارسات وسلوكيات مرفوضة عدا شعوره بالحرمان والنقص ضمن الاثار النفسية التي تلازمه كل العمر لدى مقارنته الشخصية مع اقرانه من نفس العمر توافرت لهم سبل الحياة والمعيشة في مسيره وحيدا نحو مستقبل مجهول يحفل بالمخاطر والانحرافات وانعكاسات كل ذلك على المجتمع والحكومة.
الاغرب هو اتفاق الاحزاب والمنظمات وخلق الله كله على المستقبل الذي يعني الطفل والعكس صحيح ايضا ببرامج وخطط تعتقد بانها سليمة وفي المحصلة يحملون المسؤولية الحكومة عبر ايجاد تخطيط علمي واستراتيجي يقضي على الظاهرة لان الاطفال هم المستقبل دعامة غده الاتي..
الاهم ان هؤلاء الاطفال الذين هم ضحايا الاهل والمجتمع والحكومة حرموا من ابسط حقوق البشر والقصد هو حق التعليم قراءة وكتابة.. انى للحكومة ومؤسساتها اعادة النظر في الزامية التعليم لعمر مناسب يستطيع الفرد التحكم بحياته وما من شأن ذلك القضاء على الكثير من المظاهر والجرائم يتعرض لها الطفل والقاصر .. بقوانين اجبارية تعالج الكثير من المشاكل والتحديات خاصة بالنسبة للاسر المعففة.
توسلا ومطلبا وواجبا..
الجزم ان المتسولين هم اشرف من القتلة والارهابيين والساسة السراق لقوت الشعب مثل احزاب ومنظمات وجمعيات وشخصيات حرامية وكفى.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,517,422,963
- وظائف شاغرة.. اقليم كوردستان
- على هامش مؤتمر(شعب تحت التراب).. طكتني سمره..؟!
- مبروك الحرية.. روكسانا صابري
- (الانفال) في مسيرة فنية جديدة للفنان اسماعيل الخياط .. الى ب ...
- ها ها ها؟!
- أكثر بكثير.. اعداد القتلى الابرياء في جنوب شرق تركيا
- الديك.. الخنازير.. انفلونزا؟!
- هيلاري في العراق!!
- اي شيء اهدي اليك.. يا ملاكي
- تعال نرقص معا قصة لكازيوه صالح
- حول زيارة اوباما للعراق
- نحن ايضا لدينا حقوق
- (مهاباد) اخرى تستعيد ذاكرتها
- قضية منتظر الزيدي.. الحكم اخر الجلسة
- الهجرة المليونية.. درس وعبرة
- الانتخابات الكوردية.. واشياء اخرى
- اوقات مختلفة
- الفائز في الانتخابات الكوردية القادمة!؟
- شالوم!؟
- العلمو نورون!؟


المزيد.....




- وزير الدفاع الإيراني ينفى وقوف طهران وراء هجوم أرامكو: فعلها ...
- شاهد ردة فعل كلب اجتمع مع مالكه بعد فقدانه
- بوتين في مكالمة هاتفية مع ولي العهد السعودي يعبر عن قلقه إزا ...
- مالطا تستقبل 90 مهاجرا تمّ انقاذهم في مياهها الإقليمية
- طهران تنفي ضلوعها بهجمات أرامكو في رسالة وجهتها لواشنطن
- مالطا تستقبل 90 مهاجرا تمّ انقاذهم في مياهها الإقليمية
- طهران تنفي ضلوعها بهجمات أرامكو في رسالة وجهتها لواشنطن
- كيف نشأ التعليم المجاني؟.. رحلة تأسيس النظام المدرسي
- من الحب ما قتل.. إثبات علمي لأعراض -القلب المكسور-
- مقال بالواشنطن بوست: احتجاجات هونغ كونغ.. هل يكون مصيرها مما ...


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف يوم الطفل العالمي 2009 - كيف نبني مستقبل أفضل لأطفالنا؟ - ماجد محمد مصطفى - اكثر من مقترح ((...انهم ابناء الحياة))