أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جابر السوداني - محمود المشهداني يرمي نفسه بحجر














المزيد.....

محمود المشهداني يرمي نفسه بحجر


جابر السوداني

الحوار المتمدن-العدد: 2653 - 2009 / 5 / 21 - 09:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من يعرف هذا الرجل جيدا لا يعتب عليه ، إذ كيف يمكننا أن نعتب على رجل غير متوازن تخونه الحصافة كل مرة مثل (محمود المشهداني )
وهذا ليس اختلاق اخترعته من بنات أفكاري بل هو من صرح به في كلمته الأخير في البرلمان عندما كان يقدم استقالته مرغما بسبب سوء إدارته لجلسات البرلمان
أراد محمود المشهداني في كلمته هذه أن يعبر عن سريرة طيبة فقال (انأ دائما تخونني الحصافة )، هذا ناهيك عن شخصيته القرقوزية التي تعايشنا معها طوال سنوات رئاسته للبرلمان
محمود المشهداني ابتدأ حياته البرلمانية كرئيس باعتراف صريح عن تعامله بالرشوة وأنهى هذا المشوار باعتراف آخر عن فقدانه للحصافة الأزمة لكل سياسي يتبوأ مثل هذا المنصب المهم
ونحن، ومن خلال متابعتنا لرصد المزاج العام كنا نعرف إن عموم أبناء الشعب العراقي يتندرون على سلوكيته المضحكة بعد أصبحوا مدركين تماما لما تنطوي عليه شخصية هذا الرجل المسكين من تسطيح وهزالة لا يحسد عليها
والغريب في الأمر إن محمود المشهداني وعلى الرغم من قصر نظره وقلة درايته في الشأن السياسي أصبح اليوم منظرا يقرر للشعب العراقي من هي الجهة السياسية الأصلح للمشاركة في العملية السياسية من غيرها
ويساوى بين القوى الوطنية التي قادت نضال الشعب العراقي أكثر من سبعين عاما وعاشت معه كل المحن وقدمت عبر مراحل هذا النضال مئات الآلاف من الشهداء الذين قضوا في السجون والمعتقلات السرية ، وبين حزب البعث الفاشي الدموي الذي نكل بالشعب العراقي واعدم رموزه الوطنية والدينية والأكاديمية والعشائرية وزج البلاد في حروب لا معنى لها تواصلت عشرات السنين أنهكت الشعب العراقي ودمرت بناهُ التحتية تدميرا جديا وجوهريا وأدت إلى تخلف عم جميع الأوساط دون استثناء
تساءل محمود المشهداني في تصريح له (كيف يعقل أن يسمح للشيوعيين بالعمل السياسي ولا يسمح للعبثيين ) ولعمري لا ادري كيف وجد هذا الرجل وجه للمقارنة بين الحزب الشيوعي وبين حزب البعث، ولماذا اختار الحزب الشيوعي دون سواه من الأحزاب الأخرى مثالا لهذه المقارنة العرجاء
خصوصا إذا ما علمنا إن الساحة السياسية في العراق تضج بالعشرات من الأحزاب
والغالبية الكبيرة منها مجرد مسميات ليس لها مضمنون سياسي أو فكري ناهيك عن إن العديد من هذه المسميات الحزبية كانت لها اليد الطولى في تأجيج الصراع المذهبي وإغراق البلاد في بحر من الدماء راح ضحيته مئات الآلاف من العراقيين الأبرياء ومع ذلك لم يثير أي حزب منها حفيظة المشهداني كما أثارها الحزب الشيوعي العراقي الذي شهد القاصي والداني بنزاهته من المال والدم
والحقيقة إن دوافع تصريح محمود المشهداني نابعة احد أمرين
أما أن تكون خانته الحصافة مرة أخرى كعهدنا به دائما ، أو ربما كان حصيفا هذه المرة وحسب لأمر جيدا فوجد إن الحزب الشيوعي العراقي ليس له مليشيا مسلحة تتعقبه في منعطف ما فأطلق تصريحه هذا على طريقة (من امن العقاب ساءَ الأدب )





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,890,581
- وصية رشدي العامل
- هل ستفعلها قناة الجزيرة مرة ثالثة


المزيد.....




- كيف فاجأ هذا الوالد ابنه بعد غياب دام عاما تقريبا؟
- ترامب: حان الوقت للاعتراف الكامل بسيادة إسرائيل على هضبة الج ...
- بعد نيوزيلندا ... 5 مساجد تتعرض لاعتداءات في مدينة برمنغهام ...
- هولندا: التحقيقات الأولية تؤكد فرضية الدافع الإرهابي لمسلح أ ...
- تعرف على مرتفعات الجولان السورية
- الجزائر: لماذا يتعثر حل الأزمة السياسية بعد شهر من الاحتجاجا ...
- رغم تهم الاعتداء الجنسي، آر كيلي يطلب إذنا لإقامة حفلات غنائ ...
- إعصار إيداي: -15 ألف عالق في المناطق المنكوبة-
- ترامب: حان الوقت للاعتراف الكامل بسيادة إسرائيل على هضبة الج ...
- بعد نيوزيلندا ... 5 مساجد تتعرض لاعتداءات في مدينة برمنغهام ...


المزيد.....

- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جابر السوداني - محمود المشهداني يرمي نفسه بحجر